ولادة الرسول وأسبوع الوحدة

لبنان

لاریجاني: الاعداء یسعون إلى تأزیم البلاد من خلال الضغط الاقتصادي والنفسي

10/12/2018

لاریجاني: الاعداء یسعون إلى تأزیم البلاد من خلال الضغط الاقتصادي والنفسي

أكد رئیس مجلس الشورى الإسلامي الإيراني علي لاریجاني أن الأعداء یسعون إلى تأزیم اقتصاد البلاد من خلال ضخ الضغط الاقتصادي والنفسي؛ مضیفًا أن هؤلاء دأبوا فی مرحلة ما على الاخلال في سوق العملة الصعبة لتنفیذ هذه المخططات.

وفي تصریح له الیوم الاثنین، تابع لاریجاني: انه وبفضل توجیهات سماحة آية الله العظمى الإمام السيد علي الخامنئي وإنشاء المجلس الأعلى للتنسیق الاقتصادي فقد تمت متابعة الامور؛ معربًا عن اعتقاده بان القرارات الصادرة عن اجتماعات المجلس الاعلى للتنسیق الاقتصادي حققت نتائج إیجابیة بما یجسد طاقات البلاد فی احتواء الظروف.

وذكّر لاریجاني بأن الأعداء یسعون من اجل وقف التطور الاقتصادي الایراني ذلك ان الجمهوریة الاسلامیة تتمتع بقدرات وطاقات علمیة وثقافیة، فضلًا عن توافر إمكانیات من شأنها ان تؤدي إلي طفرة اقتصادیة فی ایران.

وأشار الى أن الاعداء یعرفون تمامًا أن ایران لو توافرت لها الارضیات المناسبة ستمضي قدمًا نحو التقدم والازدهار.

واوضح رئیس البرلمان الایراني أن الاعداء یسعون إلى إثارة الاجواء والاحتجاجات بین الفینة والاخرى لمتابعة مآربهم؛ مردفًا انه فی بعض الأحیان وبسبب تراجع مستوى الاداء لدى بعض الأجهزة قد تتوافر ظروف یسعى الأعداء من خلالها إلى إثارة الفوضى داخل المجتمع وإلحاق الضرر بالبلاد؛ مؤكدًا ان هؤلاء یعلمون جیدًا بان ایران تتمتع بقدرات أمنیة رصینة.

وأضاف لاریجاني، أن الجمهوریة الاسلامیة رائدة فی مواجهة الظلم؛ داعیًا الى تظافر الجهود واتخاذ تدابیر سلیمة لحمایة الإنجازات التي حققتها الثورة الاسلامیة وعدم التفریط بها.

وفی جانب آخر، لفت الى ان الأمریكیین باتوا في عزلة على الصعید الدولي وذلك بعد سلوكهم غیر اللائق تجاه الاتفاق النووي؛ مشيرا الى معارضة العدید من الدول لهذه التصرفات.

وحول اليمن، طالب لاريجاني بإنهاء العدوان الظالم على هذا البلد الذي هو مسؤولية يتحملها العالم الإسلامي برمته.

ونقلت وكالة أنباء فارس عن ولايتي، قوله في كلمته خلال الاجتماع الأول للشورى المركزية للمؤتمر العالمي لمحبي أهل البيت (عليهم السلام) إن"عدوانا جبانًا ومجنونًا، وحصارًا ظالمًا قد فرض على الشعب اليمني ما خلف كارثة إنسانية جعلت ملايين الأبرياء المظلومين يحترقون بنيران أحقاد هؤلاء الأوغاد".
  ‎‎
وختم: بالإمكان إيجاد حل لأزمة اليمن عبر الحوار بين أطراف النزاع فقط وسيحالف النصر الشعب اليمني بالتأكيد.‎‎

إقرأ المزيد في: لبنان