لبنان

ظريف في بيروت وجدول أعماله حافل

355 قراءة | 12:59

وصل ظهر اليوم وزير خارجية الجمهورية الاسلامية الإيرانية محمد جواد ظريف إلى العاصمة اللبنانية بيروت في زيارة تستغرق يومين يلتقي خلالها الرؤساء الثلاث بالإضافة إلى فصائل المقاومة الفلسطينية والاحزاب اللبنانية، وبشارك غداً في احتفالية أربعينية الانتصار التي تقيمها السفارة الايرانية في بيروت.
كما تتزامن هذه الزيارة مع رفض لبنان المشاركة في مؤتمر وارسو الذي دعت اليه الولايات المتحدة الاميركية بعد يومين لتشديد الحصار على الجمهورية الاسلامية.
وكان ظریف قد زار لبنان قبل حوالی عامین كأول وزیر خارجیة یتوجه إلى لبنان بعد تولي العماد میشال عون رئاسة الجمهوریة فی لبنان.
من المطار أعلن ظريف عن سروره بهذه الزيارة التي تأتي مع إعلان تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة وبارك للبنانيين هذا الإنجاز، معتبراً ان لبنان هو النموذج الفريد الذي قدم قيمتين أساسيتين هما الحرية والديموقراطية والمقاومة والصمود ضد الاحتلال.
ورداً على سؤال جدد ظريف التزام الجمهورية الاسلامية قيادة وحكومة وشعباً تقديم يد العون للبنان على الصعد كافة.
ووضع ظريف هدفين لزيارته الاول التضامن مع لبنان وشعبه، وثانياً اعلان استعداد ايران للتعاون مع الحكومة اللبنانية على كافة الصعد.
وتجدر الإشارة إلى انه كان في استقبال ظريف على أرض المطار ممثلة عن وزارة الخارجية اللبنانية السفيرة نجلا عساكر والنائب علي بزي ممثلاً رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري، والوزير محمد قماطي والنائب علي عمار عن قيادة حزب الله والمفتي الجعفري الممتاز الشيخ احمد قبلان ممثلاً رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى، والشيخ ماهر مزهر عن تجمع العلماء المسلمين في لبنان، والشيخ عبد الله جبري عن حزب الأمة وكذلك ممثلون عن فصائل المقاومة الفلسطينية في لبنان.
بالإضافة الى سفير الجمهورية الاسلامية في لبنان محمد فيروز نيا وطاقم السفارة ومدير الوكالة الايرانية للأنباء في لبنان.


مؤتمر وارسو
وكان ظريف أعلن قبل مغادرته طهران أن مؤتمر وارسو المقرر انعقاده في المستقبل القريب مني بالفشل قبل ان يبدأ عمليا، مشيرا إلى تراجع الأمريكيين عن مواقفهم السابقة ضد المصالح والأهداف الإيرانية.
وقال ظريف: "إن واشنطن قد سعت كثيرا في سبيل انعقاد مؤتمر وارسو لكنها قد تراجعت مؤخرا عن مواقفها السابقة ضد المصالح والأهداف الإيرانية لهذا غيروا عنوان المؤتمر وأعلنوا ان المؤتمر لا ينقاش موضوع ايران حصرا".
وأضاف" كما أعلن الأمريكان أن مساعد رئيسهم سوف يشارك في هذا المؤتمر، ولذلك فإن جميع المؤشرات تدل على أن الأمريكيين لم يصلوا إلى اهدافهم الاساسية من المؤتمر".
وتابع وزير خارجية ايران، ان اميركا تسعى بصورة ما للتعويض عن الاجواء المتبلورة ضدها لذا يبدو ان هذا المؤتمر سوف لن يعقد وفقا لما يريده الاميركيون.