ramadan

العالم

أيّ سيناتور جمهوري جنّدت السعودية للدفاع عنها؟

11/12/2018

أيّ سيناتور جمهوري جنّدت السعودية للدفاع عنها؟

ذكر الكاتب في موقع "لوبلوغ" إيلي كليفتون أن أعضاء جمهوريين بمجلس النواب الاميركي قاموا الشهر الفائت بتعطيل مشروع قانون لوقف الدعم الاميركي للحرب على اليمن، مشيرًا الى أن قرار الاعضاء الجمهوريين هؤلاء قد يعود جزئيا الى كون احد اعضاء "مجموعة ضغط" (Lobbyist) يعمل لصالح السعودية ويحتل موقعًا يتحكم من خلاله بجزء كبير من إنفاقات الحزب الجمهوري على الحملات الانتخابية.

الكاتب أكّد أن السيناتور الأميركي السابق نورم كولمان يعمل لصالح السعودية حيث يتلقى مبلغ 125,000 دولار شهريًا، مستشهدًا بمقالة أجراها الأخير الشهر الفائت وتحدث خلالها عن عمله لصالح السعودية.

ولفت الكاتب إلى أن السيناتور الأمريكي المذكور حاول في مقابلته تشتيت المخاوف المتعلقة بمقتل الصحفي جمال خاشقجي و تجاهل ايضاً دور السعودية بالحرب على اليمن وبتصدير التطرف، مركّزًا في المقابل على أهمية العلاقات بين واشنكن والرياض من أجل مواجهة "التهديد الايراني بالمنطقة"، حسب تعبيره.

كما نبّه الكاتب الى أن كولمان اعترف في مقابلته بأنه لا يعمل كمستشار للسعوديين بل انه يتلقى منهم مالًا مقابل تأثيره على أعضاء الكونغرس.

وقال إيلي كليفتون إن "الائتلاف اليهودي الجمهوري" المقرب من حزب الليكود ورئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو  والأسرة الحاكمة السعودية، يبذلون قصارى جهدهم من اجل منع توجيه اي انتقادات لـ"تل أبيب" أو الرياض.

وخلص الكاتب الى أنه في ظلّ تزايد عدد الوفيات المدنيين في اليمن وردّ الفعل الغاضب ضدّ ولي العهد السعودي محمد بن سلمان على خلفية مقتل الصحافي جمال خاشقجي، فإن تحكّم كولمان بإنفاقات الحزب الجمهوري على الحملات الانتخابية يجعله يلعب دورًا محوريًا كطرف مؤثّر في أيّة خطوات قد تتخذ من قبل الحزب الجمهوري بحق السعودية.

 

 

 

إقرأ المزيد في: العالم