ramadan

لبنان

النفق الحكومي يدخل أسبوعه الأخير قبل زيارة ماكرون

16/12/2020

النفق الحكومي يدخل أسبوعه الأخير قبل زيارة ماكرون

ركزت الصحف اللبنانية الصادرة صبيحة اليوم من بيروت على موضوعي تأليف ولادة الحكومة العقيمة ورفع الدعم عن المواد الأساسية. ولم يعد أمام اللبنانيين إلا أيام فاصلة معدودة لحسم "الاختبار الحاسم " ‏قبل الزيارة الأخيرة للرئيس الفرنسي في 22 الشهر الجاري ولئلا يقع محظور حصول الزيارة بلا أي أثر في الازمة.

والى ان تفرج باريس ‏رسميا عن البرنامج النهائي لزيارة اليومين اللذين سيمضيهما ماكرون بين الناقورة وبيروت ‏في 22 و23 كانون الأول.

"الأخبار": حزب الله يسعى لرأب الصدع الحكوميّ

بداية مع صحيفة "الأخبار" التي رأت أن السبات العميق الذي دخلته عملية تشكيل الحكومة مستمر. لكنّ حزب الله، وعلى قاعدة أن البلد لم يعد يحتمل المزيد من الفراغ، قرّر المضي في محاولة للتوفيق بين رئيسَي الجمهورية والحكومة. وعلى ضفة المساعي المستمرة لخفض الدعم عن المواد الأساسية، يبدو أن الدواء سيكون أول من يطاوله سيف «الترشيد». لكن ما تسرّب عن اجتماعات السراي يشي بأن التخفيض سيكون محدوداً

كلّ الطرقات مقطوعة بين قصر بعبدا وبيت الوسط. لولا بيانات الردّ التي تبعت ادعاء القاضي فادي صوان على رئيس حكومة تصريف الأعمال، وتبعت رسالة الوزير السابق سليم جريصاتي للرئيس المكلف، عبر «النهار»، لكان أمكن القول إن تشكيلة سعد الحريري دُفنت بلا ضجة. في الأساس لا أحد يعرف إن كانت كل تلك الضجة هدفت إلى التغطية على سقوط الأمل بتشكيل الحكومة لا أكثر، في ظل تمسك كل من طرفَي النزاع، الرئيس ميشال عون والرئيس سعد الحريري، بوجهة نظره. فالأول ينتظر من الرئيس المكلف إعادة النظر بالتشكيلة لأنها «لم تراع معايير واحدة في توزيع هذه الحقائب»، والثاني ينتظر من رئيس الجمهورية أن يوضح علناً أسباب رفض التشكيلة التي قدّمها رسمياً.

أمام هذه المعضلة، وفي ظل الانهيار الذي يتجذّر يوماً بعد آخر، صار كثر يتعاملون مع الملف الحكومي على أنه مؤجل إلى ما بعد تسلم جو بايدن للرئاسة الأميركية في 20 كانون الثاني المقبل. ليس واضحاً الربط بين تشكيل الحكومة وبين هذا الاستحقاق، خصوصاً أن ثمة من يؤكد أن العقدة داخلية بنسبة 80 في المئة، وهي تتعلق بتسمية الوزراء المسيحيين تحديداً. حزب الله من أصحاب وجهة النظر هذه. ولذلك، تؤكد مصادر في 8 آذار أن الحزب بصدد القيام بمحاولة لإصلاح ذات البين. وتقول المصادر إنه بما أن الاتصالات انقطعت بين الطرفين، وبما أن الحرب السياسية والإعلامية الشعواء، والتي تترافق مع حرب الملفات القضائية، زادت الطين بلة، وبما أن وضع البلد لم يعد يحتمل البقاء بلا حكومة، سيقوم الحزب بتلك المحاولة، يؤكد خلالها أن ترك البلد من دون حكومة في ظل الوضع المتردي ستكون له تداعيات خطيرة ليس من مصلحة أحد الوصول إليها.
تشدد المصادر على أن الحزب لن يقوم بوساطة بين الطرفين، بمعنى أنه ليست في يده اقتراحات عملية للتقريب في وجهات النظر. لكنه من خلفية علاقته الجيدة مع الرئيس ميشال عون والتيار الوطني الحر، ومن منطلق علاقته وعلاقة الرئيس نبيه بري مع الرئيس المكلف، ولا سيما أن الطرفين دعما تكليفه، وجد أنه لا بد من توظيف هذه العلاقة في خدمة تشكيل الحكومة، مع التأكيد على أن الأفكار والحلول لا بد أن تأتي من طرف الرئيسين.

«لبنان القوي» يحذّر من الفتنة
وكان تكتل «لبنان القوي» قد حذّر من وجود «نوايا وربما مخططات لتعطيل التحقيق العدلي في جريمة المرفأ أو حرفه عن مساره وانسحاب ذلك على سائر الملفات المطروحة أمام القضاء ولا سيما منها ما يتصل بجرائم الفساد وهدر المال العام». واعتبر أن «الاكتفاء بتحديد المسؤولية الإدارية من إهمال وتقصير من دون تحديد المسؤولية الجرمية هو بمثابة اعتداء ثان على الضحايا وعلى جميع اللبنانيين». ودعا التكتل، في بيان إثر اجتماعه الدوري إلكترونياً، برئاسة النائب جبران باسيل، رئيس الحكومة المكلف إلى وقف المشاركة أو افتعال إشكالات وتصعيد المواقف واختلاق مخاطر تهدد موقع رئاسة الحكومة الذي يحرص التكتل عليه كحرصه على كلّ المواقع الدستورية، ويخشى أن يكون الهدف خلق جدران طائفية لوقف مكافحة الفساد وافتعال أسباب تأخير ولادة الحكومة».
وأكد حرصه على «قيام حكومة إصلاحية ومنتجة في أسرع وقت ليستفيد لبنان من زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بمناقشة سبل الدعم المطلوب للخروج من هوة الانهيار»، مجدداً دعوته إلى «الإسراع باعتماد الأصول والقواعد اللازمة لتأليف الحكومة بدل اختراع أساليب غير ميثاقية ولا دستورية من شأنها أن تعرقل عملية التشكيل وتزيد من خسائر اللبنانيين»، مؤكداً استعداده «للمساهمة الإيجابية بكل ما يمكن لتأليف الحكومة والانطلاق في عملية الإصلاح المطلوبة».

دعم الدواء يتقلّص
في ملف الدعم، حتى ليل أمس لم تكن دوائر القصر الحكومي قد أنهت النسخة النهائية من الاقتراحات المتعلقة بخفض الدعم على الدواء، نظراً إلى التعديلات العديدة التي طرأت على اللوائح. لكن صار محسوماً أنه سيصار إلى خفض الدعم على أدوية الأمراض المزمنة والمستعصية والسرطانية إضافة إلى أدوية الصحة العامة التي يفوق ثمنها 70 ألف ليرة بنسبة خمسة في المئة (من 85 إلى 80 في المئة)، أما بالنسبة إلى أدوية OTC وأدوية الصحة العامة التي يقل ثمنها عن 70 ألفاً فستُدعم على أساس سعر 3900 ليرة للدولار. وبحسب التوقّعات، فإن هذه الآلية ستخفّض كلفة الدعم من مليار و200 مليون دولار إلى 700 مليون دولار سنوياً.

وبالرغم مما تردد عن اعتماد دعم المحروقات على أساس سعر المنصة (3900 ليرة) ما سيؤدي إلى ارتفاع سعر صفيحة البنزين إلى نحو 40 ألف ليرة، إلا أن مصادر مطلعة تؤكد أن مسألة المحروقات مؤجّلة بانتظار انتهاء المفاوضات مع الجانب العراقي للحصول على النفط الخام. وفيما تشير المصادر إلى أن المسألة تسير بالاتجاه الإيجابي في ظل حماسة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي لدعم لبنان، إلا أن الأخير يعمد حالياً إلى إجراء الترتيبات اللازمة لمنع أي اعتراض داخلي على الصفقة، علماً أن المرجعية تؤيد أي قرار لدعم لبنان بالنفط. وبعد أن كان لبنان قد تواصل مع عدد من الشركات العاملة في تكرير النفط، تواصلت السلطات العراقية المعنية مع شركة للتكرير، بحيث يمكن، في حال الاتفاق معها، تسليمها النفط الخام مباشرة، على أن تقوم بتسليمه إلى لبنان بعد تكريره. في لبنان، يدرك المتحمّسون لهذا الخيار الذي يضمن وقف استنزاف العملات الأجنبية بشكل كبير، كون الاتفاق يقضي بتأجيل الدفع لمدة عام، أن مافيا النفط في لبنان ستقف له بالمرصاد. إذ أن دورها وأرباحها الطائلة التي حققتها على مدى سنوات طويلة، بالتضامن مع سياسيين، ستكون مهدّدة بالتقلص، خاصة أنه يُفترض أن تقوم الدولة باستيراد المحروقات مباشرة على أن تبيعها للشركات.
«العمالي» يُعلّق الإضراب.


النهار : هدنة ماكرون" البديل اليتيم من حكومة مستحيلة؟

كتبت صحيفة " النهار " تقول: ‎لم يطرأ أي عامل او موقف سياسي جديد من شأنه احياء الآمال في امكان ان يبدأ الوسط ‏الرسمي والسياسي التكيف إيجابا وبعث الدفء في احتمالات احداث ثغرة في جدار ‏التعقيدات والتوترات التي أقفلت طريق تأليف الحكومة من منطلق رد التحية ولو متأخرة ‏وإبداء عرفان الجميل للرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون العائد للمرة الثالثة الى لبنان في ‏‏22 كانون الأول الحالي. كما لم يثبت ان وساطة ما داخلية تولاها عاقل أو عقلاء حكماء في ‏الساعات الأخيرة بدأت بأحداث مناخ تبريدي ملائم للبدء باستقبال الرئيس ماكرون الذي بدا ‏المؤشر الأول والاساسي لإمكان استبعاده الطاقم السياسي برمته عن برنامج زيارته الثالثة ‏كافيا لاطلاق الرسالة المدوية حيال يأس فرنسا من الطبقة السياسية بعد تجربة المجرب ‏منذ آب الماضي على الأقل مع انطلاق مسار المبادرة الفرنسية. والى ان تفرج باريس ‏رسميا عن البرنامج النهائي لزيارة اليومين اللذين سيمضيهما ماكرون بين الناقورة وبيروت ‏في 22 و23 كانون الأول ستشكل الأيام الفاصلة المتبقية عن الزيارة "الاختبار الحاسم " ‏وربما النهائي لهذه الطبقة ولا سيما للطبقة الحاكمة في انقاذ ما يمكن إنقاذه من بقايا ‏رهان يكاد ينهار تماما على تعويم جهود تأليف الحكومة واقله احداث ثغرة جدية واعدة ‏بتأليفها قبل وصول ماكرون لئلا يقع محظور حصول الزيارة بلا أي أثر في الازمة. يبدو من ‏المبكر بعد الجزم بما ستكون عليه صورة الازمة برمتها ان حل ماكرون في بيروت قبيل عيد ‏الميلاد وعاد الى باريس بخفي الإحباط المتكرر الذي سيصيبه به الطاقم السياسي الرسمي ‏والسياسي اللبناني. ثمة مطلعون يلمحون من الآن الى ان برنامج الزيارة لن ينجز الا قبل ‏يومين ربما من حصولها لان اتصالات خلية الازمة اللبنانية في الاليزيه لا تهدأ ولا تتراجع ولا ‏تعرف اليأس بعد. ويعني ذلك ان باريس ماضية في المسار الذي رسمه ماكرون حتى الان ‏وهو زيادة الضغوط على المسؤولين والسياسيين اللبنانيين للخروج من لعبة الشروط ‏والتعقيدات التي تؤخر ولادة حكومة المهمة المطلوبة فرنسيا ودوليا وقبل كل شيء لبنانيا. ‏ولكن ذلك لن يحجب امكان نشؤ محاذير بالغة الخطورة في حال حصلت زيارة ماكرون ولم ‏تبرز أي حلحلة قبل الزيارة او بعدها الامر الذي سيتعين على جميع المعنيين اللبنانيين ‏التعامل معه بمنتهى الجدية‎.‎

ولذا بدات ترتسم في الساعات الأخيرة وغداة جولة التراشق الكثيف بالسجالات المتبادلة ‏بين قصر بعبدا وبيت الوسط معالم انحسار ملموس لهذه السجالات المباشرة علما ان بيانا ‏لـ"تكتل لبنان القوي" صدر مساء أبقى الأجواء مشدودة الى المناخ المتوتر الذي بلغ ‏منسوبا مرتفعا للغاية بين بعبدا وبيت الوسط تتردد معه التساؤلات الموضوعية عن قابلية ‏الفريقين للتعايش الطويل في حال تم تجاوز العقبات لتأليف الحكومة وماذا يضمن عدم ‏تحول هذه التجربة الى حرب مفتوحة أخرى من داخل السلطة. ومع ذلك أعربت أوساط ‏معنية بالمناخ المتوتر والاتصالات الجارية عبر بعض القنوات الداخلية المفتوحة عن املها ‏في ان تبدأ مفاعيل ما وصفتها ب"هدنة ماكرون" بالتمدد تباعا في قابل الأيام الفاصلة عن ‏موعد زيارة الرئيس الفرنسي. ومع انها لم تؤكد كما لم تنف وجود مساع معينة تحركت ‏لتبريد السجالات التي تصاعدت اول من امس لم تستبعد تقاطع رغبة مشتركة لدى رئيس ‏الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس الحكومة المكلف سعد الحريري بإعادة تطبيع الوضع ‏الى ما كان عليه قبل السجالات وتبريد التوتر وتوفير مناخ الحد الأدنى من التهدئة المواكبة ‏للزيارة في ما قد يشكل البديل الحتمي لعدم التوافق على تشكيل الحكومة الجديدة قبل ‏الزيارة‎.‎
‎ ‎
استدعاءات صوان
في غضون ذلك يبقى المشهد الداخلي مشدودا الى تداعيات الصراع السياسي القضائي ‏الناشئ عن ادعاءات المحقق العدلي في انفجار مرفأ بيروت القاضي فادي صوان على ‏رئيس حكومة تصريف الاعمال حسان دياب والوزراء السابقين علي حسن خليل وغازي زعيتر ‏ويوسف فنيانوس. وتعود الأنظار اليوم الى الجولة الجديدة من الاستدعاءات اذ حدد صوان ‏مواعيد جديدة لاستجواب حسن خليل وزعيتر كمدعى عليهما اليوم كما استدعى رئيس ‏الأركان السابق في الجيش اللواء المتقاعد وليد سلمان للاستماع الى إفادته كشاهد. وكان ‏وزير الاشغال السابق يوسف فنيانوس حضر امس الى قصر العدل للمثول امام المحقق ‏العدلي وتبين له ان موعد الاستماع الى إفادته أرجئ على ان يبلغ لاحقا اصولا بالموعد ‏الجديد‎.‎

‎ وتناول "تكتل لبنان القوي" في بيان مساء امس مسألتي التحقيقات وتأليف الحكومة فحذر ‏أولا من "وجود نيات وربما مخططات لتعطيل التحقيق العدلي وحرفه عن مساره "كما حذر ‏مما وصفه "بالمناخ الريب الذي بدأ يتشكل على خلفية شائعات خطيرة وفبركات مخابراتية ‏تروج لوجود غرفة سوداء تفبرك الملفات لمصلحة رئيس الجمهورية ". واما في الملف ‏الحكومي فدعا التكتل الرئيس المكلف الى ما وصفه ب"وقف المشاركة او افتعال إشكالات ‏وتصعيد المواقف واختلاق مخاطر تهدد موقع رئاسة الحكومة التي يحرص عليها التكتل ‏كحرصه على كل المواقع الدستورية " وقال انه حريص على قيام حكومة إصلاحية ومنتجة ‏بأسرع وقت "ليستفيد لبنان من زيارة الرئيس الفرنسي في مناقشة سبل الدعم المطلوب ‏للخروج من هوة الانهيار‎ ".‎
‎ ‎ترحيل المواجهة
الى ذلك وعلى الصعيد الاجتماعي والمعيشي وفي ما بدا ترحيلا جديدا للمواجهة بين معظم ‏الجهات النقابية والاجتماعية والسلطة في شأن ملف الدعم اعلن رئيس الاتحاد العمالي ‏العام بشارة الأسمر امس تعليق الاضراب الذي كان مقررا اليوم بعدما جرى التوافق مع ‏الحكومة حول أمور عدة ابرزها تثبيت الحكومة لعدم رفع الدعم عن الطحين والقمح وجرى ‏تصنيف الادوية تمهيدا لرفع الدعم عن بعضها اما أدوية الأمراض المزمنة فستبقى ‏مشمولة بالدعم كما ان الاتفاق يلحظ عدم مس دعم المازوت‎.‎


"الجمهورية": أزمة حادة بين عون والحريري... ‏والتأليف ينتظر صدمة تفرض تنازلات

صحيفة " الجمهورية " بدورها اعتبرت أن استهتار الطبقة الحاكمة واستخفافها بمعاناة اللبنانيين وهمومهم ‏حداً يفوق كلّ تصور ويكاد لا يصدّق. إنهيارات بالجملة في كل ‏القطاعات والطبقات وليس هناك في السلطة من يرف له جفن او ‏ضمير، بل إمعان في المماحكات والمهاترات فوق أنقاض الدولة ‏وأشلاء الاقتصاد. السفينة تغرق بركابها شيئاً فشيئاً، فيما أفراد طاقمها ‏يتنازعون على القيادة نحو القعر، في إنكارٍ للواقع غير مسبوق. ولقد ‏ابتلي المسؤولون بالمعاصي لكنهم لم يستتروا، وفق النصيحة ‏الشهيرة. لا يكفي انهم أخفقوا حتى الآن في تشكيل الحكومة التي هي ‏أضعف الإيمان، وإنما نشروا الغسيل الوسخ على السطوح من دون اي ‏خجل او وجل. ولعلّ حرب البيانات التي اندلعت بين قصر بعبدا وبيت ‏الوسط، وحرب الصلاحيات التي نشبت بين القضاء وبعض السلطة ‏السياسية تؤشّران الى حجم الفوضى التي تضرب الدولة، بحيث لم تعد ‏هناك من مرجعية ناظمة يمكن الاحتكام اليها لضبط الإيقاع المتفلّت ‏ولجم الانحدار نحو عمق الهاوية. يصرّ المعنيون على الاستمرار في ‏التصرف وكأنّ افلاساً لم يحصل، وانهياراً لم يقع، وودائع لم تُحتجز، ‏ودولاراً لم يقفز، وجوعاً لم يتمدد. انها سياسة النعامة وحركة السلحفاة ‏في مواجهة أزمة طاحنة، تلتهم اليابس وما بقي من أخضر. يتبادلون ‏الإتهامات الممجوجة ويُحمّل كل منهم الآخر المسؤولية عن العرقلة، ‏في سلوك معيب ومهين، لا يرقى الى الحد الأدنى من الحس الوطني ‏او حتى الانساني. وما يعزّز هذه الحقيقة المرّة هو تأكيد أوساط ‏مطلعة لـ"الجمهورية" ان "لا حكومة قريباً، وانّ انتقال التفاوض بين ‏عون والحريري من الغرف المغلقة الى البيانات العلنية المرتفعة ‏السقف سيعقد الأمور أكثر فأكثر، وسيُصَعّب المعالجات في انتظار ‏صدمة ما تدفع أصحاب الشأن الى تبادل التنازلات". واشارت هذه ‏الاوساط إلى أنّ "المشالقة" بين عون والحريري "كشفت كم انّ أزمة ‏الثقة بينهما هي حادة، علماً انّ هناك من يأمل في أن تشكّل زيارة ‏الرئيس الفرنسي للبنان عامل ضغط وقوة يدفع في اتجاه تذليل ‏العقبات.‏

‏أربعة ملفات أساسية تتقدّم إلى الواجهة دفعة واحدة: المواجهة ‏المستعرة على جبهة بعبدا - "بيت الوسط" ومن ضمنها أزمة تأليف ‏الحكومة المتمادية، المواجهة القضائية في ملف تفجير المرفأ على ‏أثر الاستدعاءات الأخيرة، زيارة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون للبنان ‏في 22 من الجاري وما إذا كان هناك من فرصة بعد لخرق الجمود ‏الحكومي، وملف الدعم والخشية الشعبية من الوصول إلى المحظور ‏مع الاضطرار إلى رفعه.‏
‏ ‏
على انّ تراجع وتيرة السجال المباشر بين بعبدا و"بيت الوسط" لا ‏يعني تسوية الخلاف المسبّب لهذا السجال في ظل الخلاف في ‏مقاربة الطرفين لملف تشكيل الحكومة، هذا الخلاف الذي تحوّل سجال ‏صلاحيات ودستور ونظام، وكشف انّ عون والحريري ليسا في وارد ‏التراجع عن رؤيتيهما للتشكيل الحكومي، بين رئيس الجمهورية ‏المتمسك بالتشاور مع الكتل النيابية والرافض ان يسمّي الرئيس ‏المكلف الوزراء المسيحيين، وبين الرئيس المكلف الذي لا يريد ان يمنح ‏رئيس الجمهورية "الثلث المعطّل" ويتمسك بتسمية بعض الوزراء ‏المسيحيين. وقد أدى هذا السجال الساخن إلى تبديد الرهان على ‏الاجتماع الأخير بينهما من أجل ان يشكل خرقاً في التأليف، لا بل "زاد ‏في الطين بلة"، حيث أصبح من الصعوبة بمكان تذويب الجليد الذي ‏تراكم بفعل الاشتباك الأخير، فضلاً عن انّ كلّاً منهما ينطلق من قاعدة ‏مختلفة لطبيعة الحكومة العتيدة، الأمر الذي وضع الحكومة بين ‏مطرقة رئيس الجمهورية وسندان الرئيس المكلف. وحيال هذا التطور، ‏تراجع الرهان أيضا على قدرة الرئيس الفرنسي في تحقيق الخرق ‏المطلوب، إذ في حال لم ينجح هذه المرة أسوة بسابقاتها، فإنه ‏سيوجه رسالة شديدة اللهجة الى المسؤولين اللبنانيين بترك لبنان ‏لقدره ومصيره.‏
‏ ‏
وقد تشكل زيارة ماكرون الفرصة الأخيرة لولادة الحكومة على رغم ‏ضآلة نجاحها، وفي حال تخلّى الوسيط الفرنسي عن دوره فإنه لن يبقى ‏وسيطاً للبنان لا داخلياً ولا خارجياً، كما ان لبنان سيفقد سنده الدولي ‏الأخير في ظل الحصار المطبق عليه عربياً وغربياً. وبالتالي، اين ‏المصلحة اللبنانية في تبديد هذه الفرصة، خصوصاً ان الوضع المالي ‏يتدحرج من السيئ إلى الأسوأ؟
‏ ‏
وفي موازاة الهم الحكومي الذي يشكل المدخل الوحيد لوضع لبنان ‏على السكة المطلوبة، لأنه من دون حكومة لا أمل في الإصلاح، ومن ‏دون إصلاح لا أمل في المساعدات، فإنّ الملف القضائي يبقى بدوره ‏عنصر اشتباك داخلي يصعب التقدير معه ما إذا كان سيتمكن من ‏الوصول إلى النتائج المطلوبة في تفجير المرفأ بكشف ملابسات كل ‏هذا التفجير وكيفية حصولها والمسؤوليات المترتبة على كل من أدخل ‏النيترات او تغاضى عنها بالتواطؤ أو الإهمال.‏

الحكومة اللبنانيةرفع الدعم

إقرأ المزيد في: لبنان

التغطية الإخبارية

 

مقالات مرتبطة