alamana

خاص العهد

قطع المياه عن الحسكة.. تركيا تشهر سلاح العطش مجددًا

27/04/2021

قطع المياه عن الحسكة.. تركيا تشهر سلاح العطش مجددًا

محمد عيد
 

لا تزال قوات الاحتلال التركي ومرتزقتها تبتز أهالي مدينة الحسكة وريفها الغربي بقطع مياه الشرب عنهم بين مدة وأخرى. وعلى أبواب فصل الصيف عاد الأتراك لممارسة هوايتهم في تعطيش الأهالي وفرض الأمر الواقع عليهم في الوقت الذي تحاول فيه الحكومة السورية حفر المزيد من الآبار والاستعانة بالاحتياطي منها لمنع حصول كارثة إنسانية في ظل الانتشار الكثيف لجائحة كورونا في البلاد.

تركيا تتوعد الأهالي بصيف حار

يسير المواطن خلف بدراجته النارية حاملاً معه بضعة "غالونات" فارغة باحثاً عمن يملؤها له "بأي ثمن كان". الشمس الملتهبة فضلاً عن ساعات الصيام الطويلة التي قضاها ساعياً في البحث عن المياه قد نالتا منه. يكيل رب الأسرة الكبيرة الشتائم للمحتل التركي ومرتزقته الذين "باعوا الوطن وكرامة أهله" بأبخس الأثمان كما يقول.

" في كل مرة كانت الحكومة السورية تتدخل لدى الأمم المتحدة ويدخل الروسي على خط الوساطة كانت الأمور تنفرج بعد أن يصل الأتراك بالابتزاز إلى مداه" يؤكد خلف لموقع "العهد" الإخباري وهو في حالة شديدة من الغضب.

مشهد خلف الساعي وراء المياه لا يختلف عن حال القسم الأكبر من الأهالي الذين ينتظرون صيفًا ساخنًا "عوّدنا عليه الأتراك مذ وطئوا هذه الأرض"، يقول المواطن خالد لموقع "العهد" الإخباري قبل أن يصطف في الطابور منتظراً ملء "غالوناته" من مياه البئر الاحتياطية التي تلجأ الحكومة لتشغيلها كلما عاود الأتراك فصلًا جديدًا من فصول مسلسل إرهابهم المائي.

مصدر المياه الوحيد

عضو المكتب التنفيذي لقطاع مجالس المدن والبلدات والبلديات حسن الشمهود أكد أن المصدر الوحيد والأساسي المغذي لمدينة الحسكة هي مياه علوك. وفي حديث خاص بموقع "العهد" الإخباري أشار الشمهود إلى أن التعدي الأخير على خطوط الكهرباء المغذية من محطة الدرباسية إلى محطة علوك بلغ 18 اعتداء الأمر الذي يؤدي إلى إضعاف الطاقة الكهربائية التي تصل إلى المحطة مما ينتج عنه تشغيل مضخة واحدة مع ثلاث آبار فقط وبالتالي فإن المياه لا تصل إلى مصدرها الوحيد في محطة الحمة.

وعن الحلول البديلة التي تتبعها المحافظة لفت عضو المكتب التنفيذي لقطاع مجالس المدن والبلدات والبلديات في الحسكة إلى الاستعانة بالآبار المتواجدة في أحياء وسط المدينة وداخلها إضافة إلى 28 بئراً أنجزها مجلس مدينة الحسكة والخاصة بالاستخدامات المنزلية فقط إضافة إلى بعض الآبار التي تعود ملكيتها لبعض الأشخاص الذين يساعدون بقية الأهالي في الحصول على مياه الشرب مجاناً في هذه الظروف الصعبة.

وكانت سوريا قد دعت الأمم المتحدة ووكالاتها المتخصصة واللجنة الدولية للصليب الأحمر إلى تحمل مسؤولياتها لجهة وقف التصعيد التركي غير المبرر تجاه المواطنين السوريين في محافظة الحسكة بعدما قام الأتراك ومرتزقتهم بقطع المياه لأكثر من 16 يومًا عن أكثر من مليون سوري.

سورياتركياالحسكة

إقرأ المزيد في: خاص العهد

التغطية الإخبارية

 

مقالات مرتبطة

خبر عاجل