لبنان

الشيخ دعموش: أميركا تتجه نحو المزيد من الفشل في المنطقة والعالم

482 قراءة | 10:09

شدد نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش على أن تَقدّم ايران الهائل على كل المستويات وفي معظم المجالات بالرغم من الحصار والعقوبات والتحديات كان بفعل الصبر والثبات والقيادة الحكيمة لآية الله العظمى الإمام السيد علي الخامنئي وصمود الشعب الايراني وقدرته على التحمل والمواجهة.

وخلال حفل توقيع كتاب "إن مع الصبر نصرا" في مجمع سيد الشهداء( ع) في الضاحية الجنوبية الذي يروي مذكرات مرشد الثورة الايرانية بمناسبة الذكرى الأربعين لانتصار الثورة الاسلامية في ايران، أشار الشيخ دعموش الى أن هزائم اميركا واسرائيل وحلفاءهما في المنطقة وانتصارات محور المقاومة في العراق وسوريا واليمن وفلسطين ولبنان كان بفعل الصبر والثبات والصمود أيضًا التي تحلت به المقاومة ودول وشعوب المنطقة.

واعتبر أن أميركا تتجه نحو المزيد من الفشل في المنطقة والعالم، كما أن "اسرائيل" تسير نحو المزيد من القلق والخوف، وحلفاؤهما يتجهون نحو المزيد من الضعف والعجز والوهن، وفي المقابل محور المقاومة يتجه نحو المزيد من تحقيق الانجازات رغم المصاعب.

ورأى الشيخ دعموش أن الصراع في المنطقة قائم وقد يأخذ أشكالًا مختلفة كما قال الأمين العام لحزب الله وان استمرار هذا الصراع، والتهديدات التي يطلقها الأعداء ضد شعوب ودول المنطقة تتطلب المزيد من الصمود والثبات والتمسك بعناصر القوة التي نملكها، وفي مقدمتها المقاومة والقدرة على التحمل والصبر في المواجهة لإلحاق الهزيمة الكاملة بالمحور الأمريكي وتجذير محور المقاومة ودوره ومشروعه في المنطقة.

وأكد الشيخ دعموش أن القوة الاساسية التي تستند اليها المقاومة في لبنان اضافة الى القوة المعنوية من ايمان وصدق واخلاص هي ارادة وعزم وتصميم وشجاعة مجاهدينا، واحتضان شعبنا لهذه المقاومة وتمسكه بخيارها وقدرته على التحمل والصبر والثبات والصمود والبقاء والاستمرار.

وختم بالقول "هذه هي القوة التي نستند اليها، وهي التي انتصرنا بها في المقاومة، وهي التي نصمد بها في المقاومة، وهي التي نراهن عليها للإنتصار في المستقبل، لأنه انما مع الصبر نصرا".

كما أشار الشيخ علي دعموش في خطبة الجمعة الى أن هناك حماسة وزراية ملحوظة ومن كل الكتل النيابية الممثّلة بالحكومة لوقف الإنهيار والعمل على معالجة الأزمات وإعادة الثقة بالدولة والمؤسسات.

وقال: "سمعنا خلال الأيام القليلة الماضية وعودًا كثيرةً من وزارء جدد وقدامى وخطط عمل ومشاريع وطموحات وآمال وهذا أمر جيد وإيجابي لكن العبرة ليست بالأقوال بل بالأفعال".

وأضاف الشيخ دعموش "يمكن لأي وزير أو مسوؤل أن يعبّر عن طموحاته وآماله وأن يتحدث عن خطط ومشارع وإصلاح وأن يطلق الوعود لكن تبقى العبرة بالتنفيذ والتطبيق".

واعتبر أن البيان الوزاري تضمّن العديد من الاعتمادات الإيجابية والمشاريع الإقتصادية والاجتماعية والخدماتية والإستثمارية، إلا أن المواطنين وبعد كل التجارب التي مرّوا بها في عهد الحكومات السابقة لم يعودوا يؤمنوا بما يكتب ويقال لا في البيان الوزاري ولا في غيره لأنهم ينتظرون الإنجازات وتحقيق الوعود.

ورأى الشيخ دعموش أن أمام الحكومة تحدّيات كبيرة وعليها أن تثبت للبنانيين بالفعل والعمل والإنجاز أنها على قدر آمالهم وتطلّعاتهم وأنها قادرة على معالجة مشاكلهم وأزماتهم.

خبر عاجل