العالم

أعضاء ووفد المؤتمر القومي العربي يتحدّثون لـ"العهد" عن أجواء زيارتهم لسوريا

16/06/2021

أعضاء ووفد المؤتمر القومي العربي يتحدّثون لـ"العهد" عن أجواء زيارتهم لسوريا

محمد عيد

أبدى أعضاء المؤتمر القومي العربي الإسلامي سعادتهم الكبيرة لوجودهم في دمشق، بالتزامن مع "ذكرى انتصارات تموز التي حققت فيها المقاومة اللبنانية نصرًا عظيمًا على العدو الصهيوني، فيما جاءت انتصارات المقاومة الفلسطينية في معركة سيف القدس لتؤكد قول سماحة السيد حسن نصر الله إن "زمن الهزائم قد ولّى وبدأ زمن الانتصارات". 

"نعيش ما وعد به سماحته"

وفي هذا السياق، دعا رئيس المركز المغربي لمواجهة التطبيع المطبعين في المغرب وبقية الأقطار العربية والإسلامية أحمد ويحمان لـ"العودة إلى شعوبهم وأمتهم  بعدما منحهم المقاومون فرصة ذهبية لذلك فوجب عليهم ألا يضيعوها".

وفي حديث خاص بموقع "العهد الإخباري" خلال وجود الوفد القومي العربي الإسلامي في دمشق للمباركة لسوريا وتهنئة رئيسها بشار الأسد على فوزه بالانتخابات الرئاسية، أوضح ويحمان أن الزيارة التي تمتد لعشرة أيام بين بيروت ودمشق تأتي أيضًا في سياق التبريك بعيد المقاومة والتحرير لرجال حزب الله ولقائد المقاومة سماحة السيد حسن نصر الله وكذلك في خضم "النصر الإلهي" الآخر بعد معركة "سيف القدس". 

رئيس المركز المغربي لمواجهة التطبيع أعرب عن سعادته الغامرة بالحضور إلى الشام ولقاء القيادة السورية والشعب السوري" العظيم الذي نفخر بثباته وصموده والذي دحر المؤامرة المتكالبة من معظم الدول العالمية خلال "العشرية اللعينة" التي دمّرت سوريا بسبب دورها في مستوى محور المقاومة ومشروع هذا المحور. 

أعضاء ووفد المؤتمر القومي العربي يتحدّثون لـ"العهد" عن أجواء زيارتهم لسوريا

ويحمان أكد أنه وكما انتصرت المقاومة في فلسطين وفي لبنان فقد انتصرت كذلك في الشام "ولهذا أصررنا على أن نتمّ زيارتنا في رحاب الشام وأن نلتقي الرئيس بشار الأسد الذي طمأننا إلى أن ما بعد "سيف القدس" ليس كما قبلها"، مشيرًا إلى تقاطع ذلك مع كلام سماحة السيد حسن نصر الله منذ سنوات، حين تحدث عن "بيت العنكبوت وحيفا وما بعد حيفا وما بعد بعد حيفا وانظروا إليها إنها تحترق".

ولفت رئيس المركز المغربي لمواجهة التطبيع إلى أن "كل هذه المحطات تقول إن زمن الانهزام قد ولى وبدأ زمن الانتصارات وليأخذ كل واحد من أبناء الأمة موقعه وإلا تجاوزه التاريخ".  

"اقتدينا بالمقاومة"

الرئيسة الفخرية للتيار الشعبي في تونس السيدة مباركة البراهمي أكدت لـ"العهد" أن "انتصار تموز شكّل نقطة الانعطاف الأساسية في حالة "وعي العرب والمسلمين بقدراتهم"، وأن سماحة السيد حسن نصر الله أثبت أن قدرة الشعوب على النصر " لا ترد "   حين يصح منها العزم". 

المباركي لفتت إلى أنها والكثير من التونسيين ساروا على نهج المقاومة اللبنانية حين كانت مستوحشة لقلة داعميها والمؤمنين بجدواها، وتابعت "حين كنا قلة مرابطة في تونس ترفع أعلام سوريا في شارع الحبيب بورقيبة كانت أعلام "داعش" تجوب الساحات والشوارع في تونس في ظل إسلام سياسي مدعوم من الغرب حاول تشويه صورة سوريا والمقاومة قبل أن يتبدل المشهد الآن بشكل ملحوظ". 

أعضاء ووفد المؤتمر القومي العربي يتحدّثون لـ"العهد" عن أجواء زيارتهم لسوريا

ماذا لو؟

عضو حركة قيادة أنصار الله علي المحطوري أشار في حديثه لـ"العهد" إلى " تكامل المشهد المقاوم بين حلقات محور المقاومة التي تحتفل بانتصار تموز"، وأضاف "ذلك الانتصار الذي وضع كيان العدو الصهيوني على محك الوجود وجعل قادته يؤمنون بكلام سماحة السيد أن اقتلاعهم من هذه الأرض مسألة وقت لا أكثر".

المحطوري لفت إلى أن صمود اليمن عزز من متانة محور المقاومة بعد أن استمدّ ثباته من صمود سوريا مطلقا العنان للتساؤل العظيم: "ماذا لو أن السعودية قد وضعت يدها على اليمن؟!" قبل أن يتولى بنفسه الإجابة "كتتم ستجدون النسبة الأعلى من الإرهابيين المقاتلين على الأرض السورية من الجنسية اليمنية".

عضو حركة أنصار الله شدّد على أن "نصر تموز أكبر بكثير من أن تنصفه الكلمات ولكنه بكل تأكيد أحسن فرز "المواقف" بشكل نهائي بعدما سقط القناع عن كل "المرجفين" والمهزومين قبل أن تبدأ المعركة.

تونسالمغربأنصار اللهدمشقالجمعية الوطنية لمقاومة التطبيع

إقرأ المزيد في: العالم

التغطية الإخبارية

 

مقالات مرتبطة
تونس أمام مفترق جديد.. وحالة ترقب
تونس أمام مفترق جديد.. وحالة ترقب
الرئيس التونسي يتولى السلطة التنفيذية.. ومعارضوه يتهمونه بالـ "انقلاب الكامل"
الرئيس التونسي يتولى السلطة التنفيذية.. ومعارضوه يتهمونه بالـ "انقلاب الكامل"
التونسي الحفناوي يمنح تونس والعرب أولى الذهبيات في أولمبياد طوكيو
التونسي الحفناوي يمنح تونس والعرب أولى الذهبيات في أولمبياد طوكيو
 ماذا يعني تخفيض تصنيف تونس الائتماني؟
 ماذا يعني تخفيض تصنيف تونس الائتماني؟
حرب تموز في عيون التونسيين: ذكرى انتصارات بطولية
حرب تموز في عيون التونسيين: ذكرى انتصارات بطولية
الطيران الإسرائيلي يبدأ رحلات سياحية إلى مراكش المغربية
الطيران الإسرائيلي يبدأ رحلات سياحية إلى مراكش المغربية
نشطاء مغاربيون لـ" العهد": مقارعة التطبيع الصهيوني ومناهضته هو واجب على كل الأمة
نشطاء مغاربيون لـ" العهد": مقارعة التطبيع الصهيوني ومناهضته هو واجب على كل الأمة
 قريبًا.. ممثلية ديبلوماسية صهيونية جديدة في الرباط
 قريبًا.. ممثلية ديبلوماسية صهيونية جديدة في الرباط
الكيان الصهيوني والمغرب يوقّعان على اتفاق تعاون في مجال "الأمن السيبراني"
الكيان الصهيوني والمغرب يوقّعان على اتفاق تعاون في مجال "الأمن السيبراني"
تطبيع اقتصادي جديد: طريق بحري يربط السعودية بالأراضي المحتلة
تطبيع اقتصادي جديد: طريق بحري يربط السعودية بالأراضي المحتلة
"أنصار الله" تنعى الفقيد القائد أبو جهاد جبريل
"أنصار الله" تنعى الفقيد القائد أبو جهاد جبريل
مأرب.. الآمال الأميركية الخائبة
مأرب.. الآمال الأميركية الخائبة
أنصار الله: العدوان الأمريكي على الحشد الشعبي يأتي في سياق مساندة أدواته الإجرامية
أنصار الله: العدوان الأمريكي على الحشد الشعبي يأتي في سياق مساندة أدواته الإجرامية
"أنصار الله": الأمم المتحدة صنّفت نفسها ضمن "لائحة العار"
"أنصار الله": الأمم المتحدة صنّفت نفسها ضمن "لائحة العار"
عن "المنار" ودروب المقاومة التي آمَنَت بها وانتصَرَت معها
عن "المنار" ودروب المقاومة التي آمَنَت بها وانتصَرَت معها
السفير الايراني في سوريا لـ"العهد": سياستنا اتجاه المقاومة ثابتة
السفير الايراني في سوريا لـ"العهد": سياستنا اتجاه المقاومة ثابتة
السفير الإيراني الجديد في دمشق يفتتح أعماله بلقاء الفصائل الفلسطينية
السفير الإيراني الجديد في دمشق يفتتح أعماله بلقاء الفصائل الفلسطينية
"ذو الفقار" المقاومة: سيفٌ عزيزٌ لا يُغمَدُ‎
"ذو الفقار" المقاومة: سيفٌ عزيزٌ لا يُغمَدُ‎
حفل تأبيني في دمشق للطلبة المجاهدين على درب فلسطين 
حفل تأبيني في دمشق للطلبة المجاهدين على درب فلسطين 
سوريا: افتتاح معرض تخصصي للألبسة والنسيج بمشاركة أكثر من 360 شركة
سوريا: افتتاح معرض تخصصي للألبسة والنسيج بمشاركة أكثر من 360 شركة
باحثون تونسيون وفلسطينيون: يوم الأرض نضال مستمر ضد التطبيع 
باحثون تونسيون وفلسطينيون: يوم الأرض نضال مستمر ضد التطبيع 
فلسطين في مناهج التعليم اللبنانية: قرار ظرفي أم تعميم دائم؟
فلسطين في مناهج التعليم اللبنانية: قرار ظرفي أم تعميم دائم؟