فلسطين

فصائل المقاومة الفلسطينية: الأقصى خط أحمر

21/02/2019

فصائل المقاومة الفلسطينية: الأقصى خط أحمر

أكدت فصائل المقاومة الفلسطينية ان "المسجد الأقصى خط أحمر ولن نسمح باستمرار العدوان الإسرائيلي الممنهج بحق المدينة المقدسة"، داعية الشعب الفلسطيني إلى النفير العام في "هبة باب الرحمة".

وحذرت الفصائل في بيان لها، الاحتلال من مواصلة جرائمه بحق المسجد الأقصى والمرابطين فيه، مشددة على أنها لن تقف مكتوفة الأيدي إزاء هذه الاعتداءات المتلاحقة، وأكدت أن العدو يتحمل المسؤولية الكاملة عن هذه الإجراءات الغاشمة وعليه تحمل تبعات ذلك.

ودعت جماهير الشعب الفلسطيني إلى "النفير العام في "هبة باب الرحمة" وشد الرحال إلى المسجد الأقصى والمرابطة فيه نصرة ودفاعاً عن مقدساتنا، وإفشالاً للمخططات التي تسعى لتهويد المسجد الأقصى وتقسيمه زمانيا ومكانيا".

ويواصل الاحتلال تدنيسه للمسجد الأقصى وأروقته وبواباته وما واكب ذلك من خطوات بإغلاق باب الرحمة وبعض المؤسسات الأخرى في المدينة المقدسة، واعتداءات متواصلة بحق المرابطين في المسجد الأقصى، بالإضافة الاقتحامات المتكررة للمستوطنين لباحاته.

وأشارت الفصائل أن كل ذلك في ظل صمت عربي وإسلامي مخزي وحالة من التسابق الفاضح للتطبيع مع الكيان والتهافت على فتح العلاقات العلنية مع المحتل الذي يقتل أبناءنا ونساءنا ويدنس مقدساتنا.

وشددت على أن القدس بأقصاها ومقدساتها هي خط أحمر، وأي تغيير بوضعها سيقلب الطاولة على رأس المجرمين الصهاينة، داعية لتصعيد المواجهة مع المحتل في كل الأرض المحتلة.

ودعت جماهير شعبها في قطاع غزة إلى ضرورة الاحتشاد الجماهيري الواسع والمشاركة بزخم وقوة في مسيرات العودة وكسر الحصار غداً في جمعة (الوفاء لشهداء مجزرة الحرم الإبراهيمي) انتفاضاً ونصرة للمسجد الأقصى.

وأكدت أن الهرولة العربية للتطبيع المخزي مع الاحتلال، وما شهده مؤتمر وارسو المشؤوم هو الذي شجع العدو المفسد على عدوانه المتواصل بحق الأقصى والمدينة المقدسة.

كما شددت على أن الأقصى هو ملك للعرب والمسلمين، وواجب الدفاع عنه يقع على عاتق الأمة جمعاء، داعية الأمة لأخذ دورها بالدفاع عن المدينة المقدسة والانتفاض بوجه الظلم، ونبذ التطبيع والمطبعين، وتصويب البوصلة الحقيقية للعداء تجاه المحتلين.

إقرأ المزيد في: فلسطين