alamana

نقاط على الحروف

مسرى العشق.. أنت

29/07/2021

مسرى العشق.. أنت

عماد عواضة

الى القائد الشهيد المهاجر الحاج ابراهيم محمود الحاج (ابو محمد سلمان)

صامت.. كنبض الاقحوان في مفاصل صخر الجبال
تأتي كمطر موشى فوق عيون الصبح ..ترسل قلبك طائر عشق الى قلب امك..
وامك تنتظر على شرفات الشمس لتراك وجداً ورآية قادمة من كربلاء..
وانت تأتي مهاجراً..كظل الشهداء  العابق باريج الحياة
تموز عاد.. يا ابا محمد
وأنت عطره ونصره والهامة والوثبة.. وأنت القائد الذي سره كربلاء.. وأمير كل الميادين والعاشق للحق المبين
ولأنك ابو محمد سلمان.. ولأنك طهر العيون.. ومعادلة النصر والحرية.. والساهر بين الجبال..
وأمير النزال وهامة المجد الواقفة كالشجر..
ولأنك ابو محمد سلمان..
زهر فوهات الرصاص.. وأنت الوصية الأساس.. وأنت الحارس للنصر.. على أبواب الوطن.. والقدس والشام والعراق
وأنت صمت الأقحوان حين تهمس للريحان..
وأنت صلاة العارفين.. وأنت قلب أمك.. المفعم بطيور الجنة وأنت أمير الجنة.. وانت من سادة الوصال
أراك الآن.. تطلع ما بين الجبلين
وتهاجر بين الجنوب وكربلاء..
تسكنك كربلاء.. والشام على كفيك وردة.. وأنت وردة المحاور
بل عيون الكمائن الكامنه للعدو
أيها المسكون بالنصر..
حيث كنت كان النصر..
وأينما كنت.. كانت البشرى..
أراك الآن تخرج من ميقات عشقك وتمشي من عيتا الشعب الى ضفاف الأقصى..
أراك قادمًا من كل العواصم..
تحمل قلبك وروحك وتهاجر
وأنت طائر العشق..
ولا زال والدك يقرأ وجهك في اثلام التراب.. يعتريه هذا العطر العابق في تراب شهادتك
وأنت كالزيتون.. تظل واقفًا ما بين القلب والعين.. تتلو ما تيسر من آيات الفتح والنصر والفجر..
أراك في أولادك نورًا ينساب كنهر عاشق لبحر عشقك..
وأولادك وحارسة وصيتك..
يحملون قلبك سر حياة وانتصار..
واخوتك لا زالوا يحملون طيفك من ذلك البيت الجميل الجليل.. ويمضون أنوارا وعشاق جهاد وشهادة
يا أبا محمد.. أطلق صهيل دمك الآن..
المجاهدون.. عشقوك بوله وشغف العشق
ودمك كان منارات العيون المنتظرة لفجر الإنتصارات..
اجمع قلبك وهاجر..
ألست أنت المهاجر ولا حدود لدمك..
وأنت شعلتنا.. وشمعة قلب السيد عباس وعين قلب الرضوان عماد.. وخفق قلب الشيخ راغب وكل الشهداء
وانت والقاسم.. رحلة وصال وهجرة شهادة
سلام عليك ابا محمد.. وعلى دمك السلام
لا زلنا نقرأ وصيتك..
كلنا عطاشى كربلاء..
والكل ينتظر على ضفاف العشق..
كلنا عطاشى الحسين..
حتى تشرب كربلاء..
وأنت أبا محمد سر.. وصايا الشهداء..
وسر التراب والخطاب..
وكل برقيات كربلاء تقول..
ابو محمد وصل..
وأقسم أن لا يشرب حتى تشرب كربلاء

لبنانالمقاومة

إقرأ المزيد في: نقاط على الحروف

التغطية الإخبارية

 

مقالات مرتبطة