alamana

عين على العدو

العدو يُلملم فضيحة التجسّس العالمية

29/07/2021

العدو يُلملم فضيحة التجسّس العالمية

في محاولة للملمة فضيحة تورط شركة NSO الاسرائيلية في التجسّس على شخصيات عالمية ورؤساء عدد كبير من البلدان التي أحرجت العدو مع كثير من الدول التي تجمعه بها علاقات يفترض أنها مميّزة واستراتيجية، زار عددٌ من المسؤولين الحكوميين الصهاينة مكاتب مجموعة NSO للتحقيق في القضية، وفق ما أعلنت وزارة الحرب الاسرائيلية.

وفيما بدا بحثًا عن طريقة لتبرير الخرق الحاصل في جميع أنحاء العالم، قالت الوزارة في بيان إن ممثلين لعدد من الوزارات الاسرائيلية زاروا مكاتب مجموعة NOS للتحقق من التقارير والشكاوى التي أثيرت بشأنها، حسب ادعائها.

من جهتها، ذكرت صحيفة "إسرائيل هيوم" أن فريق التفتيش يضمّ ممثلين عن وزارة الحرب والأمن الداخلي والموساد، وسيُحقّق فيما إذا كانت الشركة "قد انتهكت" تصريح التصدير "الدفاعي" الصادر من قسم مراقبة الصادرات الدفاعية (AFI) في وزارة الحرب، وما إذا كانت برامجها قد استخدمت بطريقة مخالفة لشروط التصريح.

وأوضحت القناة 13 أن إعلان الوزارة تزامن مع وصول وزير الحرب بيني غانتس إلى باريس للقاء وزيرة الدفاع الفرنسية.

ويأتي هذا التحقيق بعد أن انفجرت الأحد الماضي فضيحة تجسّس عالمية على مسؤولي دول وحقوقيين وصحفيين ورجال أعمال بواسطة برنامج "بيغاسوس" الإسرائيلي، ويتم توجيه الاتهام إلى عدد من أجهزة الاستخبارات في الدول التي حصلت على البرنامج الإسرائيلي ومنها المغرب والمكسيك والهند والإمارات والسعودية.

وكانت وزارة الحرب قد قالت إنها ستتخذ "الإجراء المناسب" إذا تبيّن أن مجموعة NSO قد انتهكت شروط تراخيص التصدير الخاصة بها.

 

الكيان الصهيونيبني غانتسالتجسس

إقرأ المزيد في: عين على العدو

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة