25may

عين على العدو

المغرب وكيان العدو نحو تمتين التطبيع

12/08/2021

المغرب وكيان العدو نحو تمتين التطبيع

أكد وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير خارجية الاحتلال الإسرائيلي يائير لابيد أن "استئناف علاقاتنا مع "إسرائيل" يعكس رغبة الملك محمد السادس بإعادة تفعيل آليات التعاون بين الرباط و"تل أبيب"".

وشدد بوريطة على أن "الملك المغربي يرى أن المفاوضات هي السبيل الوحيد لتسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي على أساس حل "الدولتين""، لافتًا الى أن هناك حاجة ماسة لإعادة بناء الثقة بين الإسرائيليين والفلسطينيين والحفاظ على مبدأ حل "الدولتين"، حسب إعتقاده.

من جانبه، عبّر  وزير خارجية العدو عن امتنانه لرؤية الملك محمد السادس الشجاعة للعلاقات بين الكيان الصهيوني والمغرب، مشددًا على أن "الصداقة مع المغرب قائمة على التواصل والسعي لحل النزاعات".

وأكد لابيد أن "الاتفاقات الموقعة ستجلب للجانبين الابتكار والفرص لصالح أطفالنا - وأطفالهم - لسنوات قادمة"، وفق ادّعائه.

ووقّع الطرفان مذكرة تفاهم لإحداث آلية للتشاور السياسي بينهما، والتي تهدف إلى المساهمة في تعميق وتقوية العلاقات.

وتهدف المذكرة إلى إجراء الطرفين مشاورات منتظمة بشأن استعراض جميع جوانب علاقاتهما الثنائية وسيشمل التعاون الثنائي جميع المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية والعلمية والتقنية والثقافية.

كما وقع الجانبان اتفاقًا خاصًا بالتعاون في مجال الثقافة والرياضة والشباب بين حكومة المغرب وحكومة العدو، واتفاقًا آخر يركز على تعزيز الخدمات الجوية بين الطرفين.

كما يرمي الاتفاق إلى تطوير نظام طيران دولي قائم على مبدأ المنافسة بين شركات الطيران، ويهدف أيضاً إلى إقامة شبكة نقل جوي قادرة على توفير خدمات جوية تستجيب لحاجات العموم فيما يخص خدمات السفر والشحن الدوليين بأسعار وخدمات تنافسية في الأسواق المفتوحة، بالإضافة إلى ضمان أعلى درجات السلامة والأمن في النقل الجوي الدولي.
 

الكيان الصهيونيالمغربالتطبيع

إقرأ المزيد في: عين على العدو

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة