خاص العهد

لبنان: ورقة نقدية جديدة تزيد من حجم التضخم المالي

04/12/2020

لبنان: ورقة نقدية جديدة تزيد من حجم التضخم المالي

مهدي قشمر

انشغل مصرف لبنان أمس بإطلاق ورقة نقدية جديدة من فئة المئة ألف ليرة، في وقت يغرق فيه اقتصاد لبنان في دوامة التضخم والأزمة، فما هي دلالات هذا الإعلان؟ وكيف ستترك هذه الخطوة أثرها السلبي على ما تبقى من قيمة لليرة اللبنانية؟

في هذا السياق، رأى الخبير الاقتصادي والمالي إيلي يشوعي في حديث لموقع "العهد" الإخباري أن "ضخ ورقة نقدية جديدة يجعل الكتلة النقدية المتوفرة بيد اللبنانيين ضخمة حجما، دون اي قيمة عملية"، مشيرا إلى أن هذه الخطوة طبقت دون الأخذ بعين الاعتبار حجم الاحتياطات الصافية في المصرف المركزي، والتي لم يبقَ منها سوى الذهب، إن وجد".

وأكد أن "أي عملية طبع نقدي جديدة لا تترافق مع ارتفاع في الاحتياطات للعملات الأجنبية الصافية لدى المصرف المركزي، تعد عملية تضخمية"، موضحا أن "المصرف ساهم في إضعاف الليرة أكثر وضرب القدرة الشرائية للمواطن" .

وذكر يشوعي أن "أي طبع نقدي جديد يجب أن يقابله تحسن في القيمة الحقيقية للعملة، لكن سياسة المصرف التي لطالما تجاهلت وجع المواطن لم تقدم أي مبرر لذلك"، وأضاف أن هذه السياسات أوصلت البلد إلى مرحلة انهيار خلال النظام المصرفي والقطاع الخاص اللبناني".

مصرف لبنان

إقرأ المزيد في: خاص العهد