فلسطين

إصابة عشرات الفلسطينيين برصاص الاحتلال في الجمعة الـ47 لمسيرات العودة

15/02/2019

إصابة عشرات الفلسطينيين برصاص الاحتلال في الجمعة الـ47 لمسيرات العودة

أصيب عشرات الفلسطينيين برصاص الاحتلال الصهيوني وبالاختناق جراء قمع التظاهرات السلمية في قطاع غزة والضفة الغربية.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة عن إصابة 20 فلسطينيًا جراء قمع قوات الاحتلال جمعة "غزة عصية على الانفصال والانكسار" ضمن مسيرات العودة وكسر الحصار على حدود قطاع غزة.

بدوره تحدث الهلال الأحمر الفلسطيني عن "إصابة 109 فلسطينيين جراء قمع قوات الاحتلال مسيرات العودة شرق القطاع، من بينها 16 إصابة بالرصاص الحي".

ومن جانبه وجه القيادي في حركة الجهاد الاسلامي وعضو الهيئة الوطنية لكسر الحصار خضر حبيب رسالة للكيان الصهيوني قائلاً: "غزة عصية على الانكسار، والكسر والتركيع وفرض شروط الاستسلام عليها، ولأنها أصيلة، فإنها تزداد بعد كل محنة قوة وصلابة ولن يهدأ بال لأي مواطن أو صامت أو مترقب لاستسلامها، فهي من تملك زمام المبادرة وهي من تثبت عقارب البوصلة نحو القدس، وهي المنارة في عتمة الانهزام وسطوة الجلاد الأمريكي الصهيوني والتطبيع".

وأضاف حبيب في مؤتمر صحافي عقب اختتام فعاليات مسيرات العودة مساء الجمعة: "إن رسالتنا إلى المجتمع الدولي والأمم المتحدة والقوى الأوروبية أن لا يخلطوا بين القناعات السياسية المغلوطة في أذهانهم، وبين الوضع الإنساني في غزة وأن لا يرتكبوا خطيئة السكوت على الجرائم التي ترتكب في غزة، وأن لا يكتفوا بالتشخيص وأن لا يظلوا مترددين مرتهنين إلى السياسة الامريكية المنحازة لجرائم الاحتلال، وان يرفعوا الحصار عن غزة وأهلها، وإلا فإنهم يتحملون المسؤولية الإنسانية الكارثية التي تواجه المحاصرين".

وأضاف "رسالتنا إلى بعض المتنفذين من قادة امتنا العربية والإسلامية، إياكم والانخراط في جريمة التطبيع مع العدو وتسهيل مهمته في قتل أطفالنا وسرقة مقدراتنا، وتهديد مقدساتنا، والسطو على أحلامنا في العودة والتحرير وتقرير المصير، فليست هذه أخلاق العروبة، وشهامة العرب والمسلمين، كما نعلن رفضنا لمؤتمر وارسو المشبوه الذي يهدف إلى تنفيذ صفقة القرن ومحاربة كل القوى الحية في امتنا التي ترفض التطبيع وتحارب الكيان الغاصب". 

ودعت الهيئة إلى المشاركة في الحملة الدولية وهاشتاغ  #التطبيع –خيانة الذي سيطلق غدا السبت في تمام الساعة السابعة مساء بتوقيت القدس رفضا لمؤتمر وارسو.

ولفت حبيب إلى "أن رسالتنا إلى العدو الصهيوني إذا كنتم تظنون ان عقاب مليوني فلسطيني في قطاع غزة هو مادة انتخابية في بازار الانتخابات الصهيونية فإنكم تذهبون بعيدا في الدجل والكذب على أنفسكم وشعبكم، فغزة لن تهدأ أبداً إلا اذا نالت حقوقها وحقوق شعبها كاملة في الحرية والتحرير والعيش بكرامة، وإنها ستقاوم الظلم بكل الوسائل المشروعة والمكفولة لها دوليا وانسانيا من اجل تحقيق أهدافها الوطنية، فأنتم احتلال ونحن واقعون تحت حصار الاحتلال المخالف لكل القوانين، واعلموا أننا سنحاصركم كما تحاصروننا، ونحن لكم بالمرصاد".

وطالب حبيب الوفد الامني المصري ونيكولاي ملادينوف المبعوث الاممي لعملية السلام في الشرق الاوسط بالسعي الحثيث لاستدراك الكارثة الإنسانية العبثية المفروضة على غزة وأن يزيدوا من وتيرة العمل للضغط على الاحتلال لرفع الحصار ونزع فتيل الانفجار، وتنفيذ المشاريع المختلفة التي تسهم في انهاء الحصار.

ودعت الهيئة الوطنية الجماهير الفلسطينية للاحتشاد يوم الجمعة القادمة تحت عنوان (مسيرات العودة وكسر الحصار) خيارنا  وذلك ردا على كل الأصوات التي وصفتها بالانهزامية والانتهازية التي تشكك في هذا العمل الوطني والجماهيري.
وفي نابلس، أصيب مواطنان برصاص الاحتلال خلال مواجهات في قرية عوريف.

وفي سياق اخر قال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة غسان دغلس "إن مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال عقب اداء صلاة الجمعة فوق الاراضي التي جرى تجريفها صباحا في عوريف". وأضاف "أن مواطنين اثنين أصيبا بالرصاص الحي وهما فرحان نجم شحادة واصيب بعيار حي في القدم، ويوسف علي واصف شحادة واصيب بعيار حي في الظهر".

وفي رام الله، أصيب عشرات المواطنين بحالات اختناق شديد، خلال قمع قوات الاحتلال الصهيوني مسيرة بلعين الأسبوعية، التي انطلقت عقب صلاة اليوم الجمعة من وسط القرية باتجاه جدار الفصل العنصري الجديد في منطقة أبو ليمون في الجهة الجنوبية، وندد المشاركون بمؤتمر وارسو وما تسمى "صفقة القرن"، حيث رفعوا العلم الفلسطيني ورددوا الهتافات الداعية إلى الوحدة الوطنية، ومقاومة الاحتلال، وإطلاق سراح جميع الأسرى والحرية لفلسطين وعودة جميع اللاجئين الى ديارهم وأراضيهم التي هجروا منها.
 

إصابة عشرات الفلسطينيين برصاص الاحتلال في الجمعة الـ47 لمسيرات العودة

إصابة عشرات الفلسطينيين برصاص الاحتلال في الجمعة الـ47 لمسيرات العودة

 

إقرأ المزيد في: فلسطين