الانتخابات الايرانية 2021

فلسطين

السنوار: ما خفي أعظم

05/06/2021

السنوار: ما خفي أعظم

أكد رئيس حركة "حماس" في غزة يحيى السنوار أن "المقاومة أثبتت للاحتلال أن للأقصى من يحميه ويدافع عنه ومستعدون لدفع كل ثمن في سبيل ذلك"، وقال: "مرمطنا "تل أبيب" وما خفي أعظم وحققنا هدفا استراتيجيا بأن الشعب كله موحد خلف مقاومته".

وأضاف السنوار خلال لقاء مع كتاب وأكاديميين في جامعات قطاع غزة، أنه في حال "تفجرت المواجهة مجددًا، فإن شكل الشرق الأوسط سيكون مختلفًا عما هو عليه بإذن الله"، مشددا على أن "قدرة المقاومة النارية في الرد لم تتجاوز المتوسط خلال العدوان الأخير، بل كانت أقل من ذلك".

واعتبر أن "الهرولة العربية للتطبيع والانقسام الفلسطيني والوضع الدولي شجع الاحتلال على عدوانه"، مضيفا أننا "أثبتنا للعدو أن للأقصى من يحميه وهو هدف استراتيجي حققه الفلسطينيون".

السنوار أكد أنه بعد ان "أصبحت "تل أبيب" قبلة الحكام العرب، حولناها إلى ممسحة وأوقفتها المقاومة على رجل واحدة"، وقال: "مرمطنا تل أبيب وما خفي أعظم".

وتابع أن ""إسرائيل" لن تتحمل أي هجوم حقيقي عليها، وما حدث كان مناورة لاختبار قدراتنا وكي نري "إسرائيل" صورة مصغرة لما قد تكون عليه الحرب"، وذكر أن ""إسرائيل" كانت تهدف إلى قتل 50% من المقاومة وإعادة غزة عشرات السنين للوراء لكنها حققت صفرا كبيرا".

ولفت السنوار إلى أننا "جربنا صواريخنا كثيرا في البحر وكان لا بد من تجربتها عمليا"، مؤكدا أن "مقاومتنا بقيت بألف خير وإن عادوا عدنا".

وقال: "لم يستشهد من مقاومتنا من كافة الفصائل أكثر من 90 بينما كان هدف "إسرائيل" قتل أكثر من 10 آلاف مقاتل"، مضيفا أننا "بعد هذا النصر الكبير نقول إننا بعد أيار/مايو 2021 لسنا كما كنا قبل أيار/مايو 2021".

ورأى السنوار ان "أي شخص يريد أن يستثمر في قطاع غزة أو يقدم الدعم لغزة سنفتح له الباب ولن نأخذ أي شيء للمقاومة"، مشيرا إلى أن "الأيام القادمة ستكون اختبارا حقيقيا للاحتلال وللعالم وللسلطة لترجمة ما تم الاتفاق عليه".

واعتبر أن "الحديث عن حكومات واجتماعات هدفها استهلاك المرحلة وحرق الوقت وهذا أمر ليس مجديا ولن يكون مقبولا علينا"، لافتا إلى أنه "توجد إرادة عالمية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني، وعقيدتنا هي إزالة الاحتلال من كل فلسطين ولكن قبلنا بالحد الأدنى مرحليا من أجل التوافق الوطني".

وأكد أن "من يريد إبقاء "منظمة التحرير" بهذه الصورة دون وجود القوى الفاعلة فهو يقتل القضية الفلسطينية وينفذ أجندة العدو"، مضيفا أننا "لن نضيع اي وقت دون مراكمة القوة لاستكمال مرحلة التحرير والعودة، ونرتب أنفسنا لنكون قادرين على أن نمثل رأس حربة حقيقية لتحرير الأرض، ونرتب علاقاتنا مع الكل الفلسطيني والعربي والدولي لنكون شركاء في معركة تحرير الأرض".

فلسطين المحتلةالكيان الصهيونيحركة المقاومة الإسلامية ـ حماس

إقرأ المزيد في: فلسطين

التغطية الإخبارية

 

مقالات مرتبطة
السلطة الفلسطينية تعلن إلغاء صفقة "فايزر" مع الاحتلال .. "غير مطابقة للمواصفات"
السلطة الفلسطينية تعلن إلغاء صفقة "فايزر" مع الاحتلال .. "غير مطابقة للمواصفات"
فلسطين: عشرات الإصابات بمواجهات مع الاحتلال في بيتا بالضفة الغربية المحتلة
فلسطين: عشرات الإصابات بمواجهات مع الاحتلال في بيتا بالضفة الغربية المحتلة
منظمات حقوقية طالبت باحترام حق الشعب الفلسطيني في مقاومة الاحتلال وطرد "اسرائيل" من الأمم المتحدة 
منظمات حقوقية طالبت باحترام حق الشعب الفلسطيني في مقاومة الاحتلال وطرد "اسرائيل" من الأمم المتحدة 
فلسطين: إطلاق حملة "الحرية حق" للمطالبة بالإفراج عن الأسرى المعاد اعتقالهم
فلسطين: إطلاق حملة "الحرية حق" للمطالبة بالإفراج عن الأسرى المعاد اعتقالهم
جبل صبيح.. شامخ بدماء الفلسطينيين أمام التمدد الاستيطاني
جبل صبيح.. شامخ بدماء الفلسطينيين أمام التمدد الاستيطاني
طالب إماراتي يلتحق بجامعة إسرائيلية
طالب إماراتي يلتحق بجامعة إسرائيلية
بلينكين يُجدّد دعم الولايات المتحدة لأمن "اسرائيل"
بلينكين يُجدّد دعم الولايات المتحدة لأمن "اسرائيل"
رئيس أركان جيش العدو إلى واشنطن
رئيس أركان جيش العدو إلى واشنطن
مجلس الإفتاء الفلسطيني: شتم المستوطنين للرسول (ص) انتهاك عنصري
مجلس الإفتاء الفلسطيني: شتم المستوطنين للرسول (ص) انتهاك عنصري
تسهيلات أمريكية لحكومة بينيت
تسهيلات أمريكية لحكومة بينيت
إداناتٌ فلسطينية لإعدام الدكتورة مي عفانة ودعواتٌ للمواجهة
إداناتٌ فلسطينية لإعدام الدكتورة مي عفانة ودعواتٌ للمواجهة
مسؤول سابق في الشاباك: "حماس" تخطط لعمليات خطف
مسؤول سابق في الشاباك: "حماس" تخطط لعمليات خطف
إسماعيل رضوان: تغيير خطّ "مسيرة الأعلام" وابتعادها عن المسجد الأقصى مثَّل خضوعًا لإرادة المقاومة
إسماعيل رضوان: تغيير خطّ "مسيرة الأعلام" وابتعادها عن المسجد الأقصى مثَّل خضوعًا لإرادة المقاومة
 "الجهاد" و"حماس" تستعدان لمواجهة "مسيرة الأعلام"
 "الجهاد" و"حماس" تستعدان لمواجهة "مسيرة الأعلام"