ramadan

العالم

انتهاء اجتماعات فيينا..إيران تؤكّد على رفع العقوبات..البيت الأبيض يريد تفعيل الدبلوماسية

06/04/2021

انتهاء اجتماعات فيينا..إيران تؤكّد على رفع العقوبات..البيت الأبيض يريد تفعيل الدبلوماسية

إجتمع وزراء خارجية الدول الأطراف المتبقية في الإتفاق النووي مع إيران في فيينا اليوم الثلاثاء لمحاولة إنقاذ الإتفاق، والهدف من المشاورات هو تمهيد الطريق أمام الولايات المتحدة للعودة إلى اتفاق 2015 وتحفيز إيران على الإمتثال له مرة أخرى.

وفي السياق، أعلن المتحدّث باسم الحكومة الإيرانية أن لا خيار أمام الإدارة الأمريكية سوى رفع العقوبات وتنفيذ التزاماتها في الإتفاق النووي وتطبيق وعودها الإنتخابية.

وقال إنّ انتهاك الإدارة الأمريكية السابقة للقانون زعزع أمن المنطقة وخلق مشكلات فيها، داعيًا الإدارة الجديدة إلى إنهاء ذلك.

وفي نفس السياق، أكّد رئيس الوفد الإيراني إلى مفاوضات فيينا عباس عراقجي أنّ رفع الحظر الأميركي عن إيران خطوة أساسية وضرورية لإحياء الإتفاق النووي، مؤكدًا أنّ الإجتماع القادم مع القوى الكبرى سيعقد الجمعة المقبلة.

وقال عراقجي "لن نتفاوض لا بشأن الإتفاق النووي ولا بشأن ماهو خارج نطاق الإتفاق، لن نتفاوض مع أميركا أو أية دولة أخرى"، مضيفاً "إذا ما أرادت مجموعة 4+1 أن تقتنع أميركا للإلتزام بشروطنا فهذا موضوع لا يهمنا".

وتابع "لن نأتي إلى هنا لإضاعة الوقت وإذا ما لمسنا عدم وجود جدية لدى الأطراف الأخرى سننهي المهمة".

كما أعلن مصدر دبلوماسي إيراني أنّ طهران لن تقبل بأي نتيجة يخرج بها اجتماع فيينا سوى رفع كافة العقوبات، مؤكدًا أنّه ليس أمام أمريكا من خيار سوى رفع العقوبات بطريقة يمكن لطهران التحقق منها.

وقال المصدر الدبلوماسي في الوفد الإيراني لمباحثات فيينا في تصريح لقناة "برس تي في" الإيرانية، إنّ مهمة الفريق الإيراني في فيينا واضحة وتتمثّل بعدم القبول بالعودة عن خفض الإلتزامات، إلّا بعد رفع كافّة العقوبات، وإمكانية التحقق من مصداقية ذلك.

وأضاف أنّ رئيس الوفد الأمريكي إلى فيينا، روبرت مالي، سيعود خالي الوفاض في حال انتهت المباحثات من دون قرار برفع العقوبات.

وقبل ساعات معدودة من اجتماع للدول الموقّعة على الإتفاق الإيراني النووي في فيينا اليوم، قال المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية أنّ بلاده بدأت مرحلة الإختبار الميكانيكي لأجهزة طرد مركزي متطوّرة من طراز.AR-9، مضيفًا أنّ هذه الأجهزة حديثة جدًا وهي من صنع محلي.

بالمقابل، رأى البيت الأبيض أنّ محادثات القوى الكبرى وإيران لا تزال في بدايتها والرئيس الأميركي جو بايدن مقتنع بأنّ الدبلوماسية هي الحلّ، ومستوى التمثيل الأمريكي في محادثات فيينا هو رسالة بأنّنا جادون.

ويبحث اجتماع فيينا، الذي تشارك فيه الدول الموقعة على الإتفاق النووي، بما فيها الولايات المتحدة، موضوع عودة واشنطن إلى الإتفاق، وتراجع طهران عن خطوات خفض التزامها بموجب الإتفاق، ورفع العقوبات عنها.

الولايات المتحدة الأميركيةالاتفاق النووي الايراني

إقرأ المزيد في: العالم

التغطية الإخبارية

 

مقالات مرتبطة