فيديو

مياة نهر النبي سباط تتدفق باكراً وبغزارة .. ولكن دون استفاده

566 قراءة | 08:04

مبكرا هذا العام، تدفقت مياة نهر النبي سباط في البقاع الاوسط. فعادة يتدفق النهر في أواخر شهر آذار وبداية شهر نيسان. لكنه مع ذوبان ثلوج السلسلة الشرقية، تدفقت المياه بغزارة من مجراها عبر وادٍ يفصل بين حورتعلا وبريتال على السلسلة الشرقية.

ويقطع النهر مسافة تفوق العشرة كيلومترات عبر أراض جردية ووديان ليصل إلى مصبه في نهر الليطاني، مخترقاً مئات الدونمات التي تتوزع على جانبيه في القرى: بريتال، حورتعلا، الخضر السفري، حوش النبي، وحوش سنيد. ويصب بعدها في مجارٍ وأقنية استُحدثت بعد ان تفاقم الضرر الذي سببه النهر في أراضي حوش النبي والسفري وحوش سنيد وبعض من أراضي طليا، فيما كان يجرف معه الحصى والنفايات. 

ولم يُستفد من نهر سباط على الرغم من عشرات الدراسات المتعاقبة والقروض التي خُصصت في العام 1991 - ومنها قرض البنك الاسلامي - لإقامة سدٍّ على النهر. يومها أوكلت الى الامم المتحدة مهمة تفعيل الزراعات البديلة وإنعاش القرى وتقديم القروض والنهوض بالبنية التحتية.


 

التغطية الإخبارية