alahedmemoriz

الخليج والعالم

25/02/2019

"ناشونال انتيرست": لوقف الدعم الأميركي للحرب على اليمن

توقّف ماثيو رايسينير في مقالة نشرها موقع "ناشونال انتيرست" عند ما كشفته شبكة "سي ان ان" مؤخراً عن وصول اسلحة اميركية الى أطراف ثالثة باليمن، من بينها جماعات متطرفة، وذلك بعد ان قامت الولايات المتحدة ببيع هذه الاسلحة للسعودية والامارات.

الكاتب قالت "اذا كانت هذه المعلومات صحيحة، فان السعودية والامارات انتهكتا بالتالي اتفاقيات بيع الاسلحة مع الولايات المتحدة، اذ ان هذه الاتفاقيات تحظر نقل الاسلحة الى "اطراف ثالثة" باليمن"، مضيفا إن "قرار السعودية والامارات نقل الاسلحة الى "اعداء" يجب ان يحسم الموقف، وبأن العدوان على اليمن فشل بتحسين الظروف على الارض وساهم بنشوء الكارثة الانسانية".

كذلك شدد على ضرورة ان توقف اميركا دعمها للعدوان على اليمن، وان تشترط على السعودية والامارات وقف العمليات العسكرية والسعي الى تسوية سلمية عبر التفاوض قبل أيّة صفقات تسلح جديدة.

الكاتب شدد ايضاً على ان العدوان على اليمن لم يكن حاسمًا على الاطلاق، وقال ان التدخل السعودي يبدو انه ادى الى تقوية مواقع الاطراف التي تدّعي الرياض محاربتها، متحدثًا عن توطيد العلاقات بين ايران وأنصار الله، وعن استفادة جماعات ارهابية مثل القاعدة من الفوضى الناتجة عن هذه الحرب وتقوية تواجدها.

وقال الكاتب إن وقف الدعم الاميركي للحرب على اليمن والتلويح بتعليق مبيعات السلاح، سيجبر السعودية والامارات على وقف او تقليص العمليات العسكرية باليمن، مضيفا ان باستطاعة الولايات المتحدة مواصلة الحملة ضد تنظيم "القاعدة"، وفي الوقت نفسه سحب دعمها للحرب ضد أنصار الله.


وبالنسبة للتسوية السياسية باليمن، شدد الكاتب على ضرورة ان تشمل هذه التسوية ايران (اضافة الى السعودية والامارات)، وأشار الى ما كشف عن وقوع اسلحة اميركية بايدي اطراف "تعارضها الولايات المتحدة"، معتبرا ان ذلك يعكس فشل تحالف قوى العدوان، وأردف أن واشنطن سمحت لحلفائها بالعمل بحصانة على حساب الشعب اليمني والمصلحة القومية الاميركية، مشددًا على أنه حان الوقت ليتوقف ذلك.

إقرأ المزيد في: الخليج والعالم