لبنان

حزب الله ومركز الإمام الخميني الثقافي نظما ندوة فكرية ميلادية في مطرانية صيدا للموارنة

20/12/2020

حزب الله ومركز الإمام الخميني الثقافي نظما ندوة فكرية ميلادية في مطرانية صيدا للموارنة

نظّم حزب الله وجمعية مراكز الامام الخميني الثقافية في منطقة الجنوب ندوة فكرية على الفضاء الافتراضي وتم بثها عبر وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة بمناسبة ولادة نبي الله السيد عيسى المسيح (ع) تحت عنوان (ميلاد المسيح بشرى ورسالة محبة)، وذلك في مقر مطرانية صيدا للموارنة، قدّم الندوة الإعلامي عماد عواضة وكانت المداخلات الفكرية لكلً من المعاون الثقافي لرئيس المجلس التنفيذي في حزب الله سماحة الشيخ أكرم بركات، وراعي أبرشية صيدا ودير القمر للروم الملكيين الكاثوليك المطران إيلي بشارة الحداد، و راعي أبرشية صيدا للموارنة المطران مارون العمّار.

كلمة الشيخ بركات بعنوان "المخلص بين السيد المسيح وقائم آل محمد" وتحدث فيها عن القيام وتكامل المسيرة البشرية والخلاص على يد السيد المسيح (ع) والامام المهدي (عج) اللذان سيقودان المجتمع البشري معاً لتحقيق العدل والقسط بعد الظلم والجور وبإظهار العلم الذي لم تعهده البشرية من قبل، وسيصليان في مكانين في بقاع الارض في بيت المقدس والمسجد الأموي لما يمثلان من رمزية حيث يتحقق الفرج والقيام من قيام الفكر والعقل والقلب على ايديهم.

حزب الله ومركز الإمام الخميني الثقافي نظما ندوة فكرية ميلادية في مطرانية صيدا للموارنة

كلمة المطران ايلي بشارة الحداد بعنوان "المسيحية والاسلام توأمان في خلاص الانسان" وتحدث فيها عن الفوارق في تحديد الخلاص بين الاسلام والمسيحية والتي هي بالمعنى الواحد في تحديد الخلاص الفعلي من الخطيئة والشر، كما ذكر القرآن الكريم ايضا ان الله يحب التوابين ويحب المتطهرين أي صفة الرحمة والتوبة من الله تعالى وتحمّل كل شخص مسؤولية أفعاله، وكما ذكر القران ايضا فمن يعمل مثقال ذرة خير يره ومن يعمل مثقال ذرة شر يره. وأشار الى أن التلاقي بين الاديان هو غاية اساسية لكي يرتقي الانسان من حالة الخطيئة لحالة النعمة والاتحاد بالله.

كلمة المطران مارون العمار بعنوان "ميلاد السيد المسيح عليه السلام مناسبة لتعزيز القيم الفاضلة".، توقف عند الحدث المهم في العصر الحديث والذي تجسد بلقاء قداسة البابا فرنسيس وشيخ الازهر الطيب في ٤ شباط/فبرير ٢٠١٩ الذي اثمر عن انبثاق وثيقة تحت عنوان الاخوة الانسانية من اجل السلام العالمي والعيش المشترك شارحًا ما تضمنته من مفاهيم تدرس في بناء السلام والاخوة بين المسيحيين والمسلمين. توقف ايضًا عند مفهوم وتطبيق السياسة السليمة في مجتمعنا وكيفية التطبيق لهذه السياسة نظراً للظروف الراهنة على جميع المستويات واخيراً شدد سيادته على المحبة الواجبة بين الاديان والافراد لكي يعم السلام في مجتمعاتنا.

صيداالنبي عيسى

إقرأ المزيد في: لبنان