العالم

روحاني في ذكرى انتصار الثورة الاسلامية: سجلنا انتصارات في مواجهة الضغوط الأميركية

10/02/2021

روحاني في ذكرى انتصار الثورة الاسلامية: سجلنا انتصارات في مواجهة الضغوط الأميركية

أكد الرئيس الإيراني الشيخ حسن روحاني أن السبب وراء هزيمة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب هو مقاومة وصمود الشعب الإيراني العظيم وتدبير الحكومة، معتبرًا أنه لو كنا خرجنا من الاتفاق النووي بعد انسحاب واشنطن منه لكان ترامب حصل على مبتغاه.

ورأى روحاني في كلمة له خلال مراسم الذكرى الـ42 لانتصار الثورة الإسلامية أن الشعب الإيراني وخلال القرن الأخير شهد حربيْن، الأولى حرب الثماني سنوات (الحرب المفروضة من جانب نظام صدام على إيران 1980 – 1988) التي حققنا فيها نصرًا كبيرًا، والثانية الحرب الاقتصادية التي فرضتها قوى الاستكبار العالمي والتي سنحقق النصر فيها بإذن الله.

وقال روحاني "لو لم يقف الشعب الإيراني ضد طاغية البيت الأبيض، ولو لم يكن تدبير الحكومة الإيرانية المنتخبة من جانب الشعب، ولو انسحبنا من الاتفاق النووي بعد خروج ترامب منه، لكان الأخير قد حصل على مبتغاه، وعادت جميع إجراءات الحظر".

وأضاف أن من أطاح بترامب هو الشعب الأميركي، بسببب ما تعرض له خلال هذه السنوات الثلاث من إخفاقات، فقد كانت هزيمة أميركا وعزلتها في الأمم المتحدة، حدثًا غير مسبوق في التاريخ.

وعلى الصعيد الاقتصادي، لفت روحاني الى "أننا نمر منذ ثلاث سنوات بحرب اقتصادية وقد سجلنا انتصارات في مواجهة الضغوط الأميركية"، مشيرًا إلى أنه قبل انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي سجلت إيران أعلى نسبة مئوية في النمو الاقتصادي، الأمر الذي أغضب الكيان الصهيوني والدول الرجعية.

واعتبر أنه رغم إجراءات الحظر واصلنا تدشين وإزاحة الستار عن المشاريع الاقتصادية والتنموية، لافتًا الى أن 9 ملايين قروي يتمتعون اليوم بالمياه الصالحة للشرب في إيران.

وأوضح أن الحكومة وخلال سبع سنوات عملت على توصيل الغاز والمياه الصالحة للشرب وزيادة طاقة الكهرباء للقرى في مختلف أنحاء البلاد، مبينًا ان ايران حققت ثورة في المجال الصحي وطفرة في قطاع الاتصالات.

وأشار روحاني الى أنه في هذا العام وعلى الرغم من كل الضغوط فقد حققنا 30 مليار دولار من إيرادات الصادرات غير النفطية، مؤكدًا على إنجاز مشاريع فريدة ومنقطعة النظير حتى نهاية دورة هذه الحكومة وأن السنوات القادمة ستكون الأفضل للشعب الإيراني، مؤكدًا أن الجمهورية الإسلامية تمكنت من اكتشاف المزيد من المخزونات النفطية والغازية.

وأشاد الرئيس الإيراني بصمود الشعب الايراني رغم ظروف جائحة كورونا والضغوط والتهديدات العسكرية، قائلًا: "في حربنا ضد "كورونا" سنكون في العام المقبل الطرف المنتصر ولولا المؤامرات الصهيونية والأجنبية والحرب الاقتصادية لكانت الظروف في إيران أفضل بكثير من اليوم".

الشيخ حسن روحانيذكرى انتصار الثورة الاسلامية في ايران

إقرأ المزيد في: العالم

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة