نقاط على الحروف

#أربعون_ربيعاً: الرؤية العراقية للثورة الاسلامية الايرانية

740 قراءة | 15:19

بغداد ـ عادل الجبوري

ظروف وعوامل كثيرة، جعلت الثورة الاسلامية الايرانية بقيادة اية الله العظمى الامام روح الله الموسوي الخميني، ترتبط بالواقع العراقي، بجوانبه وابعاده السياسية والاجتماعية والثقافية والعقائدية، سواء بالنسبة للمرحلة التي سبقت انتصار الثورة، والممتدة منذ نفي الامام الخميني خارج ايران، في عام 1964 وحتى عودته اليها في عام 1979، او بالنسبة للمرحلة التي اعقبت انتصار الثورة.

ولعل مظاهر القمع والاضطهاد السياسي والنزعات الديكتاتورية الاستبدادية لنظامي الحكم في كل من طهران وبغداد قبل الثورة، تعد من ابرز واهم عوامل الارتباط بين الاخيرة والواقع العراقي.

ويتجلى ذلك العامل بصورة اكبر، حينما تتمثل اسباب ودوافع القمع والاضطهاد السياسي، بالنهضة الاسلامية، والوعي الديني، اللذان شكلا الركنين الاساسيين للثورة الايرانية.

والعامل الاخر، تمثل بوجود الامام الخميني في العراق، لمدة اربعة عشر عاما، وتصديه ومواصلته لحركة المعارضة ضد نظام الشاه، واكثر من ذلك نشاطه السياسي الثوري، الذي كان يستهدف فيه منظومات الظلم والطغيان والانحراف اينما وجدت.

وفي الوقت الذي، ساهم الامام الخميني من النجف الاشرف مع شخصيات دينية وعلمائية  كثيرة، في مقدمتها اية الله العظمى المفكر الشهيد محمد باقر الصدر، في صياغة وبلورة منهجية الثورة الاسلامية بأطارها الواسع والشامل، فأنه اصبح في دائرة الاستهداف، ليس من قبل نظام الشاه فحسب، وانما من قبل نظام الحكم في العراق حينذاك، والذي ارغمه في نهاية المطاف على البحث عن منفى اخر.

وبعد الانتصار التاريخي الكبير للثورة الاسلامية، برز العامل الاخر لارتباط الثورة بالواقع العراقي، متمثلا بالدعم والاسناد اللامحدود من قبل نظام الحكم الجديد في ايران للشعب العراقي في نضاله ضد النظام الديكتاتوري البعثي، ذلك الدعم والاسناد الذي كان له الاثر الواضح والملموس في تقوية وتعزيز ارادة الشعب العراقي، وفي اضعاف النظام الحاكم، وبالتالي التهيئة والتمهيد لاسقاطه بمساعدة القوى الدولية، التي لم يعد بأمكانها الدفاع عنه ومساندته.

بعبارة اخرى، مثلت تلك الثورة واحدة من عناصر ومقومات مسيرة نضال العراقيين للخلاص من الديكتاتورية والاستبداد، فهم منذ وقت مبكر رأوا فيها نموذجا يحتذى به، كنظرية وفكر وسلوك وممارسة، وكان مفجر الثورة، الامام الخميني ملهما للكثير من العراقيين الذين انخرطوا في العمل السياسي والجهادي، حتى من غير اصحاب التوجه الاسلامي.

وفي كل تلك المحطات وما بعدها ـ التي تمثلت في جانب مهم منها بدعم ايران للعملية السياسية الديمقراطية في العراق بعد عام 2003، ومساعدتها العراقيين بالتصدي للعدوان الداعشي على بلادهم في صيف عام 2014 ـ كانت مسيرة العلاقات والروابط بين بغداد وطهران تترسخ اكثر فأكثر، وتتحدد مساراتها الصحيحة والصائبة، وتنعكس مصاديقها العملية على ارض الواقع.    

وازاء ذلك فأنه من الطبيعي ان ترى نخب سياسية ودينية وثقافية عراقية في الثورة الاسلامية الايرانية، بأنها مثلت بداية عصر جديد، تمثل بالعودة الى الاسلام، وان انتصارها ارتكز على ثلاثة أسس متينة، هي الإسلام والشعب والعلماء، وهي بالتالي اعادت للامة الاسلامية هويتها. وان الصحوات التي حصلت في العالم كانت امتدادا لتلك الثورة، وان ما حصل من رفض للاستبداد والاستكبار وكسر لشوكة الكيان الصهيوني هو الاخر امتداد لها.

ولا شك ان الكثيرين، حينما ينظرون بعمق وموضوعية الى الثورة الايرانية وهي تكمل عامها الاربعين، وتدخل في العقد الخامس من عمرها، لابد ان يتوقفوا عند عدة حقائق، منها:  

ـ ان تلك الثورة استطاعت مواجهة وتجاوز تحديات كبيرة وخطيرة طيلة عقودها الاربعة، من حروب عسكرية، وضغوط سياسية، وعقوبات اقتصادية، وتسقيط وتشويه اعلامي، ونجحت في البقاء والصمود، بل واكثر من ذلك اكتساب المزيد من نقاط وعناصر القوة.

ـ انها تمكنت من بناء نظام سياسي متميز، يختلف في الكثير من خصوصياته وميزاته عن الانظمة السياسية القائمة في المحيط الاقليمي وفي عموم المجتمع الدولي.

ـ زاوجت الثورة وبقدر كبير من النجاح بين اليات ومناهج وسياقات المفاهيم السياسية المعاصرة، كالديمقراطية والتعددية وتداول السلطة وحرية التعبير والعمل السياسي، وبين قيم ومباديء الدين الاسلامي التي شكلت هويتها الاساسية.

ـ استطاعت التوفيق بين الثوابت الوطنية والدينية ومصداقية الشعارات التي رفعتها وتبنتها من جهة، وبين المصالح السياسية والاقتصادية التي يفرض الواقع الاهتمام بها وعدم اهمالها في ظل واقع اقليمي ودولي لايحتمل انعزال وانكفاء أيا من مكوناته، من جهة اخرى.

ولعل مراجعة سريعة لاحداث ووقائع الثورة خلال مرحلة مابعد الانتصار، تؤكد الحقائق المشار اليها انفا، اضف الى كونها تكشف عن حكمة تعاطيها مع العراق، وتمييزها بين نظام استبدادي ظالم، وشعب مظلوم مضطهد.   

وبينما لم تكن الثورة الايرانية قد تجاوزت عامها الاول الا بأشهر قلائل حتى وجدت نفسها في مواجهة عسكرية طاحنة مع نظام صدام حسين، وبتوجيه وتحريض ودعم واسناد من اطراف وقوى دولية واقليمية، وقد توقع الكثيرون ان تؤدي تلك المواجهة الى افشال الثورة والقضاء عليها، بيد ان الامور سارت بأتجاهات اخرى تماما.

وبينما افترض البعض ـ او الكثيرون ـ ان النهاية التي الت اليها حرب الثمانية اعوام، كانت انتصارا لنظام صدام وهزيمة للثورة الايرانية وقائدها الامام الخميني، فان الواقع لم يكن كذلك بالمرة، لان الارقام والمعطيات والحقائق كانت تشير الى عكس ذلك بالمرة.

وبعد النجاح في اجتياز جملة من التحديات والمؤامرات الخطيرة، فأنه لم يكن بعيدا  ـ او غائبا ـ عن اذهان اصحاب القرار ان تدعيم البناء الداخلي لايمكن له ان يتم وبصورة سليمة من دون تواصل مع بيئة اقليمية ودولية متشابكة المصالح والاتجاهات والاجندات، والتحرك وايجاد مواطيء قدم فيها على ضوء المصالح والاجندات والحسابات الوطنية في كل المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والعسكرية، مع عدم التفريط بالثوابت والمباديء والمنجزات المتحققة على ارض الواقع.

ولاشك ان الجهورية الاسلامية الايرانية نجحت الى حد كبير جدا في بناء علاقات متوازنة مع محيطها الاقليمي رغم اجواء ومناخات الحروب والصراعات الدموية، وكذلك نجحت في بناء علاقات متوازنة مع مختلف اطراف المجتمع الدولي، سيما المهمة منها كألاتحاد الاوربي واليابان وروسيا والصين، واضطلعت بأدوار ايجابية في معالجة ازمات ومشكلات غير قليلة، ونجحت في احباط كثير من المؤامرات والمخططات الهادفة الى زعزعة استقرارها الداخلي، واقحامها في دوامة صراعات مع هذا الطرف او ذاك لاضعاف قدراتها وامكانياتها الاقتصادية والعسكرية والسياسية.

وكل ذلك، كان وما زال له الاثر الكبير في تدعيم جهود ومساعي مكافحة الارهاب ودفع شروره عن المنطقة، لاسيما سوريا والعراق، وفي الحؤول دون تمرير المشاريع والاجندات الاميركيةـ الصهيونية، التي يراد من ورائها رسم خرائط جديدة، تغيب فيها دول، من بينها  العراق، بعد ان يصار الى تشظيتها وتقسيمها، وبث الخلافات والفتن القومية والطائفية والدينية والعنصرية بين مجتمعات تلك الدول.

التغطية الإخبارية

24/04/2019
الإحتلال يقتحم مخيم شعفاط شمال شرق القدس المحتلة

24/04/2019
سيناتور أمريكي تعليقاً على مجزرة الإعدام في السعودية: يجب إعادة تعريف علاقتنا بهذا النظام الاستبدادي

24/04/2019
قائد الجيش للعسكريين تسهرون لدرء مخاطر العدو "الاسرائيلي"

24/04/2019
 وزيرا الخارجية والدفاع التركيان يعقدان اجتماعاً مع قيادات القوات المسلحة 

24/04/2019
تجمع المهنيين بالسودان يعلن عن مسيرة للقضاة غداً دعماً للتغيير ولسيادة حكم القانون واستقلال القضاء

24/04/2019
موسكو ترد على رسالة واشنطن في البحر المتوسط

24/04/2019
حزب الله: نستنكر الصمت العالمي المريب على الجرائم التي ارتكبها النظام السعودي وأدواته الوهّابية في مختلف انحاء العالم

24/04/2019
حزب الله: نطالب شعوب العالم والمنظمات الدولية والإنسانية والحقوقية برفع الصوت والضغط على حكومات بلادها لفضح هذا النظام القاتل والوحشي

24/04/2019
حزب الله: نعتبر الولايات المتحدة الأميركية شريك أساسي لهذا النظام في مسؤوليته عن الجرائم البشعة

24/04/2019
حزب الله: الدماء البريئة ستبقى منارة للشعب المظلوم تنير دربه وتعبّد طريقه للخلاص