alamana

العالم

الإمام الخامنئي تلقى الجرعة الثانية من لقاح كورونا الإيراني 

23/07/2021

الإمام الخامنئي تلقى الجرعة الثانية من لقاح كورونا الإيراني 

تلقى الإمام السيد علي الخامنئي الجرعة الثانية من لقاح كورونا الإيراني "كوو ايران بركت".

ودعا الإمام الخامنئي في الكلمة التي ألقاها بعد تلقيه الجرعة الثانية من التطعيم الايراني المضاد لفايروس كورونا إلى ضرورة الاهتمام بأهالي محافظة خوزستان، وشدد على أن هؤلاء الأهالي هم الذين كانوا في الصفوف الأمامية للمشاكل خلال السنوات الثمانية من الدفاع المقدس، وقد صمدوا ببسالة.

وقال سماحته: "لقد شاهدت (آنذاك) عن قرب مدى وفاء أهالي خوزستان، فقد كانوا يرسلون شبابهم ورجالهم الى جبهات القتال، وكانت نسائهم يقدمن المساعدات والعون، ولا ينبغي لهؤلاء الأوفياء والموالين أن يتعرضوا ويعانوا من المشاكل".

ودعا الإمام الخامنئي إلى عدم إلقاء اللوم على الأهالي، مشددًا على أنه ينبغي العمل على حل مشاكلهم، وقال: "لو كانت هناك متابعة لتلك الأوضاع في وقتها آنذاك فمن المؤكد لما كانت لتصل اليوم الى هذا الوضع".

وأضاف: "لو تم الاهتمام بالتوصيات المتعلقة بمياه الشرب ومياه الصرف الصحي في خوزستان، بالتأكيد لم تكن هذه المشكلات موجودة، وأما الآن وقد أعرب الناس عن انزعاجهم لا يمكن لَومهم، فالناس مستاؤون، ومشكلة المياه ليست صغيرة خاصة في مناخ خوزستان".

وتابع: "بما أن الجميع، بما فيهم الأجهزة الحكومية وغير الحكومية يعمل حاليًا، فينبغي متابعة هذا العمل بجدية، وعلى الحكومة القادمة متابعة القضية بجدية ايضًا".

الإمام الخامنئي تلقى الجرعة الثانية من لقاح كورونا الإيراني 

في سياق آخر، لفت الإمام الخامنئي إلى أن الخلل في بعض الحالات بموضوع توزيع اللقاح "المضاد لكورونا" بين المواطنين ناشئ بشكل أساسي عن عدم وفاء بائعيه بوعودهم. وقال: "لم يكن لدينا خيار، بالإضافة إلى الإنتاج المحلي للقاحات كان علينا استخدام منتجات الدول الأخرى التي تحظى بالثقة". 

وأكد أنه يجب أن تنصب الجهود على الانتاج الداخلي ولا ينبغي أن يبقى المواطنون في حالة ترقب وانتظار. 

وقال: "أذكر الشعب الايراني ومسؤولي البلاد مرة أخرى بأن علينا الوقوف على أرجلنا في كل شيء لأن الاعتماد على الآخرين يجلب لنا المشاكل". 

يذكر أن سماحته كان قد تلقى في 25 حزيران/يونيو الماضي، الجرعة الاولى من لقاح "كوو ايران بركت" المنتج محليًا.
 

الإمام الخامنئي

إقرأ المزيد في: العالم