العالم

روانجي: إذا لم ترفع الإدارة الأميركية الحظر فستقضي على فرص التفاعل في الاتفاق النووي

28/01/2021

روانجي: إذا لم ترفع الإدارة الأميركية الحظر فستقضي على فرص التفاعل في الاتفاق النووي

أكد مندوب إيران الدائم في منظمة الأمم المتحدة مجيد تخت روانجي أن الرئيس الأمريكي جو بايدن لو أراد العودة الى الاتفاق النووي يستطيع البدء من هنا، مضيفًا أن هناك نافذة مفتوحة لكي تستعيد واشنطن مصداقيتها وتعزيز الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط.

وحذر تخت روانجي في مقال نشره بصحيفة "نيويورك تايمز" إدارة بايدن من أن تدرك أن أي تأخير في رفع الحظر، يعني استمرار العداء للشعب الإيراني"، مضيفا أن "النافذة أشرفت على الغلق وإذا لم تفِ الإدارة الأميركية الجديدة بالتزاماتها ولم ترفع الحظر في وقت قصير، فإنها ستقضي على فرص التفاعل في الاتفاق النووي".

وتابع روانجي: "مع شروق الشمس في يوم 14 تموز /يوليو 2015 ، وبعد محادثات دبلوماسية مكثفة وطويلة، تم الانتهاء من التفاصيل النهائية لخطة العمل المشتركة الشاملة المسماة بـ "الاتفاق النووي" أو "اتفاقية إيران النووية"، حيث كان جميع الأطراف في هذا الاتفاق متفائلين، كما نوه وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في تغريدة له، بأن الاتفاق النووي مع إيران ليس سقفًا، بل أساس متين؛ الآن علينا أن نبدأ في بنائه".

وأشار روانجي الى أن إيران وفت بجميع التزاماتها لنحو 3 أعوام ونصف العام منذ تنفيذ الاتفاق في كانون ثاني/يناير 2016، لكن الولايات المتحدة الامريكية اظهرت منذ البداية نسبة أقل من المصداقية، وحتى خلال الأشهر الأخيرة من إدارة أوباما، لم تبدِ واشنطن التزامًا من جانب واحد كما كان متوقعًا.

وتابع : "ثم في عهد دونالد ترامب الذي توعّد خلال حملته الانتخابية بتدمير الاتفاق النووي، وبفوزه  في انتخابات الرئاسة عام 2016، أقدم على مزيد من هدم ديناميكيات الشرق الأوسط؛ معززًا آمال بنيامين نتنياهو وقادة آخرين في المنطقة من أجل التضييق على إيران وتهميشها قبل أن تنسحب أمريكا في عهد ترامب من الاتفاق النووي. ومع ذلك، فقد واصلت إيران اتباع القيود الرئيسية على برنامجها النووي السلمي  لفترة عام كامل، وذلك بناءً على طلب الأطراف الأخرى لهذا الاتفاق".

وفي جانب آخر من مقاله، صرح تخت روانجي بأن "إيران أعلنت تكرارًا، بأنها مستعدة للعودة الى القيود المنصوصة ضمن الاتفاق النووي، واتخاذ خطوات سريعة للتراجع عن الخطوات التي اتخذتها (لتخفيض التزاماتها النووية)، شرط أن يرفع الحظر عنها أو الحظر الذي أعيد فرضه عقب انسحاب إدارة ترامب اللاقانوني من هذا الاتفاق".

الولايات المتحدة الأميركيةالاتفاق النووي الايراني

إقرأ المزيد في: العالم

التغطية الإخبارية

 

مقالات مرتبطة