ramadan

لبنان

تجمُّع المعلمين: لسحب أيِّ بندٍ في الموازنة يمسُّ بحقوقنا

29/01/2021

تجمُّع المعلمين: لسحب أيِّ بندٍ في الموازنة يمسُّ بحقوقنا

طالب تجمُّع المعلمين في لبنان بحذف البنود الواردة في اقتراح قانون موازنة 2021.

وقال التجمُّع في بيانٍ إنه "وبعد الاطلاع على البنود الواردة في اقتراح مشروع قانون الموازنة العامّة للعام 2021 الذي أنجزته وزارة المالية في الحكومة المستقيلة، تبيّن أنّها تحتوي على موادّ تمسّ بحقوق المعلّمين والأساتذة والفئات الفقيرة، ومكتسباتهم إلى جانب أمنهم الصحّي والاجتماعي، وتتضمّن، أيضًا، حرمان الأساتذة والموظّفين الجدد من المعاش التقاعدي كمقدّمة لتحجيم القطاع العام، والترويج لمشروع التعاقد الوظيفي الذي  سبق وساهمنا في إسقاطه".

وأكَّد البيان أنَّ "ما ورد من بنود مجحفة في مشروع قانون الموازنة المذكورة تستدعي التنبُّه والوقوف صفًا واحدًا بوجه هذه المشاريع التي تنقاد لشروط صندوق النقد الدولي المغلَّفة بشعارات "إصلاح القطاع العام" ولا تراعي الحفاظ على هذا القطاع وديمومته".

ودعا الجهات المعنية النيابية والحكوميّة إلى رفض هذه المشاريع، وحذف بنودها من اقتراح مشروع قانون الموازنة الذي تقدَّمت به وزارة المالية، وبخاصة في ظل الأوضاع الاجتماعية والصحية القاهرة، التي انهارت معها القيم الشرائية للرواتب والأجور.

وأشار البيان إلى أنَّ الشرائح الاجتماعية الفقيرة توسَّعت لتشمل أسر جميع المعلمين والأساتذة "الذين يخوضون اليوم معركة التغلُّب على الآثار السلبية لجائحة كورونا بالمحافظة على استمرار العملية التعليمية، فحولوا غرف منازلهم إلى قاعات تعليمية، واستخدموا مواردهم الخاصة للقيام بهذه الرسالة الإنسانية العظيمة، فكانوا في مقدمة المضحين لتحصين المجتمع، وصون قطاعاته الحيوية وفي مقدمتها القطاع التربوي الرسمي".

وتابع "كنا ننتظر أن يُرفع الغبن عنهم وعن المواطنين، لا أن تجري مكافأتهم باقتراح هكذا نوع من المشاريع الظالمة والمجحفة بحقهم".

وأكد التجمع ضرورة سحب أيِّ بندٍ في اقتراح مشروع قانون الموازنة للعام 2021 يمسُّ بحقوق الأساتذة والمعلمين والفئات الاجتماعية الفقيرة.

وضمّ تجمُّع المعلمين صوته إلى أصوات روابط الأساتذة والمعلمين التي دعت إلى حماية الحقوق وتحصين أوضاعهم الاجتماعية والاقتصادية، منوهين إلى التفاف المعلمين والأساتذة حول أدواتهم النقابية لمواجهة التحديات المستجدة.

كما دعا روابط الأساتذة والمعلمين إلى تحمُّل مسؤلياتهم التاريخية والنقابية في هذا الظرف الحساس والعصيب التي تمر به البلاد.

لبنانالموازنةتجمع المعلمين في لبنانالمدارس الرسمية

إقرأ المزيد في: لبنان

التغطية الإخبارية

 

مقالات مرتبطة