قيدي يكسرهم

اليمن

ما هي تفاصيل المرحلة الاولى من اتفاق السويد حول الحديدة؟ ومن هو الطرف المعطل؟

18/02/2019

ما هي تفاصيل المرحلة الاولى من اتفاق السويد حول الحديدة؟ ومن هو الطرف المعطل؟

كشف مصدر مطلع تفاصيل المرحلة الاولى من اتفاق السويد حول اعادة الانتشار في الحديدة شمال غرب اليمن، حيث تقوم القوات العسكرية التابعة لحكومة الإنقاذ الوطني بالانسحاب من ميناءي الصليف ورأس عيسى خمسة كيلو، وتقوم قوات تحالف العدوان السعودي الامريكي بالانسحاب من مثلث كيلو 7 الى شرق مطاحن البحر الاحمر بكيلو واحد.

واضاف المصدر أن اللجنة المشتركة تسعى من خلال تنفيذ المرحلة الاولى من اتفاق اعادة الانتشار في الحديدة الى السماح بنقل الحبوب من منطقة المطاحن البحر الاحمر ومرور المساعدات خلال مدة 11يومًا.

وفي السياق، وافق الوفد الوطني على تنفيذ هذه المرحلة جملة وتفصيلًا، كما تعهد ممثلو أطرف العدوان بربط التنفيذ بالاتفاق على السلطة المحلية بعد الانسحاب.

واكد رئيس لجنة المراقبين حسب المصدر السابق أن السلطة المحلية هي القائمة حاليًا.

أمّا المرحلة الثانية من اتفاق اعادة الانتشار في الحديدة فتم الاتفاق مبدئيًا عليها من الطرفين، إلا أن طرف دول العدوان طلب مهلة للتشاور مع قيادتا السعودية والإمارات، مما يؤكد انه مجرد اداة لتحالف العدوان وليس صاحب قرار، حسب المصدر.

وأشار المصدر المطلع الى وجود خلافات بين الإمارات والسعودية بشأن مقترح المرحلة الثانية الذي قدمته منظمة الأمم المتحدة فيما وافق ممثلو الوفد الوطني على مقترح المنظمة.

هذا، في وقت اتهم الناطق باسم أنصار الله محمد عبد السلام حكومة الفار عبد ربه منصور هادي بعرقلة تنفيذ الاتفاق.

وقال وفقًا لتفاهماتنا السابقه عبر ممثلينا في لجنة التنسيق وإعادة الانتشار في الحديدة وبعد حصول تقدم في التفاهم على اعادة الانتشار في المرحلة الاولى كان من المفترض ان يبدأ التنفيذ صباح يومنا هذا الاثنين وتهيأت قواتنا لتنفيذ اعادة الانتشار وتم إبلاغ رئيس لجنة التنسيق المشتركة جهوزيتها لذلك، الا انه ونتيجة لعودة الطرف الآخر الى اثارة مواضيع اخرى خارج ما سبق الاتفاق عليه طلب منا رئيس لجنة التنسيق وإعادة الانتشار مايكل لوليسغارد  التريث حتى يستمر في محاولاته مع الطرف الاخر على ان نتسلم منه إشارة وموعد البدء وما زال فريقنا منتظرا لذلك.

واضاف نأمل ان يتلقى فريقنا اشارة البدء هذا المساء حتى يتسنى لنا البدء في تنفيذ خطوات المرحلة الاولى ابتداءً من صباح غد الثلاثاء.
واكد ان هذا التوضيح يأتي حتى يعلم شعبنا اليمني ومختلف الأطراف الدولية من هو الطرف المعيق لعملية السلام واتفاق السويد وبأن الموقف حاليا بات بكل وضوح في ملعب الطرف الآخر .

 

إقرأ المزيد في: اليمن