#صيف_الانتصارات

13/07/2021

"الجهاد الإسلامي" لـ"العهد": نصر تموز تحول هام في مسار الصراع

محمد عيد

في أجواء الذكرى الخامسة عشرة لحرب تموز 2006، أكد مسؤول اللجنة التنظيمية لحركة "الجهاد الإسلامي" في سوريا خالد الخالد أن انتصار المقاومة الإسلامية في لبنان في تموز 2006 أدى إلى تحول استراتيجي في مسار الصراع العربي مع الكيان الصهيوني الذي أهانت المقاومة كبرياءه وحطمت غروره أمام مستوطنيه، وقد شعر المستوطنون للمرة الأولى منذ نشوء الكيان أن أفق العيش فيه باتت مستحيلة.

الخالد اغتنم ذكرى انتصار تموز ليوجه عبر موقع "العهد" الاخباري التحية لصانعي انتصاره العظيم، قائلًا: "في ذكرى انتصار تموز لا يسعنا إلا أن نجدد التهنئة والتحية للإخوة في حزب الله ونخص بالتحية سماحة السيد حسن نصر الله.. فما جرى لم يكن انتصارًا فقط بل كان تحولاً استراتيجيًا في مسار الصراع مع كيان الاحتلال" .

وأضاف الخالد، إن "المقاومة الإسلامية الباسلة في لبنان كشفت الصورة الحقيقية لهذا العدو والتي تجلت بشكل واضح في عجز قواته البرية عن التقدم في الأراضي اللبنانية وحطمت الأوهام التي زرعت لعقود في أذهان العرب والمسلمين حول استحالة هزيمة هذا العدو".

ولفت الخالد في حديثه لـ"العهد" الى أن "نتائج الانتصار الذي تحقق قبل ١٥عاماً لا زالت حاضرة وتتفاعل حتى وقتنا الحالي ويمكن إجمالها بما يلي:

- تراجعت ثقة المستوطن الصهيوني بقيادته السياسة وقدرتها على تحقيق الأمن والحياة الهادئة له، ووصل هذا التراجع إلى مرحلة غير مسبوقة وبدا واضحاً في فشل قادة الاحتلال في تشكيل حكومة تحظى بشعبية تضمن لها الاستمرار.
- خيار المقاومة ليس خياراً أخلاقياً فقط بل إن الرهان على المقاومة ومشروعها كفيل بإسقاط مشاريع الهيمنة في المنطقة.
- تكامل محور المقاومة كفيل بأن يشكل معادلة ردع في المنطقة ويضمن فشل وزوال الهيمنة الصهيو-أميركية في المنطقة.
- عنصر الإرادة الذي ميز أداء المقاومين في حرب تموز ما زال العلامة الفارقة في جولات المواجهة مع كيان الاحتلال.
- إن أي هزيمة لكيان الاحتلال هي انتصار لكل العرب والمسلمين ولكل أحرار العالم.

مسؤول حركة الجهاد الإسلامي في سورية دعا إلى تلقف "اللحظة التاريخية" التي يمر بها الكيان الصهيوني و"شعوره العميق" بالعجز تجاه المقاومة سواء في لبنان أو فلسطين التي تبدو أبوابها "مشرعة" اليوم أكثر من أي وقت مضى على الرغم من "هذا الزمن العربي الهزيل".

الكيان الصهيونيحركة الجهاد الإسلاميالمقاومة

إقرأ المزيد في: #صيف_الانتصارات

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة
تحذير فلسطيني من اقتحام الرئيس الصهيوني للحرم الإبراهيمي
تحذير فلسطيني من اقتحام الرئيس الصهيوني للحرم الإبراهيمي
هنية: ما قبل "سيف القدس" ليس كما بعدها
هنية: ما قبل "سيف القدس" ليس كما بعدها
الشيخ قاسم: سقوط الاحتلال في فلسطين مسألة وقت 
الشيخ قاسم: سقوط الاحتلال في فلسطين مسألة وقت 
التطبيع الإسرائيلي المغربي.. بوابة للسيطرة في افريقيا
التطبيع الإسرائيلي المغربي.. بوابة للسيطرة في افريقيا
"الدور المشبوه".. شبكات "مظلمة" تديرها أميركا بذريعة "نشر الديمقراطية"
"الدور المشبوه".. شبكات "مظلمة" تديرها أميركا بذريعة "نشر الديمقراطية"
النخالة: المقاومة رممت قدراتها العسكرية بعد معركة سيف القدس و"تل أبيب" تحت نيراننا
النخالة: المقاومة رممت قدراتها العسكرية بعد معركة سيف القدس و"تل أبيب" تحت نيراننا
حزب الله إستقبل وفدًا من الجهاد الإسلامي في صيدا مباركًا بيوم الشهيد
حزب الله إستقبل وفدًا من الجهاد الإسلامي في صيدا مباركًا بيوم الشهيد
"الجهاد الاسلامي" و"حماس" تتوعّدان الاحتلال: الأسرى خطّ أحمر
"الجهاد الاسلامي" و"حماس" تتوعّدان الاحتلال: الأسرى خطّ أحمر
في ذكرى وعد بلفور.. الفصائل الفلسطينية: وحدها المقاومة تعيد الحق والأرض
في ذكرى وعد بلفور.. الفصائل الفلسطينية: وحدها المقاومة تعيد الحق والأرض
 النّخالة في ذكرى الشّقاقي: لتعزيز المقاومة ووحدتها على امتداد فلسطين وإنهاء الحصار وتحرير الأسر ى
 النّخالة في ذكرى الشّقاقي: لتعزيز المقاومة ووحدتها على امتداد فلسطين وإنهاء الحصار وتحرير الأسر ى
رحيل سماح إدريس عاشق لغتنا العربية وحارسها
رحيل سماح إدريس عاشق لغتنا العربية وحارسها
حرب عالمية لإسقاط حزب الله.. ما هي معالمها وكيف ستنتهي؟
حرب عالمية لإسقاط حزب الله.. ما هي معالمها وكيف ستنتهي؟
رحيل المناضل سماح ادريس.. خسارة لفلسطين
رحيل المناضل سماح ادريس.. خسارة لفلسطين
الجيل الخامس من الحرب الأميركية يهدّد لبنان بالخراب
الجيل الخامس من الحرب الأميركية يهدّد لبنان بالخراب
بريطانيا.. تفعيل الدور العدائي في المنطقة
بريطانيا.. تفعيل الدور العدائي في المنطقة