العالم

حراك تونسي ومغاربي شعبي واسع دعمًا للانتفاضة الفلسطينية  

15/05/2021

حراك تونسي ومغاربي شعبي واسع دعمًا للانتفاضة الفلسطينية  

تونس – روعة قاسم

من قلب شارع الحبيب بورقيبة في وسط العاصمة التونسية أطلق اليوم السبت مئات النشطاء والمتظاهرين التونسيين صرخة دعم ونداء لأبناء الشعب الفلسطيني الذي يتعرّض لأكبر مظلمة تاريخية ولجريمة تطهير عرقي صهيوني، وذلك في تحرك شعبي تونسي واسع دعت إليه العديد من الأحزاب التونسية ومنظمات المجتمع المدني مثل حزب التيار الشعبي والشبكة التونسية للتصدي لمنظومة التطبيع وغيرها. 

وتزامنت هذه المسيرة التضامنية مع الذكرى الـ 73 للنكبة وأراد من خلالها المشاركون التأكيد بأنّ فلسطين ستظلّ القضية التي تجمع الشعوب العربية رغم كل المتآمرين والخونة.

ويكاد المشهد يتكرّر في عدّة مدن تونسية. ففي صفاقس، انطلقت مسيرة تضامنية مع أبناء الشعب الفلسطيني، وهتف المشاركون بصوت واحد "فلسطين الحبيبة نفديك بأرواحنا" ..." الشعب يريد تجريم التطبيع"، "لا اعتراف لا تفاوض"... وحملوا الأعلام الوطنية الفلسطينية وقلوبهم شاخصة الى القدس وغزة. 

إضافة إلى ذلك، وقّع عدد من الفنانين والصّحفيّين والمثقّفين التونسيين على عريضة عبّروا من خلالها عن مساندتهم اللامشروطة لنضال الشعب في فلسطين ومشاركتهم له في نضاله من أجل التحرر الوطني. وطالبوا نواب البرلمان بسنّ قانون يجرم التطبيع مع الكيان الصهيوني المحتل بكل أشكاله سياسيًا واقتصاديًا وثقافيًا وأكاديميًا ورياضيًا.

المغرب .. دعوات لإسقاط اتفاق العار التطبيعي

أما في المغرب الأقصى، فرغم تطبيع النظام مع الكيان الصهيوني إلاّ أن الشعب المغربي خرج في وقفات تضامنية رافضة للتطبيع داعيًا إلى إسقاط الاتفاق الموقّع بين الحكومة المغربية وكيان الاحتلال الصهيوني.  

فقد أعلن أكثر من 300 سياسي وأكاديمي بالمغرب، التضامن مع المرابطين بالمسجد الأقصى ومدينة القدس المحتلة في مواجهة الاعتداءات "الإسرائيلية" المتصاعدة، تحت عنوان "نداء أهل العلم والثقافة والفن في المغرب"، تزامنًا مع تصاعد الاعتداءات الاسرائيلية "الوحشية" على الأراضي الفلسطينية.  

وأكد منسق "الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع"، الطيب مضماض لـ "العهد" أنّ الشعب المغربي يبقى دائمًا ملتزمًا بالقضية الفلسطينية، مشيرًا إلى أنّ الحراك متواصل نصرة للشعب الفلسطيني على كل الجبهات. وأضاف: "الشعب المغربي كعادته ملتزم وداعم للقضية الفلسطينية وناضل من أجل تحرير فلسطين وله شهداء للقضية الفلسطينية وله حارة وباب بالقدس. ولهذا فمساندة هبّة شباب القدس في مواجهة الاعتداءات ومحاولة التطهير العرقي بمدينة القدس وبحي الشيخ الجراح هي واجب علينا".  

وتابع "لهذا نحن في الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع لنا عدة برامج في هذا الخصوص وقمنا بتسليم رسالة احتجاج لممثلية الأمم المتحدة بالرباط ذكّرنا فيها الأمين العام للأمم المتحدة بمسؤولياته بحماية الشعب الفلسطيني وأرض فلسطين وقمنا بنفس اليوم بالدعوة لاحتجاج بمدينة الدار البيضاء والرباط، ونعمل صامدين أمام محاولات  المنع". 

وأضاف مضماض "في قادم الأيام ستكون هناك تحركات كبيرة ونحن نفكر في الدعوة لمسيرة شعبية وطنية من أجل دعم القضية الفلسطينية، كما أنّنا نعمل على مواجهة التطبيع من أجل أن نفرض اسقاط قرار التطبيع مع الكيان الصهيوني في المغرب ومواجهة كل مداخل التطبيع على المستوى الفلاحي والصناعي والاكاديمي والثقافي والتربوي" . 

كما خرج الليبيون مثل سائر الأقطار العربية إلى مختلف الساحات الليبية لإيصال رسالة دعم لانتفاضة القدس. وأكد الباحث والناشط الليبي عبيد رقيق لـ "العهد" بأنّ هناك الكثير من الوقفات التضامنية مع فلسطين في الميادين في طرابلس وغيرها، وأضاف: "تفاعل الليبيون مع الانتفاضة الفلسطينية على وسائل التواصل الإجتماعي ولكن التفاعل الكبير كان على الأرض حيث شارك المئات من الليبيين بعدة وقفات تضامنية عبروا من خلالها عن تضامنهم الكامل مع الشعب الفلسطيني". 

وفي الجزائر، نظمت أحزاب وقوى جزائرية وقفة تضامنية مع المسجد الأقصى أكد خلالها المشاركون -من بينهم رئيس حركة البناء الوطني عبد القادر بن قرينة- على مركزية القضية الفلسطينية، ودعوا إلى الوحدة من أجل دحر العدو الصهيوني.  

فلسطين المحتلةالقدس المحتلة

إقرأ المزيد في: العالم

التغطية الإخبارية

 

مقالات مرتبطة