alamana

لبنان

شهداء كمين خلدة إلى مثواهم الأخير

02/08/2021

شهداء كمين خلدة إلى مثواهم الأخير

شيع حزب الله الشهيد علي حوري في بلدة اللبوة في البقاع الشمالي الذي سقط خلال الكمين الذي نصب لتشييع المظلوم علي شبلي في خلدة. 

وتقدم موكب التشييع مسؤول قيادة حزب الله في البقاع حسين النمر، رجال دين وفعاليات. 

وأقيمت مراسم التشييع فيما صلى على الجثمان الشيخ نبيل أمهز.

شهداء كمين خلدة إلى مثواهم الأخير

واعتبر النمر أن ما حصل أمس يوضع في قائمة الجريمة الموصوفة، ومن قاموا بهذا الفعل لا يوضعوا إلا في خانة عصابة تصرفت بغير أخلاق.

وأضاف تعليقاً على بيان العشائر العربية أن "ما حصل لا يمت بصلة إلى العشائر، فالعربي شجاع مقدام وكريم، وما حصل هو غدر في كمين نصب لأخوة يشيعون أخ لهم، وهو احد فصول عصابات مأجورة إرهابية قامت بفعل لا تقبله الأخلاق أو كل امرئ  شريف". 

النمر أكد أن ما حصل هو عمل مشين لا يمكن لأحد لديه كرامة أن يقوم به، فالمقاومة لن تضيع البوصلة ابداً بوصلتها معروفة وهدفها شريف معروف ونلتزم بذلك عهداً ووعداً.

شهداء كمين خلدة إلى مثواهم الأخير

وحكّم المؤسسات الأمنية والرسمية بتحديد هوية مرتكبي الجريمة، وملاحقتهم والقاء القبض عليهم. قائلاً "لن نقبل إلا بإنصاف الشهداء القاء القبض على المجرمين ونيل عقابهم، اما الحق الشخصي فهو لأولياء الدم وهم يحددون ماذا سيصنعون في المستقبل". 

شهداء كمين خلدة إلى مثواهم الأخير

وأشار النمر إلى أن الفرصة أمام الدولة والوقت لا يسمح بالاتساع، وعلى الدولة أن تلقى القبض عليهم، وبغير ذلك لكل ساعة حسيب والوقت قريب. 

وختم موضحاً أنه "مهما تعاظمت علينا الفتن لن نقع بالأفخاخ وهناك قائد عظيم يعرف كيف يوجه أبنائه، وأننا ملتزمين بخط الولاية".

شهداء كمين خلدة إلى مثواهم الأخير

كذلك شيعت بلدة بوداي غربي بعلبك، الشهيد الاخر، الدكتور محمد أيوب نسيب علي شبلي في موكب انطلق من حسينية بلدة بوداي باتجاه الجبانة تقدمه حملة النعش ورجال الدين،

وشارك في التشييع قيادات من حزب الله وحركة امل، وتقبلت العائلة واهالي بوداي التعازي في حسينية البلدة قبل أن يواري في الثرى في جبانة البلدة.

شهداء كمين خلدة إلى مثواهم الأخير

كما شيع عصرا الشهيد الثالث حسام العالق في الأوزاعي، وسط مشاركة حاشدة من فاعليات المنطقة.

حزب الله

إقرأ المزيد في: لبنان