المولد النبوي 2021

آراء وتحليلات

تعميم 159: بداية الاستيلاء على دولار التحويلات

27/08/2021

تعميم 159: بداية الاستيلاء على دولار التحويلات

د. محمود جباعي

بعد انخفاض كمية الدولارات الموجودة عند المصرف المركزي وفي ظل حاجته الملحة والمتزايدة لها للاستمرار بتمويل حاجات الدولة المختلفة، يبدو أن مصرف لبنان قرر الاستفادة مرّة جديدة من التحويلات الخارجية. والأمر غير مستغرب فسابقًا قام سلامة بخطوة مماثلة عندما أجبر شركات التحويل وأعطى إيعازًا للمصارف باستبدال الأموال المحولة بالعملات الأجنبية بالليرة اللبنانية على سعر محدد من قبله. واليوم بدأ بالرجوع الى هذه الخطوة، بداية من خلال التعميم 159 الذي ينص على السماح للمصارف باستبدال العملة الأجنبية بالمحلية على سعر السوق شرط موافقة الزبون بعد أن ألزم هذه المصارف بعدم تأمين حاجاتها من الدولار من السوق المحلي، وهذا اعتراف منه بما كان يتداول من أن المصارف هي أحد أبرز أسباب ارتفاع سعر صرف الدولار بسبب سحبها لكميات كبيرة منه عند صدور تعاميم سابقة تلزمهم بزيادة رأس مالهم بالعملات الأجنبية لتأمين أصول المراسلة الخارجية.

ومن المتوقع أن يدعم المصرف المركزي موقف هذه المصارف ويحافظ على التدفقات النقدية اليها من الخارج والتي تقدر بمليار دولار سنويًا، ولكي يضمن عدم تحول هذه التدفقات الى شركات تحويل الأموال التي ما زالت تسدد التحويلات بالدولار نقدًا، من المنتظر أن يصدر المركزي تعميمًا جديدًا يلزم فيه الشركات بالتسديد بالليرة على سعر منصة صيرفة أو مناصفة بين الليرة والدولار، وهو بهذه الحالة يقوم بتقوية موقف المصارف على حساب شركات الأموال في هذا المجال. ولكن بكلتا الحالتين سيؤدي ذلك حتمًا الى تراجع حجم التحويلات الى البلد بنسبة كبيرة، وبذلك، نعود إلى التجربة السابقة من العام الماضي وتحديدًا في 17 نيسان عام 2020 عندما ألزم شركات التحويل بالدفع حسب منصة 3900 للدولار مما أدى إلى تراجع التحويلات بنسبة تقدر بحوالي 80 بالمئة عما كانت عليه.

الواضح أن هذه الإجراءات تهدف الى استفراد المصرف المركزي بالسوق الموازية وتحكمه بها لتأمين حاجات المستوردين من الدولارات وخاصةً بعد الرفع الكلي للدعم لأنه من المعلوم أن الشركات المستوردة تحتاج إلى مبالغ كبيرة بالدولار لتمويل عملية الاستيراد، وبهذه الحالة حسب اعتقاد المركزي سيتمكن من السيطرة على سعر صرف الدولار في السوق ويحد من ارتفاعه عن السعر المحدد من قبله على منصة صيرفة.

لكن الواقع النقدي المنتظر من هذه الاجراءات ليس كما يتوقعه مصرف لبنان، بل سيزيد الأمور تعقيدًا بالنسبة لسعر الصرف كما كان يحصل بعد كل تعميم يصدر عنه ويهدف إلى ضبط السوق، وهذا ما لحظناه بعد التعاميم 151 و154 و158 وبعد المنصات المختلفة على مدى السنتين الماضيتين. لأن الطريقة العملية لضبط سعر صرف الدولار في السوق لا تتم بهذا الأسلوب أو الإجراءات، ومثال على ذلك عندما كان سعر صرف الدولار مقابل الليرة 12500 لجأ مصرف لبنان الى منصة صيرفة على سعر 12000 وخصصها فقط لبيع الدولارات ولم يخصصها للبيع والشراء لجذب الدولار الى القطاع المصرفي مما أدى الى مزيد من التدهور في العملة الوطنية وكذلك القرار السابق بتحويل الدفقات المالية الخارجية من دولار إلى ليرة ساهم في وصول سعر صرف الدولار الى 10000 ليرة مقابل الليرة بعد أن كان حوالي 5000 مقابل الليرة.

بناء على كل ما تقدم، هذه العشوائية في التعاميم والإجراءات غير المبنية على تخطيط سليم وبنيوي ستساهم حتمًا في المزيد من التدهور للعملة الوطنية مقابل الدولار، وما التعميم 159 إلا استكمال لهذه السياسة النقدية الخاطئة في معالجة الأزمة علمًا أن الحل الأساسي لضبط سعر الدولار يكمن ومن دون مواربة في إعادة أموال المودعين تدريجيًا بالعملات الأجنبية مع كابيتال كونترول منظم وليس كما حصل في التعميم 158 الذي اعتمد الاستنسابية مع المودعين وليس كما سيحصل اليوم في التعميم 159 الذي سيؤدي حتمًا إلى المزيد من فقدان الثقة في القطاع المصرفي اللبناني. فهذا التعميم لا يمكن فصله عن سياسة تعويم سعر الصرف المعمول بها مؤخرًا من أجل استيراد السلع مما سيؤدي حتمًا بعد وقت قصير إلى ارتفاع جنوني جديد في سعر صرف الدولار مقابل الليرة اللبنانية مما سيخلف مزيدًا من التضخم المالي وارتفاع الأسعار بالتالي سينتهي الأمر الى المزيد من تقهقر القدرة الشرائية للعملة الوطنية.

الاقتصادالدولارالمصرف المركزيرياض سلامةالليرة اللبنانية

إقرأ المزيد في: آراء وتحليلات

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة
الرواتب شبه ثابتة والحد الأدنى للأجور يشتري صفيحتي بنزين
الرواتب شبه ثابتة والحد الأدنى للأجور يشتري صفيحتي بنزين
تداعيات "اشتعال" أسعار المحروقات: أين بدائل رفع الدعم؟
تداعيات "اشتعال" أسعار المحروقات: أين بدائل رفع الدعم؟
 صورة الاقتصاد العالمي قاتمة.. البنك الدولي يشكو من انتكاسات مأساوية
صورة الاقتصاد العالمي قاتمة.. البنك الدولي يشكو من انتكاسات مأساوية
الدولار.. لا استقرار بانتظار الحلول الجذرية
الدولار.. لا استقرار بانتظار الحلول الجذرية
منتدى أعمال "إسرائيل-أبو ظبي" ينطلق من الإمارات: صفقات بمليار دولار
منتدى أعمال "إسرائيل-أبو ظبي" ينطلق من الإمارات: صفقات بمليار دولار
العتمة الشاملة تهدد البلاد مجددًا.. وارتفاع إضافي بأسعار المحروقات 
العتمة الشاملة تهدد البلاد مجددًا.. وارتفاع إضافي بأسعار المحروقات 
"بدع" في بيانات سلامة..سعرا صرف للوديعة الواحدة!
"بدع" في بيانات سلامة..سعرا صرف للوديعة الواحدة!
رفع الدعم.."كلفة النّقل" ترفع كلفة المنتج والأسعار تتّجه صعودًا
رفع الدعم.."كلفة النّقل" ترفع كلفة المنتج والأسعار تتّجه صعودًا
فوضى الأسعار.. والرقابة شبه المعدومة
فوضى الأسعار.. والرقابة شبه المعدومة
الصيادلة يلفظون أنفاسهم الأخيرة
الصيادلة يلفظون أنفاسهم الأخيرة
تعاميم المركزي بين ضرورة الإصدار واستنسابية التطبيق
تعاميم المركزي بين ضرورة الإصدار واستنسابية التطبيق
نقابة الصرافين اجتمعت مع سلامة بمشاركة ابراهيم وحمود: اجماع على تضافر الجهود لتطبيق التعميم رقم 546
نقابة الصرافين اجتمعت مع سلامة بمشاركة ابراهيم وحمود: اجماع على تضافر الجهود لتطبيق التعميم رقم 546
اجتماع بعبدا المالي: تكليف حاكم مصرف لبنان اتخاذ التدابير المؤقتة
اجتماع بعبدا المالي: تكليف حاكم مصرف لبنان اتخاذ التدابير المؤقتة
هل وصل لبنان فعلاً الى حافة الإفلاس؟
هل وصل لبنان فعلاً الى حافة الإفلاس؟
وثائق باندورا.. الحاكم الملك
وثائق باندورا.. الحاكم الملك
رياض سلامة أخفى معلومات تتوقّع الانهيار الاقتصادي الحاصل!
رياض سلامة أخفى معلومات تتوقّع الانهيار الاقتصادي الحاصل!
للمرة الرابعة.. سلامة مدعى عليه مع وقف التنفيذ
للمرة الرابعة.. سلامة مدعى عليه مع وقف التنفيذ
اللواء ابراهيم على خط الحكومة.. والادعاء على سلامة ومكتف وصحناوي
اللواء ابراهيم على خط الحكومة.. والادعاء على سلامة ومكتف وصحناوي
"بلومبرغ": التضخّم السّنوي في لبنان تجاوز زيمبابوي وفنزويلا
"بلومبرغ": التضخّم السّنوي في لبنان تجاوز زيمبابوي وفنزويلا
القدرة الشرائية للرواتب تآكلت.. هل تصحح الاجور؟
القدرة الشرائية للرواتب تآكلت.. هل تصحح الاجور؟
الحق بالسكن وتخبط المستأجرين مع سعر الصرف
الحق بالسكن وتخبط المستأجرين مع سعر الصرف
اللواء إبراهيم: العراق رفع مخصّصات لبنان النفطية .. ولن ندخل في عتمة
اللواء إبراهيم: العراق رفع مخصّصات لبنان النفطية .. ولن ندخل في عتمة
هل يقفز سعر صرف الدولار إلى الـ 20.000 ليرة؟!
هل يقفز سعر صرف الدولار إلى الـ 20.000 ليرة؟!