المولد النبوي 2021

العالم

بعد الانسحاب الأمريكي.. الصين تدخل أفغانستان من باب الاقتصاد

21/08/2021

بعد الانسحاب الأمريكي.. الصين تدخل أفغانستان من باب الاقتصاد

قال الضابط العسكري الصيني السابق والخبير في السياسات الاستراتيجية لدى الجيش الصيني بمجال الأمن الدولي، زهو بو إن بلاده مستعدة لملء الفراغ الناتج عن الانسحاب الأميركي من أفغانستان و"اغتنام فرصة ذهبية" في هذا البلد.

الكاتب وهو باحث في جامعة تسينغهوا الصينية، أشار في مقالة نشرتها صحيفة نيويورك تايمز إلى أن بكين وبينما لم تعترف رسمياً بعد بحركة "طالبان" كحكومة جديدة لأفغانستان، إلا أنها أصدرت بياناً يوم الاثنين الماضي قالت فيه إنها تحترم حق الشعب الأفغاني بتحديد مصيره، وإنها ستقيم علاقات صداقة وتعاون مع أفغانستان.

وأضاف الكاتب أن الرسالة واضحة ومفادها أنه ليس لدى بكين مانع في توطيد العلاقات مع "طالبان"، وأنها مستعدة لتصبح اللاعب الخارجي الأكثر تأثيراً في أفغانستان بعد الانسحاب الأميركي.

وتابع "الصين قدمت لأفغانستان مساعدات بقيمة ملايين الدولارات والتي شملت القطاع الصحي ومحطات توليد الطاقة الشمسية وغيرها، بينما وقعت الولايات المتحدة في مستنقع في أفغانستان"، مضيفًا "بكين قامت كذلك بتوطيد العلاقات التجارية مع كابول لتصبح من أكبر الشركاء التجاريين لأفغانستان".

الكاتب لفت إلى أن بكين تستطيع أن تقدم لكابول ما تحتاج إليه الأخيرة أكثر من أي شيء آخر بعد الانسحاب الأميركي وهو "الحياد السياسي" و"الاستثمار الاقتصادي"، متحدثًا في الوقت نفسه عن وجود فرص على صعيد البنية التحتية وبناء الصناعات في أفغانستان، مشيرًا إلى أن هذا البلد يملك مخزونًا من المعادن بقيمة ترليون دولار والذي يشمل معادن صناعية أساسية.  

وأضاف أن الشركات الصينية عادة ما تستثمر في دول "أقل استقراراً" إذا كان سيؤدي ذلك لكسب الأرباح، وفي نفس الوقت قال إن خروج القوات الأميركية يعني نهاية الحرب مع "طالبان" وإزالة الحواجز أمام الاستثمارات الصينية الضخمة.

ولفت الكاتب إلى أن انضمام أفغانستان إلى باكستان في مشروع "حزام واحد طريق واحد" الصيني سيفتح طريقا بريا أقل مسافة إلى أسواق الشرق الأوسط، وضرب مثلًا في هذا السياق بناء طريق سريع يربط بين مدينة بيشاور الباكستانية والعاصمة الأفغانية كابول، مشيرا إلى أن فتح طريق جديد عبر كابول سيقلل من شأن رفض الهند الانضمام إلى مشروع "حزام واحد طريق واحد".

ونبّه الكاتب إلى أن "طالبان" كانت تعهدت بحماية الاستثمارات الصينية في أفغانستان، وذلك قبل أن تسيطر على كابول، مضيفًا أن بكين أصبحت في موقع يسمح لها بأن تكون لاعبا أكثر تأثيرًا على المشهد السياسي الأفغاني، وذلك يعني أن بكين أصبحت في موقع أفضل لمنع من تعتبرها "بالجماعات المعادية للصين" من إنشاء موطئ قدم داخل أفغانستان.

وتابع الكاتب أن "حركة شرق تركمنستان الإسلامية" تمثل مصدر قلق أساسيًا للصين، مشيرًا إلى تقرير أعدته الحكومة الصينية جاء فيه أن لدى هذه الجماعة جذورًا في أفغانستان، لافتًا إلى أن هذه الجماعة كانت قد تلقت الدعم من "طالبان" و"القاعدة" بحسب الأمم المتحدة.

الكاتب أشار إلى أن وزير الخارجية الصيني وانغ يي كان أعرب عن أمله بأن تقطع "طالبان" علاقاتها مع جماعة شرق تركمانستان، كون الأخيرة تشكل تهديدا مباشرا "للأمن القومي الصيني ووحدة الأراضي الصينية"، وذلك خلال لقائه نائب زعيم "طالبان" الملا عبد الغني بردار في شهر تموز/يوليو الماضي، كما لفت إلى أن وانغ أعرب عن أمله وقتها بأن تتبنى "طالبان" سياسة تشاركية، معتبراً أن ذلك يفيد بأن الصين تريد أن تفي "طالبان" بتعهدها حول تشكيل حكومة شاملة.

وبحسب الكاتب، تعهّد بردار وقتها بدوره بعدم السماح لأي جماعة باستخدام الأراضي الأفغانية للقيام بأي عمل ضد الصين.

عقب ذلك، قال الكاتب ان لباكستان دورًا في ترسيخ السلام والاستقرار في أفغانستان، وأن مصلحة بكين تقتضي إقامة علاقات جيدة بين باكستان وأفغانستان، ولا سيما من أجل إنجاح مشروع "حزام واحد طريق واحد".

وقال الكاتب إن وجود نفوذ قوي للصين في باكستان ليس بالأمر السري وإن بيكن تعهدت في شهر حزيران يونيو الماضي بمواصلة المساعي الهادفة إلى تعزيز العلاقات بين اسلام أباد وكابول.

وتحدث الكاتب عن وجود فرصة للعمل المشترك بين بكين وواشنطن من أجل ترسيخ الاستقرار في أفغانستان رغم الانسحاب الأميركي، مضيفا أنه سبق للجانبين أن تعاونا في أفغانستان في مجالات مثل تدريب الدبلوماسيين والخبراء التقنيين، وأن أيًا من البلدين لا يريد أن تدخل أفغانستان في حرب أهلية، وأن واشنطن وبكين تدعمان الحل السياسي الذي يتفق عليه الأفغان. وبناء عليه خلص إلى أن أفغانستان هي ساحة للعمل المشترك بين "العملاقين المتنافسين الاثنين".

كذلك أشار الكاتب في نفس السياق إلى أن وانغ قد أبلغ نظيره الأميركي أنتوني بلينكن أن بلاده مستعدة للعمل مع الولايات المتحدة في ملف أفغانستان.

وفي الختام، قال الكاتب إن أفغانستان طالما صنفت على أنها مقبرة المحتلين سواء كان الاسكندر الأكبر أو الإمبراطورية البريطانية أو الاتحاد السوفييتي أو الولايات المتحدة (بعد انسحاب القوات الأميركية)، إلا أنه اعتبر أن أمام الصين فرصة لتغيير هذه المعادلة، وخلص إلى أن الأخيرة تأتي وهي تحمل مخططات البناء وليس القنابل.

الولايات المتحدة الأميركيةالاقتصادالصينباكستانافغانستان

إقرأ المزيد في: العالم

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة
أيام من المناورات بين السعودية والولايات المتحدة
أيام من المناورات بين السعودية والولايات المتحدة
نولاند من موسكو الى بيروت: الروس ينتظرون تسليم اوكرانيا فماذا عن لبنان؟
نولاند من موسكو الى بيروت: الروس ينتظرون تسليم اوكرانيا فماذا عن لبنان؟
فنزويلا تعلّق محادثاتها مع المعارضة رداً على تسليم عضو بفريق التفاوض لواشنطن
فنزويلا تعلّق محادثاتها مع المعارضة رداً على تسليم عضو بفريق التفاوض لواشنطن
الدفاع الروسية: قواتنا تصدّت لمدمّرة أمريكية حاولت خرق حدودنا وأجبرتها على التراجع
الدفاع الروسية: قواتنا تصدّت لمدمّرة أمريكية حاولت خرق حدودنا وأجبرتها على التراجع
الوجود العسكري الأمريكي في آسيا الوسطى.. لا بيئة دولية حاضنة
الوجود العسكري الأمريكي في آسيا الوسطى.. لا بيئة دولية حاضنة
منتدى أعمال "إسرائيل-أبو ظبي" ينطلق من الإمارات: صفقات بمليار دولار
منتدى أعمال "إسرائيل-أبو ظبي" ينطلق من الإمارات: صفقات بمليار دولار
وثائق باندورا.. الحاكم الملك
وثائق باندورا.. الحاكم الملك
شركة مصفاة بانياس: مقاومة اقتصادية تحول التهديدات إلى فرص
شركة مصفاة بانياس: مقاومة اقتصادية تحول التهديدات إلى فرص
صندوق النقد الدولي: القيادة في الطريق الخاطئ
صندوق النقد الدولي: القيادة في الطريق الخاطئ
إيران والتوجه شرقًا: مواجهة العقوبات الأميركية
إيران والتوجه شرقًا: مواجهة العقوبات الأميركية
أحدث صور الأرض بهواتف روّاد الفضاء الصينيين الذكية 
أحدث صور الأرض بهواتف روّاد الفضاء الصينيين الذكية 
الصين تُرسل 3 رواد فضاء لبناء المحطة الصينية 
الصين تُرسل 3 رواد فضاء لبناء المحطة الصينية 
ضغوط أميركية على العدو لقطع علاقاته الاقتصادية مع الصين‎‎
ضغوط أميركية على العدو لقطع علاقاته الاقتصادية مع الصين‎‎
الصين هاجس الولايات المتحدة الأول
الصين هاجس الولايات المتحدة الأول
الأمين العام لـ"الناتو": لا خصومة أو عدواة مع الصين
الأمين العام لـ"الناتو": لا خصومة أو عدواة مع الصين
تركة الاسلحة الاميركية في افغانستان: انتشار المتاجر الحربية من المسدس الى المدفع(2)
تركة الاسلحة الاميركية في افغانستان: انتشار المتاجر الحربية من المسدس الى المدفع(2)
قراءة في حكومة "طالبان" المؤقتة: عودة الحرس القديم وحصّة لقطر
قراءة في حكومة "طالبان" المؤقتة: عودة الحرس القديم وحصّة لقطر
علاقات واشنطن بباكستان في أسوأ مراحلها
علاقات واشنطن بباكستان في أسوأ مراحلها
طالبان ما بين الانهيار والصعود (4): الصورة الجديدة للحركة واوهام التغيير
طالبان ما بين الانهيار والصعود (4): الصورة الجديدة للحركة واوهام التغيير
الخارجية الإيرانية: طهران مستعدة لاستضافة اجتماع جيران أفغانستان
الخارجية الإيرانية: طهران مستعدة لاستضافة اجتماع جيران أفغانستان
حزب الله أدان تفجير مسجد قندهار.. على السلطات الأفغانية تأمين الحماية اللازمة للمصلين
حزب الله أدان تفجير مسجد قندهار.. على السلطات الأفغانية تأمين الحماية اللازمة للمصلين
تقدّم "طالبان" في أفغانستان يحفّز الأميركيين على ارتكاب "جرائم عنف" 
تقدّم "طالبان" في أفغانستان يحفّز الأميركيين على ارتكاب "جرائم عنف" 
السيد نصر الله: لإجراء الإنتخابات في موعدها..الكهرباء أولوية..وما يحصل بتحقيقات انفجار المرفأ خطأ كبير جداً
السيد نصر الله: لإجراء الإنتخابات في موعدها..الكهرباء أولوية..وما يحصل بتحقيقات انفجار المرفأ خطأ كبير جداً
حزب الله يدين التفجير الإرهابي في قندوز الافغانية: يتنافى مع كل الأديان السماوية والقوانين الإنسانية
حزب الله يدين التفجير الإرهابي في قندوز الافغانية: يتنافى مع كل الأديان السماوية والقوانين الإنسانية