العالم

 بريطانيا تواجه تنامي الجماعات المتطرفة 

15/07/2021

 بريطانيا تواجه تنامي الجماعات المتطرفة 

رجّحت مجموعة "صوفان" الاستشارية أن تقوم بريطانيا بإدراج جماعة "The Base" اليمينية الإرهابية على القائمة السوداء، لافتة إلى أن عقيدة هذه الجماعة تُناصر استخدام العنف من أجل إقامة دولة فاشية للبيض وذلك من خلال اشعال حرب عرقية. 

وكشفت المجموعة أن أتباع "The Bas" شاركوا بتدريبات في استخدام السلاح والمتفجرات ضمن الاستعدادات للدخول في مواجهة مع الحكومات، مضيفة أنه جرى محاكمة عدد من الأفراد الذين هم على صلة بهذه المجموعة في الولايات المتحدة، مشيرة إلى اعلان وزارة العدل الأميركية أوائل عام ٢٠٢٠ اعتقال عدد من المنتمين إلى "The Base" من بينهم جندي احتياط في الجيش الكندي، وذلك بتهمة التخطيط لارتكاب أعمال عنف في احدى المسيرات في منطقة "ريشموند" بولاية فرجينيا الأميركية. 

ولفتت المجموعة إلى أن تصنيف بريطانيا لهذه المجموعة بالمنظمة الإرهابية يقدم كخطوة في سياق الرد على ما حصل على خلفية ما تعرض له لاعبون في المنتخب البريطاني لكرة القدم من حملة عنصرية بعد خسارة المنتخب أمام نظيره الإيطالي في المباراة النهاية لكأس أمم أوروبا. 

وفي الوقت نفسه ذكرت المجموعة بعملية قتل النائبة البريطانية عن حزب العمال "Jo Cox" على أيدي أحد اتباع جماعة "National Action" اليمينية في شهر حزيران/يونيو عام ٢٠١٦، إذ قالت إن هذه الحادثة فرضت إعادة تقييم للتهديد الذي يشكله المتطرفون اليمينيون. 

ورأت المجموعة أن بريطانيا تواجه تحديًا متناميًا من اليمينيين المتطرفين، بينما لا تزال تواجه تحديًا صعبًا في مواجهة "السلفيين الجهاديين". وتحدثت عن المخاوف من تجييش الشباب في المعسكر اليميني، لافتة إلى اعتقال الفتى البالغ من العمر ١٣ عامًا بمنطقة "كورنوال" حيث كان هذا الفتى قد أسس الفرع البريطاني لجماعة "Feuerkrieg Division" وهي جماعة من النازيين الجدد، مشيرة الى أن هذا الفتى أصبح الشخص الأقل سنًا في تاريخ بريطانيا توجه اليه تهم على صلة بالإرهاب، وذلك بعد ما صدر حكم بحقه. 

ونبّهت المجموعة إلى ما كانت أعلنته الشرطة البريطانية من أن ١٠ أفراد من أصل ١٢ دون سن ١٨ عامًا ممّن اعتقلوا بتهم تتعلق بالإرهاب عام ٢٠١٨ كانوا يتعاطفون مع عقيدة اليمين المتطرف. ونبّهت في السياق ذاته إلى ما ورد في كلمة "McCallum" (مدير جهاز المخابرات البريطاني MI5) عن الخطر الذي يشكله المراهقون الذين يحملون الفكر العنصري. 

وحذّرت المجموعة من أن معدل العمر للذين يسلكون طريق التطرف قد ينخفض أكثر خلال الأعوام القادمة نظراً إلى كون الشباب يمضون الكثير من الوقت على الانترنت (حيث يطلعون على منشورات وتعاليم التطرف) بسبب وباء الكورونا، منبهة من أن الإرهابيين وغيرهم من المجرمين سيستغلون هذا الموضوع على الأرجح. 

وأشارت المجموعة إلى أن "The Base" ستكون خامس مجموعة يمينية تصنفها بريطانيا بالمنظمة الإرهابية، إذ سبق وأن صنفت كلًّا من جماعة "National Action" و"Sonnenkrieg Division" و" Feuerkrieg Division" و"Atomwaffen Division".

بريطانياالإرهاب

إقرأ المزيد في: العالم

التغطية الإخبارية

 

مقالات مرتبطة