لبنان

صيدا.. "لا أهلاً ولا سهلاً بسفيرة الإرهاب الأميركي" 

16/12/2020

صيدا.. "لا أهلاً ولا سهلاً بسفيرة الإرهاب الأميركي" 

فرضت القوى الوطنية والتقدمية في مدينة صيدا على بلدية صيدا إلغاء زيارة "سفيرة الإرهاب الأميركي" إلى مبنى البلدية، حيث كان من المتوقع أن تلتقي رئيس البلدية محمد السعودي. 

المحتجون وقفوا تحت المطر عند ساحة النجمة في صيدا، وسط اجراءات مكثفة فرضها الجيش اللبناني والأجهزة الأمنية، مطلقين هتافات وشعارات "صيدا حرة حرة أمريكا طلعي برا".

كما رُفعت لافتات حملت شعارات "لا أهلا ولا سهلا بسفيرة الإرهاب الأميركي في صيدا المقاومة"، و"أنت مع "إسرائيل" ونحن مع فلسطين"، و"أميركا تجوعنا وتحاصر شعبنا"، و"أميركا أم الإرهاب". 

هذه الاحتجاجات دفعت إلى إلغاء زيارة السفيرة الأميركية دورثي شيا إلى المدينة وخصوصا بلدية صيدا، والتوجه فوراً إلى بلدة مجدليون شرق المدينة للقاء النائب بهية الحريري وهو الموعد الثاني من الجولة. 

صيدا.. "لا أهلاً ولا سهلاً بسفيرة الإرهاب الأميركي" 

وفي هذا السياق، قال أحد المحتجين لمراسل موقع "العهد" الإخباري إن وقفتنا هي بمثابة تجديد وتثبيت لخيار المواجهة والمقاومة في وجه العدو الاميركي والصهيوني، خصوصا أن صيدا لطالما كانت عاصمة الجنوب والمقاومة وقدمت العديد من الشهداء في مواجهة المشروع الاستعماري". 

وأضاف محتج آخر أن "صيدا كانت ولا تزال عاصمة وبوابة المقاومة ولن تغير تاريخها وهويتها ومشروعها المعادي ضد لاميركا وإسرائيل"، مشيرا إلى أن هذه الوقفة هي "رفض لتدخل أجنبي، ومواجهة الحصار الأميركي الجائر على لبنان".

صيدا

إقرأ المزيد في: لبنان