الربيع الاميركي

الخليج

كيف بدت لجين الهذلول أثناء محاكمتها التعسفية؟

26/11/2020

كيف بدت لجين الهذلول أثناء محاكمتها التعسفية؟

حولت السلطات السعودية أمس قضية الناشطة الحقوقية المعتقلة لجين الهذلول إلى محكمة متخصصة بمكافحة الإرهاب، خلال جلسة محاكمة عقدت في الرياض حسبما أعلنت عائلة المعتقلة.

أسرة لجين قالت إنها مثلت أمس الأربعاء مع 3 ناشطات أخريات أمام محكمة في السعودية، وبدت واضحة عليها علامات الضعف والوهن الجسدي.

وفي هذا السياق، غردت شقيقتها لينا -المقيمة في أوروبا- على حسابها "تويتر" بالقول إن لجين بدت هزيلة في المحكمة، وكان جسدها يرتجف بشكل لا يمكن السيطرة عليه، وكان صوتها خافتًا ومهتزًا، وفق تعبيرها.

وتابعت لينا: "القاضي أعلن إحالة القضية من المحكمة الجنائية العادية إلى محكمة معنية بقضايا الإرهاب"، فيما نددت منظمة "هيومن رايتس ووتش" بالقرار، واعتبرته محاولة للتصعيد.

وفي تغريدة أخرى، أضافت شقيقتها الأخرى علياء أن لجين قرأت دفاعها المكون من 4 صفحات أمام القاضي، فيما كانت تجري محاكمة المعتقلات نسيمة السادة وسمر بدوي ونوف عبد العزيز.

وبحسب "رويترز"، فإن النساء الأربع هن من بين ما يزيد على 12 من النشطاء المدافعات عن حقوق المرأة اعتقلتهن السلطات السعودية في 2018، وهو العام الذي رفعت فيه المملكة حظرًا كانت تفرضه منذ فترة طويلة على قيادة النساء للسيارات، لكنها أرفقت هذه الخطوة بحملة على النشطاء الذين كانوا يطالبون بإلغائه.

ولم تعلن السلطات سوى تهم قليلة، لكن أسرة لجين قالت إن التهم الموجهة إليها تشمل "التواصل مع صحفيين أجانب، ومحاولة التقدم لوظيفة في الأمم المتحدة، وحضور تدريب على الخصوصية الرقمية".

وقالت الجهات الحقوقية إن ما لا يقل عن ثلاث نساء منهن لجين، خضعن لحبس انفرادي لشهور ولانتهاكات منها الصدمات الكهربائية، والجلد والاعتداء.

وقال دبلوماسيون غربيون لوكالة الصحافة الفرنسية إنهم مُنعوا من حضور جلسة المحاكمة، وإن الذريعة  كانت الإجراءات المتخذة لمكافحة فيروس كورونا المستجد.

تحرش وتعذيب

وعقب إحالة قضية الهذلول للمحكمة المتخصصة بقضايا الإرهاب، قالت المسؤولة في منظمة العفو الدولية  لين معلوف: "كان بإمكان السلطات السعودية أن تقرر إنهاء عامين من كابوس المدافعة الشجاعة عن حقوق الإنسان لجين الهذلول".

يذكر أن الهذلول بدأت إضرابا عن الطعام في السجن في 26 تشرين الأول/اكتوبر الماضي للمطالبة بالاتصال المنتظم بأسرتها، على حد قول أفراد عائلتها.

وقالت منظمة العفو الدولية إن الهذلول أنهت هذا الإضراب بعد أسبوعين، مشيرة في تغريدة على "تويتر"،  إلى أن "الحراس كانوا يوقظونها من النوم كل ساعتين، صباحا ومساء، في تكتيك قاسٍ لتحطيمها".

السعوديةمنظمة العفو الدولية

إقرأ المزيد في: الخليج