نقاط على الحروف

معادلة "عإجر ونص" تحرّر حسن زهرة‎

16/01/2021

معادلة "عإجر ونص" تحرّر حسن زهرة‎

ليلى عماشا

وعاد حسن زهرة سالمًا. هذه الجملة وحدها تختصر تاريخًا كتب بالدم، ويُمكن للقاصي وللداني وللعدو وللصديق وللمبصر وللأعمى أن يقرأه محفورًا على الصخر.

جميع مَن على كوكب الأرض يعلمون بشكل أو بآخر أن الكيان الصهيوني لم يلتزم يومًا بمقرّرات مجلس الأمن، ولم يخضع لأي من قرارات الأمم المتحدة، ولا يتوانى عن ممارسة كلّ عداونية ممكنة في كلّ مناسبة ومكان وزمان إلّا حين يجد من وما يردعه. وبالتالي، يعلم الجميع، فيما عدا القيمون على بعض الإعلام المدولر، أنّ ما جعل العدو الصهيوني يفرج عن حسن زهرة هو علمه اليقيني أن المقاومة لن تسكت عن اختطاف مواطن لبناني، لا سيّما وأنّه يقف عاجزًا بالمقياس القتالي ولا يعرف كيف يخفي ارتباكه ووقوفه "على اجر ونص" المستمر منذ ما يقارب ١٨١ يومًا بانتظار رد المقاومة الحتمي على اغتيال الشهيد علي كامل محسن في سوريا في ٢٠ تموز من العام الماضي.

اختطف الصهاينة الراعي حسن زهوة مساء يوم الثلاثاء من أحراش كفرشوبا، وادّعوا أنّه يعمل لصالح المقاومة وأنّهم وجدوا  بحوزته جهازًا لاسلكيًا.. بظرف أيام قليلة، وجد الصهيوني نفسه مضطرًا إلى تكذيب نفسه، إلى التراجع عن سيناريو قام بتأليفه ليبرّر حركة متسرّعة قام بها وليتداركها بالإفراج السريع عن المعتقل قبل أن يكبر الموضوع ويتحوّل إلى بند جديد في لائحة الحساب الذي يعرف أن عليه أن يسدّده من أمنه المتهالك وأسطورة وجوده المتهالكة. يذكّرنا المشهد بالمعركة التي خاضها الصهاينة مع ظلّهم بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة عند الحدود مع لبنان والتي أعلنوا خلالها عن "قتل أفراد مجموعة هاجمتهم عند الحدود، لكنّ أفراد المجموعة القتلى ما لبثوا أن انسحبوا من أرض المعركة" ليتبيّن فيما بعد أن إحدى المجنّدات كانت بمزاج سيئ ربما فأعطت إنذارًا خاطئًا بناءً على تهيؤات أقرب إلى الهلوسات الناتجة عن القلق الهستيري.

نعم، وضعت معادلة الرعب التي كرستها المقاومة الصهاينة في هذه الزاوية الضيقة، حتى وإن كانت هذه الحقيقة عصيّة على الاستيعاب بالنسبة إلى البعض في لبنان ولا سيما أولئك الذين لولا العيب لأخذتهم الحماسة بالأمس لشكر الصهاينة على حسن خلقهم وقيامهم بالتجاوب مع الشكوى اللبنانية إلى مجلس الأمن. لسبب ما، يصر هؤلاء على تجاهل السطوع الذي يرافق رعب الصهاينة قتاليًا، ولجوءهم إلى الانتهاكات الجوية "من بعيد لبعيد" لحفظ ماء وجوههم. يحاولون تظهير مسارعتهم إلى الإفراج عن حسن زهرة كإنجاز دبلوماسي "سلمي" فيما لا يسألون أنفسهم عن عجز هذه الدبلوماسية مثلًا حيال الخروقات الجوية اليومية والمستمرة. بل يتعمدون تغييب أي دور للمقاومة في تحقيق هذا التوازن الذي يفرض على الصهيوني أن يتراجع عن خطيئة اختطاف مواطن لبناني ويفضلون أن ينسبوا هذا الفعل إلى "كرم أخلاق" الصهاينة والتزامهم بالمقررات الدولية متناسين تماما أن كل حبة تراب على امتداد الحدود مع فلسطين المحتلة تشهد كيف كانوا يختطفون قبل العام ٢٠٠٠ وبشكل شبه يومي الشبان والشابات والاطفال والعجّز ويخضعونهم للتعذيب وللاعتقال وللتنكيل وللقتل دون اي اعتبار لأي قرار دولي او غيره! حتى يخيّل للمرء أن المعتقلات التي حوت آلاف المعتقلين على مرّ السنين لم يكن السجانون فيها على اتصال بالعالم الخارجي ليتم تبليغهم بالمقررات الدولية والا لما كانوا تأخروا برهة عن الافراج عن المعتقلين!

عاد حسن زهرة سالمًا. عاد كما كان قبل اختطافه، حرًا، موقنًا أن خلفه مقاومة يحسب لها العدو ألف حساب. عاد وهو يعرف أنه لو حدث وتم اختطافه في زمن سبق انتصارات المقاومة، لتناقل الناس خبر اعتقاله همسًا، ولما تجرّأ الإعلام المدولر على ذكر الخبر كي لا يزعج الصهاينة. لكن المقاومة التي غيرت المعادلات ومجرى الصراع، فرضت على الصهيوني أن يفرج عنه بقوة الردع وتوازن الرعب، أما بالنسبة للكيفية وللإجراءات والبروتوكولات، فهي تفصيل تتابعه الدبلوماسية، ويرعاه المعنيون وينفذه من أوكلت إليه الدولة اللبنانية والمواثيق الدولية مهمة استعادة وتسلّم المختطفين عبر الحدود.
إلى حسن زهرة: الحمد لله على السلامة. دمت حرًا.

لبنانحزب اللهالكيان الصهيونيالمقاومة

إقرأ المزيد في: نقاط على الحروف

التغطية الإخبارية

 

مقالات مرتبطة
بالصور.. لبنان يودّع المناضل الراحل أنيس النقاش
بالصور.. لبنان يودّع المناضل الراحل أنيس النقاش
 أسعار المحروقات تتّجه صعوداً: هل من رؤى للتخفيف عن المواطن؟ 
 أسعار المحروقات تتّجه صعوداً: هل من رؤى للتخفيف عن المواطن؟ 
الدفاع المدني في الهيئة الصحية ينفّذ أكثر من 800 مهمّة خلال الساعات الماضية
الدفاع المدني في الهيئة الصحية ينفّذ أكثر من 800 مهمّة خلال الساعات الماضية
السفير الإيراني في لبنان: مستعدون للتعاون مع لبنان ودعمه في المجالات كافة
السفير الإيراني في لبنان: مستعدون للتعاون مع لبنان ودعمه في المجالات كافة
"حركة أمل": التسرب النفطي على طول الشاطئ الجنوبي مجزرة بيئية صهيونية
"حركة أمل": التسرب النفطي على طول الشاطئ الجنوبي مجزرة بيئية صهيونية
هذا بعض من همسك
هذا بعض من همسك
حزب الله في العرقوب إلى جانب الأوفياء
حزب الله في العرقوب إلى جانب الأوفياء
حزب الله ينعى الباحث الكبير أنيس النقاش: كان مقاومًا ومدافعًا عن القضية الفلسطينية وسوريا وكل الأحرار
حزب الله ينعى الباحث الكبير أنيس النقاش: كان مقاومًا ومدافعًا عن القضية الفلسطينية وسوريا وكل الأحرار
"متحدون ضد التطبيع" .. تمسك بالثوابت وعلى رأسها القضية الفلسطينية
"متحدون ضد التطبيع" .. تمسك بالثوابت وعلى رأسها القضية الفلسطينية
الحاج حسن: للتفريق بين الرأي السياسي وإطلاق الشتائم
الحاج حسن: للتفريق بين الرأي السياسي وإطلاق الشتائم
مركز فلسطين: اعتقال القيادات الوطنية والاسلامية للتأثير على الانتخابات التشريعية
مركز فلسطين: اعتقال القيادات الوطنية والاسلامية للتأثير على الانتخابات التشريعية
غانتس يهدد من ثكنة برانيت.. فليسأل عن الكولونيل غازي!
غانتس يهدد من ثكنة برانيت.. فليسأل عن الكولونيل غازي!
"بوليتيكو": شهر العسل بين واشنطن وتل أبيب انتهى
"بوليتيكو": شهر العسل بين واشنطن وتل أبيب انتهى
اتصالات السعوديين والاسرائيليين لا تتوقّف 
اتصالات السعوديين والاسرائيليين لا تتوقّف 
الصهاينة يخشون مواجهة عسكرية مع إيران
الصهاينة يخشون مواجهة عسكرية مع إيران
سر أنيس النقاش: عقيدة فلسطين
سر أنيس النقاش: عقيدة فلسطين
رفاق "أنيسُ فلسطين": قائدٌ ومناضلٌ أممي وجيشٌ في رجل 
رفاق "أنيسُ فلسطين": قائدٌ ومناضلٌ أممي وجيشٌ في رجل 
"إسرائيل" الكيان الأضعف: حتى "فشة الخلق" محظورة
"إسرائيل" الكيان الأضعف: حتى "فشة الخلق" محظورة
يوم عرّى أنيس النقاش "عدالة" فرنسا: العمل في سبيل الله لا يعرف الحدود
يوم عرّى أنيس النقاش "عدالة" فرنسا: العمل في سبيل الله لا يعرف الحدود