25may4

عين على العدو

الولايات المتحدة ترفض طلبًا

12/12/2018

الولايات المتحدة ترفض طلبًا "إسرائيليًا" بفرض عقوبات على لبنان

أفادت صحيفة هآرتس نقلاً عن مسؤول صهيوني أن الولايات المتحدة رفضت طلبًا "إسرائيليًا" بفرض عقوبات على لبنان وعلى الجيش اللبناني.

وبحسب المسؤول، فإن رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو طلب ذلك من وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو أثناء لقائهما في بروكسل مطلع الأسبوع الماضي.

وأشارت الصحيفة الى أن الولايات المتحدة وافقت على بلورة حزمة عقوبات قاسية على حزب الله، قائلة لإن علاقاتها مع لبنان متينة، وليست هناك نية للمس بها.

وأضافت الصحيفة "أنه قبل يوم من بدء عملية "درع الشمال" على الحدود اللبنانية التقى نتنياهو بومبيو للبحث حول العملية، وطلب منه فرض العقوبات لكي يعترف لبنان بخرق قرار الأمم المتحدة الذي تم التوقيع عليه بعد حرب لبنان الثانية".

ولفتت أنه "منذ بداية العملية تحاول "إسرائيل" خلق معادلة مفادها أن لبنان وحزب الله هما واحد، وهذا ما حصل مع البيان الأول للمتحدث بإسم الجيش في بداية العملية وكذلك البيانات التي تلته التي مفادها أن "مسؤولية حفر الأنفاق من قبل حزب الله في جنوب لبنان تقع على عاتق الحكومة اللبنانية".

بدوره كرر وزير التعليم الصهيوني نفتالي بينت هذه الرسائل، عندما قال ": حزب الله يساوي لبنان"، مشيرًا إلى أن "إسرائيل" لا يمكنها التعاطي مع حزب الله وكأنه كيان منفصل عن لبنان، كما تم في تموز 2006 لأن حزب الله أصبح جزءًا نوعيًا وأساسيًا من دولة لبنان السيادية".

وتابعت الصحيفة أن "الأميركيين رفضوا هذا الطلب، ورأوا أن المشكلة ليست لبنان إنما منظمة حزب الله، فكان الإتفاق على بلورة عقوبات تضر بها.

وعليه، اعتبرت أن هذا السبب قلل من حديث نتنياهو عن لبنان، خلال جولاته على الحدود الشمالية في الأيام الأخيرة، حيث قال "نتوقع إدانة واضحة لحزب الله، وفرض عقوبات إضافية عليه".
 

إقرأ المزيد في: عين على العدو