مفقودو الأثر

العالم

روحاني في ذكرى انتصار الثورة: سنواصل مسيرتنا التي بدأناها منذ 40 عاما

11/02/2019

روحاني في ذكرى انتصار الثورة: سنواصل مسيرتنا التي بدأناها منذ 40 عاما

أكد الرئيس الايراني، الشيخ حسن روحاني، ان الجمورية الاسلامية لم ولن تأخذ إذنا من أحد في مواصلة تطوير قدراتها الدفاعية والصاروخية، للدفاع عن نفسها، وأن قوة ايران اليوم أكبر منها ايام الدفاع الدفاع المقدس والحرب المفروضة، مشيرا إلى أن الانتصار على الارهاب في المنطقة لم يكن لولا وجود ايران.
وفي كلمة أمام الحشود المليونية التي احتشدت وسط العاصمة اليرانية طهران، احتفالا بالذكرى الربعين لانتصار الثورة الاسلامية، أكد روحاني أن إيران ستعزز قوتها العسكرية وتواصل تطوير برنامج الصواريخ الباليستية، رغم تزايد الضغوط من الدول المعادية، التي تسعى للحد من قدرات إيران الدفاعية.

 

وأوضح روحاني أن احتشاد الجماهير للمشاركة في الاحتفال بذكرى اندلاع الثورة "أحبط مؤامرات الأعداء الذين خططوا لها طيلة العام الماضي"، مشيرا إلى أن "الأعداء انتزعوا في عهد الشاه البائد ثلثي الأراضي الإيرانية".
روحاني أشار إلى أن هذه الاحتفالات بانتصار الثورة تتزامن مع استمرار مؤامرات اميركا والكيان الصهيوني، مؤكدا على مواصلة "مسيرتنا التي بدأناها منذ 40 عاما".

روحاني رأى أن المشاركة الجماهيرية التي انطلقت اليوم في شتى أرجاء البلاد وخاصة في العاصمة طهران تعني بكل وضوح تبدُّد مؤامرات الأعداء، معتبرا أنّ هذه المشاركة دليل على عدم نجاح العدو في بلوغ غاياته المشؤومة، ناعتاً إيّاهها بأنها خير برهان على طيّ الثورة مسارها ومُضيّها في انطلاقتها مثلما كانت في السابق.

واعتبر الرئيس روحاني ان مسيرات هذا العام ذات ميزة حصرية وخاصة، قائلا "إنّ الثورة دخلت عامها الحادي والأربعين وتزامن هذا العام مع ذكري استشهاد السيدة فاطمة عليها السلام التي تعلّم الشعب الايراني من والدها الرسول الأعظم(ص) وزوجها الإمام علي عليه السلام وابنيها عليهما السلام الوقوف والصمود أمام جميع القوي العظمى وتحقيق الإنتصارات".
لافتا إلى إقامة هذه المسيرات في ظل المؤامرات الامريكية المجرمة والصهاينة والرجعية الاقليمية وفرض حظر وممارسة ضغوط ضد الشعب الايراني، واصفا هذه المشاركة الشعبية المليونية الهائلة بأنها بددت مؤامرات الأعداء.

الرئيس الايراني قدّم بالأرقام أبرز انجازات الثورة الاسلامية خلال السنوات الاربعين، لافتا الى حصول تطور كبير في المجالات المختلفة، وأشار إلى أن 85 في المئة من الاسلحة والمعدات تصنع اليوم بأيدي القوى العاملة الايرانية، وأنه اصبح لدى الجمهورية الاسلامية اليوم 52 مجمعا للصناعات البتروكيماوية بعد ان كانت 6 مجمعات فقط قبل انتصار الثورة.

وأشار روحاني الى أن الصادرات الايرانية باتت اليوم أكثر بعشرين ضعفا مما كانت عليه قبل انتصار الثورة، وأن المخزون النفطي الذي كان 80 مليار برميل في عهد الشاه وصل اليوم إلى 160 مليار برميل بفضل عمليات التنقيب، كما أشار إلى أن تحقيق تطور تقني كبير في المجال العلمي، واحتلال ايران مراتب متقدمة في العالم.
روحاني أكد أن المرأة الايرانية اصبحت حاضرة في كل المجالات أكثر من اي وقت مضى، وأن الثورة هي التي اعطتها هذه المكانة.

من جهة أخرى، رأى الرئيس الايراني أننا "اليوم أمام حرب نفسية واقتصادية تقودها الولايات المتحدة ضد ايران وعلينا أن نتكاتف للوقوف بوجهها"، مؤكدا أن الانتصار جاء بفضل الصمود والتعاون في ما بيننا أمام أميركا، وأن كل الوعود الأميركية بتقويض النظام الإيراني لم ولن تتحقق.
وقال روحاني "حاولت اميركا أن تركع النظام الايراني لكننا لن نسمح لها أن تنتصر علينا"، خاما بالقول "شعارنا اليوم هو نفسه الذي رفع قبل 40 عاما ويؤكد أننا لن نستسلم أمام الاستبداد".

إقرأ المزيد في: العالم