alamana

العالم

المفاوضات الأفغانية: تشديد على أهمية الحل السياسي

19/07/2021

المفاوضات الأفغانية: تشديد على أهمية الحل السياسي

إثر مفاوضاتهما الجارية في الدوحة، اتفق وفدا الحكومة الأفغانية وحركة "طالبان" على ضرورة الإسراع بالمحادثات لإيجاد تسوية عادلة للصراع الدائر في البلاد منذ عقود، على أن تعقد على مستوى رفيع حتى تتمّ التسوية.

الوفدان اللذان يجتمعان قريبًا في الدوحة أيضًا، اتفقا كذلك على ضرورة التوصل لتسوية تلبي مصالح الأفغان وفق المبادئ الإسلامية، فضلًا عن تقديم المساعدات الإنسانية في جميع أنحاء أفغانستان.

بيان المحادثات جاء عقب انتهاء الجلسة الثانية لمحادثات السلام الأفغانية، والرامية إلى التوصل لتسوية سياسية تؤدي لإحلال السلام في البلاد بعد عقود من الحرب.

واتفق الطرفان على أربعة أمور أساسية وهي: الإبقاء على تمثيل عال لوفدي الجانبين في المفاوضات لكي يستطيعا اتخاذ القرار، فضلًا عن الاتفاق على تجنب استهداف البنية التحتية والمدنيين، وتقديم المساعدة للفرق الطبية لمواجهة الارتفاع الكبير لأعداد المصابين بجائحة فيروس كورونا في البلاد، كما وافق الطرفان على عقد جولة تفاوض أخرى في أقرب الآجال، وعلى ضرورة تسريع المفاوضات لبلوغ حل سياسي وعادل.

وأكد زعيم "طالبان" هبة الله آخوند زاده أنه رغم التقدم العسكري الذي تحققه حركته على الأرض، فإنها تؤمن بأن الحل السياسي هو الأنسب لإحلال السلام بالبلاد، وأضاف في بيان  بمناسبة عيد الأضحى: "بدل الاعتماد على الأجانب، دعونا نحل مشكلاتنا فيما بيننا وننقذ وطننا من الأزمة السائدة".

وقال آخوند زاده "نحن من جهتنا مُصمّمون على التوصّل إلى حلّ من خلال المفاوضات، لكن الطرف الآخر يواصل إهدار الوقت في أمور هامشية".

وأكد زعيم "طالبان" أن حركته تسعى لإقامة علاقات مع المجتمع الدولي بما فيه الولايات المتحدة بعد انسحاب قواتها من أفغانستان، لافتًا إلى أن ""طالبان" تريد علاقات دبلوماسية واقتصادية وسياسية جيدة ووثيقة، مع جميع دول العالم بما فيها الولايات المتحدة".

وفي تصريحات وجهها لدول الجوار، شدد آخوند زاده على أن حركته لن تسمح باستخدام أراضي أفغانستان لتهديد أمن جيرانها واستقرارهم.

وفي السياق نفسه، التقى رئيس لجنة المصالحة الأفغانية عبد الله عبد الله مبعوث الأمم المتحدة إلى أفغانستان جان أرنولد في العاصمة القطرية، حيث رحّب الأخير بالمفاوضات الجارية، ووصفها بأنها خطوة مهمة نحو السلام والاستقرار في أفغانستان.

وأكد أرنولد أن الحل الوحيد لحل النزاع في أفغانستان هو المفاوضات والحوار، فيما قال عبد الله عبد الله إن الحكومة الأفغانية تؤمن بالحوار، وترى أن هناك أرضية لإحلال السلام في أفغانستان.

تطورات على الأرض

ميدانيًا، قالت وزارة الدفاع الأفغانية إنها استعادت السيطرة على مقر مديرية "سرخ بارسا" بولاية بروان شمال العاصمة كابل، وإنها قتلت 20 مسلحًا من "طالبان" في غارة بولاية هلمند جنوبي البلاد.

وأضافت الوزارة أن 7 من مسلحي "طالبان" قتلوا وأصيب 3 آخرون خلال عملية تمشيط قام بها الجيش في مديرية أسمار بولاية كونر شرقي أفغانستان.

من جهتها، أفادت "طالبان" أنها سيطرت للمرة الثانية على مديرية "جخانسور" بولاية "نيمروز" جنوبي البلاد، وأوضحت أن مقاتليها طردوا القوات الحكومية من مركز المديرية والقيادة الأمنية وسيطروا على آليات ومعدات عسكرية للجيش.

طالبانأفغانستان

إقرأ المزيد في: العالم

التغطية الإخبارية

 

مقالات مرتبطة