العالم

الى أين وصلت مفاوضات فيينا؟

03/06/2021

الى أين وصلت مفاوضات فيينا؟

قال مساعد وزير الخارجية رئيس الوفد الايراني في مفاوضات فيينا عباس عراقجي إن الجولة القادمة للمفاوضات يمكن أن تكون الأخيرة، مؤكدًا أنه على أعضاء الاتفاق النووي والولايات المتحدة اتخاذ قراراتهم الصعبة.

وفي تصريح له في ختام الجولة الخامسة للمفاوضات النووية، أشار الى "أننا بعد نحو 10 أيام عمل مكثّفة وصلنا الى نقطة شعرت فيها جميع الوفود بانه عليها العودة مرة اخرى الى عواصمها من اجل اجراء المزيد من المشاورات"، وأضاف "الكثير من الوفود كانت تأمل بأن تكون هذه الجولة من المفاوضات هي الجولة الأخيرة.. مثلما قلتُ سابقًا فقد توقعتُ بأننا لم نصل بعد الى حصيلة نهائية للتوافق.. هناك مسافة تفصلنا لكننا بطبيعة الحال لسنا بعيدين".   

وتابع "لقد تمّ اتخاذ القرار بإتاحة الفرصة لفترة أسبوع كحدّ أقصى لتجري المشاورات في العواصم لنعود من ثم للمفاوضات"، مشيرًا الى أن "هذه الجولة  من المفاوضات لم تتوقف، بل ستكون هناك فرصة عدة أيام للوصول الى حصيلة أفضل حول القضايا المختلف عليها والخوض في سبل الحل المقترحة".

وأكد أننا لم نقم بأيّ تغيير في مواقفنا.. المهمّ هو الاجراءات التنفيذية لعودة أميركا الى الاتفاق النووي وتنفيذ التزاماتها وكيفية التحقق من ذلك ومن ثم عودة إيران الى التزاماتها في الاتفاق النووي".

ولفت الى "أننا حقّقنا تقدما جيدا بالتفاصيل وهناك بعض القضايا العامة مازالت باقية"، وأردف "مثلما قلت فقد تم التوصل الى حلول لكل مشكلة وما تبقى هو أن نتمكن من الوصول الى حصيلة داخلية حولها فيما بيننا".  

واعتبر أنه "من الطبيعي مواصلة المفاوضات لغاية تحقيق مواقف البلاد"، ولفت الى تحقيق تقدم في كل اجتماع بحيث أن التقدم كان أسرع في بعضها وأبطأ في بعضها الآخر.

روسيا: مفاوضات فيينا بلغت مرحلة اتخاذ القرارات السياسية

بدوره، أعلن مندوب روسيا لدى المنظمات الدولية في فيينا ورئيس وفد بلاده للمفاوضات حول إحياء الاتفاق النووي ميخائيل اوليانوف ان المفاوضات الجارية بلغت مرحلة اتخاذ القرارات السياسية.

وقال ميخائيل اوليانوف، في تصريحه في ختام اجتماع اللجنة المشتركة للاتفاق النووي الاربعاء: إن المفاوضات حول إحياء الاتفاق النووي بلغت مرحلة تتطلب التشاور في العواصم حول الشؤون المتبقية التي تقتضي اتخاذ قرارات سياسية.

يذكر ان الاجتماع الثاني للجولة الخامسة من المفاوضات حول إحياء الاتفاق النووي قد عقد في فيينا مساء الاربعاء بعد اسبوع من المفاوضات الثنائية ومتعددة الاطراف على مختلف المستويات.

وقرّر المشاركون العودة الى بلدانهم لإجراء المزيد من التشاور حول المرحلة المقبلة.

وفي هذا الاجتماع، قام رؤساء وفود الدول الأعضاء في الاتفاق النووي بتقييم الوضع الأخير للمفاوضات.

وفي الوقت الذي أعربت فيه جميع الوفود عن ارتياحها للتقدم الحاصل حتى الآن، أكدت عزمها وجديّتها على متابعة عملية الحوار في الأيام المقبلة بهدف إيجاد حلول للعديد من القضايا التي لم يتم حلها بعد.

وتقرر في اجتماع اللجنة المشتركة للاتفاق النووي، في الوقت الذي تستمر فيه الاتصالات والمحادثات على مستوى الخبراء، أن يغادر رؤساء الوفود لبضعة أيام لإجراء مشاورات في عواصم بلدانهم قبل ان تستأنف المفاوضات في الأيام المقبلة.

الاتفاق النووي الايرانيايرانعباس عراقجي

إقرأ المزيد في: العالم

التغطية الإخبارية

 

مقالات مرتبطة