الوقاية من كورونا 5

لبنان

يوم ثانٍ لمناقشة البيان الوزاري في مجلس النواب

13/02/2019

يوم ثانٍ لمناقشة البيان الوزاري في مجلس النواب

استأنف النواب اليوم مناقشة البيان الوزاري لليوم الثاني، حيث بدأت جلسة اليوم بكلمة للنائب بولا يعقوبيان.

واعتبرت يعقوبيان في كلمتها أن الحكومة هي "حكومة محاصصة للقروض ومؤلفة من الكتل النيابية التي من المفترض بها أن تراقب الحكومة"، متسائلةً "كيف تراقب وهي صورة مصغرة عنها؟".

ورأت أن "الطبقة السياسية الممسكة بمفاصل الدولة أوصلت الناس الى حد اليأس"، مؤكدة أن "إعطاء الثقة للحكومة يلغي دور المجلس الرقابي".

واعتبرت يعقوبيان أن "هناك وزراء لا يثقون بخياراتهم فكيف للناس أن يثقوا بهم"، معلنةً حجبها الثقة عن الحكومة.

يعقوبيان زعمت في كلمتها أن حزب الله شارك في توظيف اكثر من 5500 موظف قبيل الانتخابات النيابية، فرد عليها عضو كتلة الفواء للمقاومة النائب حسن فضل الله مؤكدًا أن هذا الامر غير صحيح، داعيًا إيّاها الى أن تأتي بالدليل اذا كان لديها.

وشدد فضل الله على أن حزب الله يؤيد التوظيف عبر مجلس الخدمة المدنية فقط.

وكان فضل الله قد شكر رئيس المجلس النيابي نبيه بري على الاستجابة لدعوته بالطلب الى وزير المال بتسليم ملفات الحسابات المالية مع مستنداتها ووثائقها الى المجلس النيابي، ولفت في حديث الى الـ "LBCI" الى أن وزير المال يحضر الملف لتسليمه لرئاسة المجلس.

نعمة افرام

من جهته، منح النائب نعمة افرام الحكومة ثقة مشروطة بتحقيق 3 أهداف خلال 100 يوم، معتبرًا أن التحدي الأساس لها هو استعادة ثقة المواطن بالدولة.

وأوضح أن الأهداف هي "الموافقة على خطة للكهرباء تحقق التوازن المالي والتغذية 24/24، وتسمية الهيئة الناظمة لإدارة النفايات واقرار مراسيم تطبيقية لقانون إدارة النفايات، وإقرار سياسة عمل بين كل الوزارات لخلق 30 ألف فرصة عمل/سنة تكون بمثابة خارطة طريق للاقتصاد".

كما أكد افرام في كلمة له خلال جلسة مناقشة البيان الوزاري أنه "في زمن تتعاظم فيه الاوجاع يتطلع الينا الشعب منتظرًا الفرج".

وتمنى افرام أن "نعود لمعنى وجوهر لبنان إلى روحه التي جعلته أكبر من مساحة جغرافية، وأوسع من باحة تلاق وعيش مشترك".

وقال: "إني أجد في البيان الوزاري خارطة طريق إنقاذية لا بأس بها، لكنه أغفل مصطلحات أجد من الضروري أن تدخل في قاموس تعاملنا الرسمي لبناء ذهنية وثقافة جديدة في العمل"، لافتًا الى أنه "كان ينبغي عدم اغفال كلمة الإنتاجية ومفهومها كمبدأ عام في البيان الوزاري وعدم إغفال مفهوم وآليات خلق فرص العمل".

أنور الخليل

بدوره، أكد النائب أنور الخليل في كلمة خلال جلسة مناقشة البيان الوزاري أن "الفساد مستشر كمرض سرطاني في جسم الادارة الهزيل، وكان على الحكومة أن تعطي الاولوية للاصلاح الاداري ولكل اجراء يحارب الفساد".

وشدد على أن "الإصلاح الإداري ومكافحة الفساد ليست شعارات فقط إنما فعل التزام بموجب هذا الإصلاح".

وقال: "من يريد أن يعالج الفساد يجب أن يعالج بطريقة فورية وأن يضرب على نار حامية".

ورأى أن "صورة الإصلاح الإداري مشوهة في البيان الوزاري"، معتبرًا أن "أول مرتكزات الإصلاح هو فصل الهيئات الرقابية عن السياسة وحجب التدخل في شؤونها".

ودعا الى "تفعيل المساءلة المسلكية للعاملين شرط عدم التغاضي عن الإحالة والمباشرة في إجراءات التحقيق وتطبيق قانون الإثراء غير المشروع وإعادة النظر في هيكلية المؤسسات العامة والموظفين".

سجال بين الموسوي والجميل

أما النائب سامي الجميل فحجب الثقة عن الحكومة، معتبرًا أنه لن يمنح ثقتنا لحكومة لا ثقة بين وزرائها.

وقد شهدت الجلسة سجالًا بين النائبين نديم الجميل ونواف الموسوي خلال كلمة الجميل، اذ ردّ الموسوي على النائب سامي الجميل الذي قال إن رئيس الجمهورية ميشال عون جاء رئيسًا بفضل حزب الله، فقال له "شرف للرئيس عون أن يأتي رئيسًا ببندقية المقاومة وليس كما جاء غيره من الرؤساء على دبابة اسرائيلية".

الحاج حسن

اعتبر النائب حسين الحاج حسن في كلمته في مجلس النواب، أن "المشكلة الأساسية في البلد أن المواطن قلق ويائس"، وقال "المواطنون قلقون على مصيرهم ومنهم من يحرق نفسه، والبطالة وصلت الى 25% عموما و35% بين الشباب".

وإذ أكد الحاج حسن الالتزام بقرار كتلة الوفاء للمقاومة والقاضي بعدم الرد على كلام النائب سامي الجميل، قال "نحن في وضع متأزم لدرجة أن الدولة ليس لديها أي ورقة لرؤية اقتصادية، كما ان رفع الفوائد يؤدي إلى مشاكل كبيرة".

واعتبر الحاج حسن أنه "يجب إدارة نقاش وطني مع المصارف حول إدارة الدين"، لافتا إلى أن "الحكومة تطلب الثقة على أساس البيان الوزاري وقد شمل كل المواضيع، لكن المشكلة هي في الالتزام به".

وأشار الحاج حسن إلى أنه "في حال الحاجة الى التوظيف، نطلب ان يحصل هذا التوظيف بالمباراة حصرا وليس بالواسطة".

إقرأ المزيد في: لبنان