الربيع الاميركي

فيديو

قرية بيت سكاريا.. قصة صمود في وجه المستوطنات

06/01/2021

قرية بيت سكاريا.. قصة صمود في وجه المستوطنات

غزة العهد

يتعهد سكان قرية "بيت سكاريا" الفلسطينية جنوب بيت لحم، التمسك بأرضهم المروية بعرقهم ودمهم رغم إجبارهم من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي على العيش خارجها.

وتقع هذه القرية في قلب مجمع مستوطنات "غوش عتصيون" ومكونة من خمس تجمعات سكنية: (بيت سكاريا، وخلّة البلوطة ، ووادي شخيت، وخلة عفانة، ومنطقة الشافعي.

ويقول سكان هذه القرية أن أعداد المنازل في القرية حوالي 100 في خمسة تجمعات سكانية ببيت سكاريا ثابتة ولا تتغير رغم تضاعف أعداد السكان منذ احتلال "إسرائيل" الضفة الغربية عام 1967.

ويضيف السكان "أن أي توسعة لأي منزل قديم تجعله عرضة للهدم من قبل الاحتلال بحجة أن أي منشأة تحتاج لرخصة من سلطة الاحتلال التي لا تعطيها أصلا للفلسطينيين".

وتقول السيدة الفلسطينية ندية خالد من قرية بيت سكاريا "نفسي أعمل بيت من البلاستيك بس المستوطنين ما بخلونا.. الحمد لله مستورة.. بنثبت حالنا بالزراعة وثابتين في أرضنا".

ويتعرض الأهالي في القرية لمضايقات كثيرة من جيش الاحتلال ومستوطنيه لتهجيرهم من أرضهم.

ويقول الفلسطيني صلاح شاهين "كان جيش الاحتلال ومستوطنيه يحاولوا يطردونا في ساعات الليل". ويضيف "احنا صامدين في القرية.. هذه الأرض مروية بعرقنا ودمنا".

ويتابع "إذا بدي أطلع أنا بطلع على القبر مش راح أطلع على مكان آخر".

وفي هذه القرية إذا أراد أي شاب الزواج فهو يضطر للخروج من أرض آبائه وأجداده وشراء أو استئجار شقة في المناطق القريبة.

يرى سكان القرية أن ما يحدث في تجمع بيت سكاريا هو ترحيل قسري للفلسطينيين اضطرارهم الخروج، ليكوّنوا أسرا ويبنون بيوتا خارج التجمع.

بدوره، يوضح رئيس مجلس قروي بيت سكاريا محمد إبراهيم عطا الله أن المساحة الأصلية للقرية تبلغ 9 آلاف دونم، صودرت ألفان منها لأغراض عسكرية وبناء المستوطنات وتوسيعها.

وبيوت القرية مكونة من جدران الطوب القديم وسقوف الصفيح أو الأسبست ما خلا بضعة بيوت من أصل ستة وثلاثين بيتا يأوي إليها 650 نسمة هم سكان القرية.

ويبين عطا الله "كما انعدم التواصل الجغرافي لبيت سكاريا مع القرى والبلدات الفلسطينية قبل أن يفصلها الاحتلال بالوحدات الاستيطانية، ويشق الطرق التي تخدم المستوطنين حتى أنك أصبحت اليوم لا تستطيع الدخول إلى بيت سكاريا دون المرور من طرق المستوطنات، بل في بعض التجمعات لا تدخل إليها إلا بالمرور وسط المستوطنة".

كما لا توجد مواصلات عامة في بيت سكاريا ويمنع على الفلسطينيين السير مشيا في الشارع الاستيطاني أو الوقوف فيه، بل ويقوم الاحتلال بين الفينة والأخرى بوضع حواجز عسكرية ويغلق الطرق المؤدية إليه.

وحاول المجلس القروي وضع مخطط هيكلي للتجمع إلا أن الاحتلال ومنذ سنوات طويلة يماطل في الموافقة عليه كون هذا التجمع الفلسطيني يقع في مناطق مصنفة (ج) وفق اتفاقية أوسلو الموقعة بين "إسرائيل" ومنظمة التحرير الفلسطينية والتي تعني السيطرة الأمنية والمدنية لإسرائيل على هذه المناطق. 

فلسطين المحتلة

إقرأ المزيد في: فيديو