ولادة الرسول وأسبوع الوحدة

لبنان

بري والحريري في القصر الجمهوري لبحث الوضع الحكومي

10/12/2018

بري والحريري في القصر الجمهوري لبحث الوضع الحكومي

بدأ رئيس الجمهورية العماد ميشال عون سلسلة مشاورات بعد ظهر اليوم في قصر بعبدا من اجل العمل على تسريع وتيرة تشكيل الحكومة، حيث بدأ بلقاء رئيس مجلس النواب نبيه بري عصرًا الذي غادر دون الادلاء بأي تصريح.

ثم التقى عون الرئيس المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري مساء، واستمر اللقاء قرابة الساعة ونصف الساعة تحدث بعدها الرئيس الحريري الى الصحافيين فقال:" اجتمعت بفخامة الرئيس وبحثنا الكثير من الامور ومنها الوضع في الجنوب وما شهده من مسألة الأنفاق، واتفقنا على طريقة التعاطي مع هذا الامر من زاوية حماية لبنان . اما بموضوع الحكومة، فقد تشاورت مع فخامة الرئيس بما يتم طرحه، وانا لا احب ان اعيش في السلبيات، وارغب دائمًا في التعاطي الايجابي، والتركيز على وجود حلول يمكن السير فيها. سوف اغادر البلاد غدا، وعندما اعود، سيكون فخامته قد استكمل مشاوراته، وان شاء الله سنصل الى حلول."

وسئل الحريري: ما هي الافكار التي طرحتموها في موضوع الحكومة، فأجاب: لن اخبركم، لانه كلما تحدثنا تتعرقل الامور، فهناك من يرغب في تشكيل الحكومة، فيما هناك من لا يرغب بذلك، وفخامته وانا شخصيا مع التشكيل، وعلينا اعطاء الفرصة لفخامة الرئيس ان يقوم بمشاوراته وسنكمل التواصل معه.

وفي سؤال ثان، ما إذا كان ابلغه فخامة الرئيس عن نيته توجيه رسالة الى مجلس النواب في المسألة الحكومية، ردّ قائلاً:ان مشكلتنا في لبنان، هي التمسك بمسألة معينة واستخدامها لمواجهة بعضنا البعض. قد يكون قد اثير هذا الموضوع سابقا وفي الفترة الاخيرة، ولكنني اعلم جيدا نوايا فخامته، كما استمعتم الى البيان الصادر عني في حينه، ويجب علينا الا ننطلق من سوء النية. فرئيس الجمهورية يرغب في تشكيل حكومة في نهاية المطاف، وهذا ما يعمل عليه".

ولما سئل الحريري لماذا لا يتنازل طرف ما، وخاصة أنه قيل ان كل الطروحات قد رفضت والامر عند الرئيس المكلف. اجاب: هذا ما يقوله "حزب الله" وهو قد وضع المسألة عندي، ولا مشكلة في ذلك.الجميع يعلم ما هو مقبول لدي وما لا يمكنني القبول به، ونحن نتفاوض على بعض الامور.

وفي ردّه على سؤال أخير: لماذا نسمع بين الحين والآخر كلامًا عن سحب التكليف منك. قال: هناك "زكزكات" لبنانية، والبعض يرغب في التفسير على هواه. الدستور واضح، وفخامة الرئيس ملتزم به كما نحن ومجلس النواب ايضا، ويمكن لمن يريد، ان يكتب ما يشاء. اما المهم فهو اننا نرغب، فخامة الرئيس وانا في تشكيل الحكومة، وهذا امر سيحصل. فلندع رئيس الجمهورية يقوم بمشاوراته وعند عودتي في نهاية الاسبوع، سنكمل ما بدأناه.. والكل سيتحمل الوصول الى حل.
اجاب : كلا، بل الجميع سيتحمل ذلك.

 

إقرأ المزيد في: لبنان