المولد النبوي 2021

لبنان

الرئيس دياب: التحقيق الجنائي سيكشف حسابات البنك المركزي وإدارات ومؤسسات الدولة

29/11/2020

الرئيس دياب: التحقيق الجنائي سيكشف حسابات البنك المركزي وإدارات ومؤسسات الدولة

رأى رئيس حكومة تصريف الاعمال الدكتور حسان دياب في حديث تلفزيوني أن "التحقيق الجنائي سيكشف حسابات البنك المركزي وإدارات ومؤسسات الدولة، وطبعا حسابات المصارف التي يمكن أن تظهر فيها نتائج الهندسات المالية في 2015 و2016، وأنا استغرب فعلا التذرع بقانون السرية المصرفية، فهل كان الهدف منه استقطاب أموال المودعين أم التستر على الجرائم المالية".

ونوه الرئيس دياب "بكتاب فخامة الرئيس الموجه إلى المجلس النيابي، كما بسرعة المجلس البت به"، وأوضح أن "السرية المصرفية ليست عائقا الان امام استكمال التدقيق الجنائي، وقرار مجلس النواب يفتح الباب على قانون النقد والتسليف".

واعتبر أن "رياض سلامة عنده دعم من جزء من الطبقة السياسية والطبقة الاقتصادية أيضا".

وقال: "الجلسة مع الرئيس سعد الحريري كان فيها مودة وكيمياء. وكلانا في مجلس أمناء الجامعة الاميركية في بيروت. أما بيني وبين الرئيس نجيب ميقاتي فلا صحة للحديث عن مقاطعة بالعكس أكن له كل مودة، ولا أعلم ما اذا كان عدم التواصل هو مقاطعة".

واضاف أن الكلام أني زرت حارة حريك وطرحت نفسي كبديل للرئيس ميقاتي غير صحيح ولم يحصل ذلك. أما دولة الرئيس نبيه بري فالتواصل معه مستمر، وهناك اتفاق على بعض الملفات، وأكيد هناك تباين حول ملفات اخرى، وهذا أمر طبيعي، والتباين في الرأي مع أي سياسي لا يعتبر مواجهة".

واعتبر أن "الدعوة الى قانون انتخاب جديد هي في الوقت الملائم واؤيد قانونا خارج القيد الطائفي ". 

وأكد الدكتور حسان دياب أن "علاقتي مع رئيس الجمهورية جيدة جدا، فيها تقدير وحرارة واحترام، أما الوزير جبران باسيل فتواصلت معه كما تواصلت مع رؤساء الكتل الاخرى وأنا لم أرضخ لأحد".

وفي موضوع اليوروبوند، قال: "كانت تمنياتي الا يبيع القطاع المصرفي اليوروبوند وكنت مع إعادة الجدولة والاستحقاقات كان الهدف تأجيلها ليأخذ القطاع المالي نفسا، ولكن عند اتخاذ القرار وجدنا أن نسبة كبيرة من السندات بيعت في الخارج، ولم يكن من مجال الا اتخاذ قرار الامتناع عن الدفع. واليوم تبينت صوابية هذا القرار وبعد الوصول الى استخدام الاحتياطي الالزامي لدعم السلع الاساسية، ومن هو حريص اليوم على 17 مليار دولار، الاحرى به أن يكون حريصا على 15 مليار دولار خرجت الى خارج لبنان". 

ورأى رئيس حكومة تصريف الاعمال أن "الثورة بدأت من الشباب والشابات، وأنا كل حياتي علمت وتفاعلت مع جيل الشباب الساعي لمستقبل أفضل، وهم عبروا عن مطالبهم المحقة، وأتمنى ان يكون المستقبل مشرقا" .

وأشار دياب ردا على سؤال عن انفجار مرفأ بيروت الى أن "زيارة المرفأ كانت مقررة، ولكن وصلتني معلومات مختلفة خلال ساعتين، فطلبت استكمال الملف، لكن الملف وصل بعد أكثر من شهر فحولته الى الوزارات المختصة لتزويدي بالمعلومات".

وأكد ثقته بالقضاء قائلا: "لدي كل الثقة بأن القضاء يقوم بواجبه منفصلا عن السلطة التنفيذية وهو سيقرر ان كانت جريمة المرفأ مفتعلة أم لا".

وبالنسبة الى التشكيلات القضائية قال: "لم أغير شيئا في الملف لثقتي أن القضاء أولى أن ينقي نفسه بنفسه".

حسان دياب

إقرأ المزيد في: لبنان

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة