فلسطين

المناضلة الفلسطينية خالدة جرار تستعيد حريّتها

272 قراءة | 10:48

أفرجت سلطات الاحتلال الصهيوني في وقت مبكر من صباح اليوم عن المُناضلة والنائب في المجلس التشريعي الفلسطيني خالدة جرار بعد قضاء 20 شهرًا في الإعتقال الاداري.

وقالت مصادر فلسطينية إن "الإفراج تم في ساعة فجائية من أجل منع إقامة أي مظاهر احتفالية لاستقبال جرار قرب معسكر سالم الصهيوني، حيث أفرج عنها في حين لم يكن معروفا مكان الإفراج مسبقًا.

وأكدت جرار فور الافراج عنها من سجون الاحتلال أن "الأسرى جزء أصيل من الشعب الفلسطيني ودائمًا رسالتهم هي الوحدة الوطنية الفلسطينية، مضيفة أن "مطالب الأسرى هي الالتفات لهم أكثر وأكثر خصوصًا في هذه الأوقات العصيبة".

ومساء اليوم سيتم استقبال المُحرّرة جرّار في قاعة الكاثوليك في رام الله، على أن يستمر الاستقبال يومي الجمعة والسبت القادمين.

ومدّدت سلطات الاحتلال، يوم 25 تشرين أول/أكتوبر الماضي، اعتقال جرار لمدة أربعة شهور إداريًا، وذلك للمرة الرابعة على التوالي، وجاء ذلك بعد أن تمّ إعتقالها إداريًا أيضًا منذ أكثر من عام تحت ذريعة "معلومات سرية".

وكانت قد اعتقلت خالدة جرار، القيادية في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين فجر الثاني من تموز/يوليو 2017، بناء على تهم تشمل الانتماء لمنظمة محظورة والتحريض على "العنف والإرهاب"، وفق زعم الاحتلال، وصادرت عدّة مقتنيات شخصية لها، بينها جهاز حاسوب وهاتف نقال.