العالم

روحاني: ترامب رحل وبقي الإتفاق النووي

20/01/2021

روحاني: ترامب رحل وبقي الإتفاق النووي

اعتبر الرئيس الإيراني الشيخ حسن روحاني أن الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب فرض بسبب سياساته الفاشلة عزلة سياسية حابسة للولايات المتحدة على مستوى العالم، وكان من تداعيات تقلّده السلطة أن تحوّلت واشنطن إلى ثكنة عسكرية قبيل أداء اليمين الدستورية للرئيس المنتخب جو بايدن".

وأشار روحاني في كلمة له في اجتماع مجلس الوزراء الإيراني صباح اليوم الاربعاء، إلى أن "العزلة السياسية لأمريكا هي من تراث ترامب"، مضيفًا أن "سجل ترامب الأسود سيُغلق الى الأبد، وما تركه هذا الشخص المشؤوم خلال سنواته الأربع هو تقسيم الشعب الامريكي الى قطبين".

وأضاف "نرى اليوم وقبيل حفل تنصيب بايدن أن واشنطن قد تحوّلت الى ثكنة عسكرية، ينتشر فيها آلاف العسكريين المسلحين لتأمين مراسم تنصيب الرئيس الجديد، وهذه الفوضى الموجودة هي ثمرة طغيان ترامب وتصرفاته الاستبدادية".

روحاني رأى أن "الولايات المتحدة بقيت شاذّة في سياساتها، كلما تآمرت ضد فلسطين، بقيت وحيدة نفسها، وعندما وقفت أمام خطة العمل الشاملة المشتركة، بقيت منعزلة، كما أنها عزلت نفسها في المنظمات الدولية، على الأقل في الأمم المتحدة ومجلس الأمن، سواء في العام الذي تولت فيه رئاسة مجلس الأمن أو في أوقات أخرى، وأيضًا فرضت العزلة على نفسها بسبب قراراتها، لكن في عام 2017، ترأس ترامب مجلس الأمن ودعا قادة مجلس الأمن إلى إدانة الاتفاق النووي، لكن جميع قادة مجلس الأمن أدانوا كلمته وخطابه".

ولفت الى أنه "في كل الحالات التي حاولت أميركا الوقوف أمام إيران والإتفاق النووي والقرار الأممي 2231 فإنها فشلت مرة أخرى، لما سعت إلى عرقلة وقف حظر الأسلحة باءت بالفشل، ولما حاولت تطبيق عودة العقوبات تلقائيًا لم تؤتِ محاولاتها أكلًا، والعزلة السياسية هي جزء من إرث ترامب".

وقال "الآن سيستغرق الأمر وقتًا لكي يطمسوا هذا الإرث. لم نر رئيسًا في الولايات المتحدة يعترف صراحةً باغتيال قائد عسكري كبير لدولة في بلد آخر كان ضيفًا فيه، ثم أعلن رسميًا أنه أمر باغتياله، أي أننا رأينا إرهابًيا أحمق في التاريخ.. طُبع الإرهاب الحكومي على وجه البيت الأبيض وذلك كان بفعل من ترامب".

روحاني أكد أنه "اذا نفّذت أمريكا تعهّداتها سنعمل بالتزاماتنا"، وتابع "ترامب رحل وبقي الاتفاق النووي، وقد تلاشت كل محاولاته للقضاء على الاتفاق النووي.. هذا ما كان يريده المتطرفون في السعودية والكيان الصهيوني لكن الاتفاق بقي حيا وهو اليوم اكثر حيوية من السابق".

وشدّد على أنه "اذا طبّق الأمريكيون القرار 2231 الذي وقعوا عليه سابقا فسيرون من ايران خطوات مُماثلة، واذا عملوا بالتزاماتهم في سياق الاتفاق النووي فستتخذ ايران خطوات مماثلة، مشيرا الى أن الكرة الآن في الملعب الامريكي، فاذا التزم الأمريكيون بتعهداتهم سنلتزم بتعهداتنا. لقد رحل ترامب وبقي الاتفاق النووي حيا. لقد كان جل همه القضاء على الاتفاق، كما كان المتطرفون في السعودية والكيان الصهيوني يريدون ذلك، لكن بالنهاية بقي الاتفاق النووي وهو اليوم أفضل حالًا من السابق، وبقي هذا الملف المقاوم فيما انطوى ملف ترامب الأسود".

وأكد روحاني أن "ما ننتظره من الإدارة الأمريكية الجديدة هو العودة الى العمل بالتزاماتها وفقًا للقانون وإزالة جميع الصفحات السوداء التي خلفتها الإدارة السابقة خلال السنوات الاربع الماضية".

دونالد ترامبالشيخ حسن روحانيالاتفاق النووي الايراني

إقرأ المزيد في: العالم

التغطية الإخبارية

 

مقالات مرتبطة