ramadan

لبنان

وزير الصناعة: كفى تشكيكا بصناعاتنا وقدراتنا المحلية

11/02/2021

وزير الصناعة: كفى تشكيكا بصناعاتنا وقدراتنا المحلية

أكد وزير الصناعة في حكومة تصريف الأعمال د. عماد حب الله أنه يعطي "الأولوية للصحة من دون أن نتجاهل أمور الناس الاجتماعية والاقتصادية"، مضيفا أننا نعمل على "مواكبة الصناعة المحلية للقطاع الدوائي والاتيان بكل ما يلزم لدعم القطاع الصحي".

ورأى حب الله في بيان أصدره اليوم الخميس، أن "لا التزام حقيقيا من المواطن ولا إلزام كاملا حقيقيا من القوى الامنية لاتخاذ الاجراءات والاحتياطات اللازمة وتطبيقها للحماية من وباء "كورونا" عبر التباعد الاجتماعي ووضع الكمامات والنظافة وغسل اليدين".

وهنأ حب الله الصناعيين على "صمودهم ومواجهة المشاكل التي يعانونها على الصعد الاقتصادية والتمويلية والتحويلية"، وقال: "أتقاسم ووزير الصحة د. حمد حسن  ضرورة اعطاء الأولوية للصحة من دون أن نتجاهل أمور الناس الاجتماعية والاقتصادية"، واعتبر أن "خطة وزارة الصحة سباقة وجريئة بالخطوات التي تتخذها".

وأوضح أن "التخالط أساس انتقال العدوى، لذلك نسعى إلى تأمين جهوزية المستشفيات والمعدات والقطاع الصحي والطبي وخطتنا تقوم على  المعالجة قبل تدفق الناس الى المستشفيات".

وأكد حب الله أننا نركز على الأمور التالية:
- الاسراع في الاستحصال على اللقاحات
- مواكبة الصناعة المحلية للقطاع الدوائي والاتيان بكل ما يلزم لدعم القطاع الصحي
 الالزام والالتزام والا لن تنفع كل الاجراءات وذلك يؤدي بنا الى الطلب من الناس ان تبقى لفترة زمنية في البيوت.

ودعا وزير الصناعة إلى "تأمين المقومات الحياتية لعدد كبير من العائلات"، مطالبا بتوزيع المخصصات المالية لها بأسرع ما يكون.

وشدد على "أهمية وضع خطة اقتصادية تؤدي الى فتح تدريجي للقطاعات، ولكن مع الالتزام والالزام الحقيقي للوقاية من انتشار الوباء، وإلا سيعاد اقفال القطاعات أكثر"، وقال إننا "في المصانع طالبنا بخفض القدرة العمالية الى 30%، مع العلم أن العامل في المصنع لا يتخالط مع الآخرين، وتقوم وزارة الصناعة بفرض رقابة قدر الامكان".

وتمنى حب الله "تعديل صيغة "مؤتمر سيدر" لتقدم دعما اكبر للقطاعات الانتاجية الصناعية والزراعية، وهذا هو الأصح لتأمين النهوض الاقتصادي والنمو عبر طريق رفع مخصصات سيدر البالغة 11 مليار دولار لمشاريع القطاعات الانتاجية إلى نحو 40 و 50% منها".

كما أكد تأييده لمبدأ "توجه لبنان شرقا وربطه بعلاقات قوية مع الكثير من البلدان، كما يتابع لبنان علاقاته القوية مع الغرب"، وكشف عن "إمكانية ان يزور رئيس الحكومة حسان دياب على رأس وفد وزاري العراق".

ودعا حب الله إلى "الثقة بالصناعة اللبنانية التي تقوم بانتاج سلع ومنتجات بأعلى المعايير وأفضل المواصفات"، وقال: "نحن نثق بكل مصانعنا، لا سيما مصانع الدواء منها.. وعندما تحدثت عن جهوزية احد مصانع الدواء لتصنيع لقاح ضد الكورونا، فقد تحدث الدكتور نزيه البزري في السياق نفسه"، موضحا أن "هذا المصنع معلوم انه يصنع ادوية تستخدم في الحرب ضد "كورونا" واشدد على ما قلت، لذلك كفى تشكيكا بصناعاتنا وقدراتنا".

وعن قراره فتح باب استيراد الترابة، قال الوزير حب الله إن "سعر طن الترابة وصل إلى مليون وثلاثمئة ألف ليرة، لذلك عملنا مع مجلس الوزراء على تحديد سعر الطن بمائتين واربعين الف ليرة، وسمحنا بالاستيراد شرط التأكد من المصدر ومدى مطابقة المستورد للمواصفات، على ان تكون الاسعار تنافسية وادنى من ثلاثمائة الف ليرة للطن".

لبنانعماد حب الله

إقرأ المزيد في: لبنان

التغطية الإخبارية

 

مقالات مرتبطة