خاص العهد

 مشروع الطاقة الشمسية لضخ وتوزيع المياه.. بارقة أمل للجنوبيين 

07/07/2021

 مشروع الطاقة الشمسية لضخ وتوزيع المياه.. بارقة أمل للجنوبيين 

الواقع الصعب الذي تمر به الثروة المائية في لبنان نتيجة الشح والاستغلال السلبي المستمر، فرض على الجنوبيين البحث عن طاقات بديلة تحل الضائقة القائمة على نطاق واسع. فعلى الرغم من اشتداد أزمتي الكهرباء والمحروقات، قررت مؤسسة مياه لبنان الجنوبي بالشراكة والتعاون بين المؤسسة والبلديات والمجتمع الأهلي المحلي التحول نحو استخدام الطاقة الشمسية في انتاج وضخ وتوزيع المياه. 

وفي هذا السياق، أكد مدير عام مؤسسة مياه لبنان الجنوبي الدكتور وسيم ضاهر في حديث لموقع "العهد" الإخباري أن هذا المشروع انطلق "إدراكًا من المؤسسة لضرورة التوصل إلى نهج جديد لمعالجة أزمة المياه في الجنوب"، مضيفا أن "محطات الطاقة الشمسية ستعمل على توليد المزيد من الكهرباء إلى البلدات الجنوبية لسد حاجات عجز الموطنين عن تأمينها في ظل تقاعس الدولة".

 مشروع الطاقة الشمسية لضخ وتوزيع المياه.. بارقة أمل للجنوبيين 

محطة أرنون

ووفقًا لضاهر، بدأت محطات الطاقة الشمسية نشاطها في بئر ودفاش زوطر الغربية، وبئر القليلة، وبئر ودفاش ارنون، ومحطة رأس العين، وبئر كوثرية السياد، مشيرا إلى وجود "مشروع قيد التنفيذ في بئر العباسية، إلى جانب المشاريع قيد التلزيم، وهي بئر أنصار، بئر القصيبة، بئر معروب، بئر ميفدون، بئر ارزَيْ".

وذكر ضاهر أن هناك "مشاريع قيد الدراسة حاليًا هي: بئر دير قانون راس العين، بئر برج رحال، بئر بني حيان، وعدد من البلدات الاخرى بانتظار استكمال ملفاتها لإعداد الدراسات".

 مشروع الطاقة الشمسية لضخ وتوزيع المياه.. بارقة أمل للجنوبيين 

محطة مياه رأس العين - صور

ورأى ضاهر أن "هذا المشروع هو خطوة مصيرية لحل مشكلة المياه في ظل تزاحم الأزمات الاقتصادية الخانقة التي نمر بها، فحاجتنا لمصدر طاقة بديل عن الكهرباء أو المازوت باتت أمرا ضروريا، وذلك بالنظر إلى الانخفاض القياسي في تكلفة إنتاج الطاقة الشمسية والتقنيات التي تعمل بها". 

 مشروع الطاقة الشمسية لضخ وتوزيع المياه.. بارقة أمل للجنوبيين 

محطة رأس العين  تزود 3 خطوط توزيع تغطي عدد كبير من قرى قضاء صور

ضاهر أشار إلى أن "المؤسسة تطمح للوصول إلى إنتاج 60% أو 70% من حاجتها من الطاقة عبر هذا المشروع"، موضحا أننا "نسعى لانتاج 35 ميغا وات من أصل 50 ميغا وات تقريبًا، ومع المشاريع التي بدأنا بها وصلنا الى إنتاج 2 ميغا وات"، وتابع: "ولكن اذا استمررنا على هذا المنوال قد نصل بحلول العام القادم إلى 10 ميغا وات". 

وأوضح ضاهر لـ"العهد" أن "مؤسسة مياه لبنان الجنوبي تعتمد بشكل أساسي على المياه الجوفية، ما يضطرها لصرف الكثير من الطاقة، وهذا ما دفعنا أواخر العام 2019 للبدء بمشروع الانتقال من الاعتماد على المياه الجوفية الى المياه السطحية، سواء لخفض التكلفة العالية من جهة أو الحفاظ على المخزون الاستراتيجي من جهة أخرى". 

 مشروع الطاقة الشمسية لضخ وتوزيع المياه.. بارقة أمل للجنوبيين 

خزانات معروب - خزانات مناطقية بسعة 2500 متر مكعب

وبحسب ضاهر، فإن هذه الخطوة تصب في سياق خطط المؤسسة للتحول لاستخدام الطاقة الشمسية والاستغناء عن المولدات لتأمين إمداد متواصل بالمياه يعتمد على قاعدة التخزين في النهار والتشغيل ليلًا، ورفع قدرة التخزين من خلال مشاريع لخزانات استراتيجية ومناطقة ومحلية.

ضاهر شدد في ختام حديثه على أن "قطاع المياه له أهمية استراتيجية على صعيد البلد ككل، ومن واجبنا الوطني والاخلاقي الحفاظ عليه".

 مشروع الطاقة الشمسية لضخ وتوزيع المياه.. بارقة أمل للجنوبيين 
كوثرية السياد - منظومة طاقة شمسية لتشغيل محطة البئر الارتوازي

لبنان

إقرأ المزيد في: خاص العهد