منوعات

بعد عدوى الفطر الأسود .. هل من فطرٍ أخضر؟

18/06/2021

بعد عدوى الفطر الأسود .. هل من فطرٍ أخضر؟

بعد حالات الإصابة بالفطر الأسود والأبيض والأصفر التي سُجِّلت في الهند، جرى اكتشاف أول حالة إصابة بـ"الفطر الأخضر" أمس الأربعاء لدى متعافٍ من فيروس كورونا المستجد.

ونقلت "وكالة الأنباء الهندية" عن مصدر طبي في الهند، قوله إنه "سُجلت أول حالة إصابة بعدوى الفطر الأخضر لدى متعافٍ من فيروس كورونا المستجد في ولاية ماديا براديش".

وكشف المصدر أنَّ "المصاب يبلغ من العمر 34 عامًا، أصيب بفيروس كورونا لمدة شهرين، قبل إصابته بنزيف في الأنف وحمى، وأثبتت الاختبارات إصابته بعد ذلك بعدوى الفطر الأخضر".

ما هو الفطر الأخضر؟

ونقلت الوكالة الهندية عن رئيس قسم أمراض الصدر في معهد سري أوروبيندو للعلوم الطبية رافي دوسي أنَّ المرض هو عدوى "داء الرشاشيات" وهناك حاجة إلى مزيد من البحث حول الفطر ومسبباته.

وتُعرف الفطريات الخضراء أو "داء الرشاشيات" بكونها عدوى نادرة تسببها أنواع شائعة من الفطريات تعرف باسم "الرشاشيات".

وينضم داء الرشاشيات إلى القائمة المتزايدة من الأمراض الفطرية ذات الترميز اللوني التي ظهرت لدى مرضى "كوفيد-19" والناجين منه.

وتزايدت حالات الفطريات السوداء "فطر الغشاء المخاطي" والفطر الأبيض "المبيضات" في الهند بعد تفشي السلالة الهندية المعروفة باسم "دلتا"، إلا أنَّها غالبًا ما تسببها أنواع الفطريات نفسها.

أسباب الإصابة بالفطريات الخضراء

يمكن أن يحدث داء الرشاشيات بمجرد استنشاق جراثيم مجهرية من فطر الرشاشيات، حيث يقوم جهاز المناعة في الجسم بقمع نمو أيّ جراثيم داخل الجسم.

وفي بعض الحالات لا يكون الجسم قادرًا على قمع نمو الجراثيم، ويُعد أولئك الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة وأولئك الذين يتعافون أو يعانون من أمراض الرئة، أكثر عرضة للإصابة بداء الرشاشيات.

ويُرجع الخبراء سبب ارتفاع عدد الإصابات الفطرية لدى مرضى "كوفيد-19" إلى عوامل مختلفة، بما في ذلك تلف الرئة والإفراط في استخدام المنشطات وضعف جهاز المناعة وانخفاض السيطرة على العدوى في المستشفيات.

ولفتت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها "سي دي سي" إلى أنَّه يمكن أن يكون لعدوى داء الرشاشيات الغازية الأعراض التالية: حمى وألم صدر وسعال وسعال الدم وضيق في التنفس.

وأوضحت المراكز الأميركية أنَّ ردود الفعل التحسسية والتهابات الرئة والتهابات الأعضاء الأخرى، هي من بين أنواع المشاكل الصحية التي يسبِّبها داء الرشاشيات.

ورغم ذلك، فإن داء الرشاشيات ليس معديًا ولا يمكن أن ينتشر بين الناس أو بين الناس والحيوانات من الرئتيْن.

من جهتها، بيَّنت هيئة الصحة الأميركية أنَّ أنواعًا مختلفة من داء الرشاشيات تؤثِّر على مجموعات مختلفة من الناس، وغالبًا ما يحدث داء الرشاشيات القصبي الرئوي التحسسي عند الأشخاص المصابين بالتليف الكيسي أو الربو.

ويُصيب داء الرشاشيات الرئوي المزمن عادة الأشخاص المصابين بأمراض رئوية أخرى، بما في ذلك السل أو مرض الانسداد الرئوي المزمن أو الساركويد.

ويقول مركز السيطرة على الأمراض أنَّ أعراضًا أخرى يمكن أن تتطور إذا انتشرت العدوى من الرئتيْن إلى أجزاء أخرى من الجسم.
 

الصحةالهندفيروس كورونا

إقرأ المزيد في: منوعات

التغطية الإخبارية

 

مقالات مرتبطة