الربيع الاميركي

العالم

ما هي توجهات مرشحي بايدن للأمن القومي؟

25/11/2020

ما هي توجهات مرشحي بايدن للأمن القومي؟

توقّفت صحيفة "نيويورك تايمز" في تقرير لها عند الشخصيات التي عيّنها الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن في مجال "الأمن القومي"، وأشارت الى نقاش يدور داخل مؤسسة الحزب الديمقراطي حول ما إذا كان على بايدن اتباع سياسة خارجية شبيهة بنهج الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما او اتباع نهج جديد أكثر تصعيدًا وخاصة حيال الصين، موضحة أنه لم يختر الى أي معسكر سينضمّ.

وبحسب الصحيفة، فإن جيك سوليفان – الذي اختاره بايدن لمنصب مستشار الامن القومي – هو أكثر من يطالب بتبني مقاربة جديدة حيال الصين، فيما هناك شخصيات أخرى عيّنها بايدن سبق وأن قالت بشكل صريح إنها تتأسف على بعض السياسات التي اتبعت خلال حقبة أوباما.

ولفتت الصحيفة الى أن من بين هذه السياسات الاستخفاف بما تعرض له السوريون من هجمات من قبل حكومتهم (وفق تعبيرها)، وعدم إدراك حجم التدخل الروسي بالانتخابات الرئاسية الأميركية عام 2016 "حتى فوات الأوان"، وعدم التحرك بالسرعة المطلوبة لمواجهة "التحدي الصيني".

وذكّرت "نيويورك تايمز" بما قاله أنطوني بلينكين – وهو الذي اختاره بايدن لمنصب وزير الخارجية – في شهر أيار/مايو الماضي بشأن فشل السياسة الأميركية في سوريا خلال حقبة أوباما، وأضافت أن بلينكين انتقد حينها ترامب بسبب سحب القوات الأميركية من سوريا.

عقب ذلك، تحدّثت الصحيفة عن أن ميشال فلورني هي الشخصية المطروحة لتولي منصب وزيرة الحرب في إدارة بايدن، وقالت إنها عادة ما تميل نحو سياسة التدخل وهي تبنّت مواقف تعارضت مع مواقف بايدن، مشيرة في هذا السياق الى ملف أفغانستان حيث كانت من مؤيدي زيادة عديد القوات الأميركية في هذا البلد (وذلك خلال حقبة أوباما حيث كانت تشغل منصب وكيل وزارة الدفاع الاميركية)، بينما كان بايدن يؤيّد الاكتفاء بإبقاء عديد صغير من قوات مكافحة الإرهاب، ورأت أن هذا التباين قد يمنع في النهاية اختيار فلورني لقيادة البنتاغون.

شأمّا بلينكين، فأشارت الصحيفة الى أنه كان من مؤيّدي قيام حلف الناتو بالعمل العسكري في ليبيا، بينما كان بايدن من المشكّكين في هذا العمل.

الولايات المتحدة الأميركيةجو بايدن

إقرأ المزيد في: العالم