اليمن

الاتحاد الأوروبي: 10 ملايين يمني على شفير المجاعة

284 قراءة | 12:06

في حديثه عن تراكم الأزمة الإنسانية التي خلّفها العدوان السعودي على اليمن، أعلن مفوض المساعدات الإنسانية وإدارة الأزمات في المفوضية الأوروبية كريستوس ستيليانديز أن اليمن يواجه أسوأ أزمة إنسانية في العالم، موضحا أنه يوجد أربعة من بين كل خمسة أشخاص بحاجة للمساعدة، وذلك وفقا  لبيان صحفي صادر عن المفوضية الأوروبية.

وحث ستيليانديز على ضرورة القيام بكل شيء لتقديم الدعم الطارئ على الأرض في اليمن، في ظل مجاعة تهدد ملايين الأشخاص، وقال "لهذه الغاية فإن المنظمات الإنسانية بحاجة إلى الوصول إلى جميع المحتاجين دون أية عوائق "، لكنه لفت إلى أن الحل السياسي يظل السبيل الوحيد للمضي إلى الأمام، وأن المساعدات لوحدها ليست الحل.
 
وأوضح المفوض الأوروبي أنه "يوجد أكثر من 24 مليون شخص (أي قرابة 80% من السكان) بحاجة إلى المساعدات الإنسانية في اليمن"، مضيفا أن "ما يقارب 20 مليون يمني بحاجة إلى المساعدات الغذائية، بينما يوجد 10 ملايين شخص على شفير المجاعة، يعاني اليمن من تفشي الأوبئة وسوء التغذية".
 
وقال ستيليانديز إن "التمويل الجديد للاتحاد الأوروبي سيسمح للشركاء بتقديم المزيد من مستلزمات التغذية والخدمات الصحية والمأوى والصرف الصحي وكذا التعليم وبرامج الحماية".
 
وبحسب البيان، فقد أعلنت المفوضية الأوروبية في مؤتمر المانحين في جنيف عن نيّتها تقديم 161.5 مليون يورو كمساعدات إنسانية لليمن في 2019، في ظل العدوان الذي تفرضه السعودية والإمارات بدعم أميركي على الشعب اليمني.