ولادة الرسول وأسبوع الوحدة

لبنان

الرئيس عون عن أزمة تأليف الحكومة: سنأخذ المبادرة وعلينا أن نوفّق بين جميع الأطراف

11/12/2018

الرئيس عون عن أزمة تأليف الحكومة: سنأخذ المبادرة وعلينا أن نوفّق بين جميع الأطراف

أكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، أن لبنان يتعرض لتهديدات "اسرائيلية" متواصلة ارتفعت وتيرتها في الآونة الاخيرة، وهي تصب في اطار الضغوط المتواصلة التي تمارسها "اسرائيل" على لبنان في ظل استمرار انتهاكها لسيادته برًا وبحرًا وجوًا".

وخلال مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس جمهورية النمسا ألكسندر فاندربلن عُقد ظهر اليوم في قصر بعبدا، أشار الرئيس عون  الى أن اللقاء مع نظيره النمساوي كان مناسبة عبرت فيها للرئيس النمساوي عن امتنان لبنان لوقوف بلاده الدائم الى جانب قضايانا المحقة في المحافل الاوروبية والدولية".

وشدد الرئيس عون على أهمية توحيد الجهود الدولية من اجل مكافحة الارهاب، وعلى ضرورة الاسراع في ايجاد حل لازمة النازحين السوريين ما يساهم في اعادتهم الى المناطق الآمنة من دون انتظار التوصل الى حل سياسي للأزمة السورية، لا سيما وان لبنان لم يعد بمقدوره تحمل المزيد من الاعباء".

وقال: "‏توافقنا على ضرورة تفعيل علاقاتنا الثنائية على مختلف الصعد وتطوير آليات التعاون في المجالات كافة بما يخدم مصالحنا المشتركة، وفي هذا الاطار، رحبت بوفد رجال الاعمال المرافق لفخامته، متمنيا للمنتدى الاقتصادي اللبناني النمساوي "النجاح في تسهيل فرص الاستثمار الثنائي".

وفي شأن تأليف الحكومة، أوضح الرئيس عون أن الموضوع تعثّر ، وتابع "وجدنا انه من الواجب أن نوفّق بين جميع الأطراف ونأخذ المبادرة من اجل تأليف الحكومة، ولاسيّما أن الاخطار اكبر من ان نتحمل ويجب ان تنجح، وإذا لم تنجح فسيكون هناك كارثة".

من جهة ثانية، قال إن "اسرائيل" أبلغتنا بواسطة واشنطن بأن لا نوايا عدائية لديها، ونحن لا نوايا عدائية لدينا. ولذلك لا خطر على السلام".

بدوره، أعلن رئيس النمسا عن تقديره لحسن الضيافة وكيفية استقبال لبنان للنازحين السوريين على الرغم من الظروف الصعبة"، وقال: "النمسا والاتحاد الاوروبي يدعمان مبادرة الامم المتحدة في سوريا"، مؤكدًا أن "العلاقات الاقتصادية بين بلدينا جيدة ويمكن ان نحسنها وننهض بها ونقويها"، معربًا عن تقديره للوضع السياسي والاقتصادي وأثره على لبنان".

إقرأ المزيد في: لبنان