العالم

مؤتمر وارسو فشل في تشكيل جبهة دولية ضد إيران

14/02/2019

مؤتمر وارسو فشل في تشكيل جبهة دولية ضد إيران

شهدت مدينة وارسو البولندية، اليوم الخميس، مؤتمراً دوليًا، حشدت له الولايات المتحدة لتشكيل ما يشبه الجبهة فى منطقة الشرق الأوسط، من أجل تقويض "النفوذ" الإيراني على حد تعبيرها.

الأهداف الأمريكية من مؤتمر وارسو عبر عنها صراحة وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو فى كلمته ظهر الخميس، بدعوته لمواجهة التهديدات الإيرانية والتعاون وفق تحالفات جديدة لمواجهة تحديات المنطقة.

ومثّل الولايات المتحدة فى القمة، نائب الرئيس مايك بينس إلى جانب وزير الخارجية مايك بومبيو ومستشار الرئيس ترامب وصهره جاريد كوشنر. وينضم إليهم رئيس الوزراء الصهيوني، بنيامين نتنياهو، ومسؤولون كبار من السعودية، وفي غياب روسي.

تحاول الولايات المتحدة بناء ائتلاف دولي ضد إيران بعد انسحاب الرئيس، دونالد ترامب، العام الماضي، من الاتفاق النووى الذى عقدته الولايات المتحدة خلال إدارة الرئيس باراك أوباما وقوى دولية أخرى، مع طهران فى يوليو 2015 بهدف منعها من تطوير سلاح نووى مقابل تخفيف العقوبات.

وفي هذا السياق، أعلن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس، عن بدء حقبة جديدة من العلاقات بين قادة صهاينة والبحرين والسعودية والإمارات عبر اجتماعات مؤتمر وارسو للشرق الأوسط.

وقال بنس: "نحن الآن شاهدون على بدء عهد جديد بين رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو من  "إسرائيل"، وقادة البحرين والسعودية والإمارات.

وفي وقت سابق كان وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، قد اعتبر إن مؤتمر وارسو "مسعى جديد تبذله الولايات المتحدة في إطار هوسها الذي لا أساس له إزاء إيران، واضاف "أعتقد أن مؤتمر وارسو وُلد ميتاً".

الجديد بالذكر، انه لم يتم صدور أي بيان مشترك عن مؤتمر وارسو، ما يؤكد فشله في تشكيل جبهة دولية ضد طهران.‎

إقرأ المزيد في: العالم